الرئيسية » أخبار » تحت شعار منهج أهل السنة يوحد دول آسيان… ماليزيا تطلق مؤتمر خير أمة الأسبوع القادم

تحت شعار منهج أهل السنة يوحد دول آسيان… ماليزيا تطلق مؤتمر خير أمة الأسبوع القادم

كوالالمبور – أسواق

دشن وزير الإعلام والاتصالات الماليزي صالح سعيد كيرواك مؤتمر “خير أمة”، المزمع إقامته في العاصمة الماليزية كوالالمبور خلال الفترة مابين 25- 26 نوفمبر الجاري بحضور السفير السعودي لدى ماليزيا محمود حسين قطان، والملحق الديني عبدالرحمن الهرفي، والملحق العسكري العميد عبدالرحمن القميع، والملحق التجاري خالد حلواني.

ويقام المؤتمر تحت شعار “منهج أهل السنة يوحد دول آسيان” حيث يستهدف مسلمي أهل السنة في دول جنوب شرق آسيا، وسيقدم خلال جلساته أكثر من 30 ورقة علمية باللغات العربية والانجليزية والملايوية.

وينظم هذا المؤتمر من قبل مكتب الشؤون الخاصة الماليزي “JASA “، ووزارة الاعلام والاتصالات الماليزية، ومنظمة الخادم الماليزية، والجمعية العلمية الماليزية، وجامعة التكنلوجيا الماليزية. ويدعم هذا المؤتمر مكتب رئيس الوزواء الماليزي للشؤون الدينية ووزارة الشؤون الدينية والدعوة والإرشاد بالمملكة العربية السعودية.

وأفاد السفير السعودي على هامش حفل التدشين أن اختيار ماليزيا لإقامة هذا المؤتمر يستند على موقفها المعتدل والوسطي في قضايا العالم الإسلامي، موضحا أن العلاقات الثنائية بين المملكة وماليزيا تشهد تطورات متقدمة في كافة المجالات من أهمها المجال الديني.

وقال الملحق الديني عبدالرحمن الهرفي ويهدف هذا المؤتمر الإقليمي إلى تثبيت مفاهيم الوسطية والاعتدال، ونشر ثقافة الإسلام الوسطي، ودحض تهمة التطرّف على الإسلام وإنكارها، وإظهار وسطية أهل السنة واعتدالهم.

من جانبه أكد المستشار الخاص لرئيس الوزراء الماليزي فتح الباري بن محمد جهيا، أن الأمة الإسلامية تواجه حربا فكرية مختلفة، لذلك يجب توجيههم وإرشادهم لاتباع العقيدة الصحيحة عقيدة أهل السنة والجماعة.

وأفاد أن دول آسيان مع تعدد مناهجها الإسلامية إلا أنها تتبع منهج أهل السنة والجماعة في التعاملو الالتعاون والتحالف موضحا ان هذا المؤتمر يعتبر منصة مهمة للتشاور حول قضايا تجمع الأمة في آسيان

انظر ايضا الى

مهاتير محمد أبرز الشخصيات القيادية في العالم لعام 2019

منذ عودته إلى السلطة كرئيس للحكومة الماليزية قبل عام من الآن، وبعمر 93 عاماً كأكبر رئيس للوزراء في العالم، أثبت مهاتير محمد نفسه من جديد كشخصية قيادية استثنائية قد لا تتكرر في تاريخ ماليزيا ودول جنوب شرق آسيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *