الرئيسية » أخبار » مهاتير محمد ينتقد ترامب من نيويورك: “إذا أردت محاربتنا، قُل أنك تريد ذلك!”

مهاتير محمد ينتقد ترامب من نيويورك: “إذا أردت محاربتنا، قُل أنك تريد ذلك!”

كوالالمبور – أسواق

وجه رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد سهام الانتقاد إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حيث وصفه بأنه شخص غير “ثابت” وذلك بعد مجموعة من الأسئلة التي وُجهت له في اجتماعه مع المجلس الأمريكي للعلاقات الخارجية في مدينة نيويورك الأمريكية، والتي يتواجد فيها مهاتير رئيسًا للوفد الماليزي في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة حيث من المقرر أن يلقي كلمة أمام الجمعية.

وقال مهاتير “لا أعلم كيف سأكون رأيًا عن السيد ترامب، فهو يغير آرائه في غضون ساعات فقط وأضاف “ترامب قال انه يود اللقاء برئيس كوريا الشمالية، ومن ثم قرر إلغاء الاجتماع، ليعود من جديد ويقول أنه يريد الاجتماع به، من الصعب جدًا معرفة ماالذي يريده السيد ترامب”.

وعند سؤاله حول سياسة ترامب في آسيا ونظرة ماليزيا حولها قال مهاتير إنه يملك الانطباع بأن ترامب لا يعلم الكثير عن آسيا وبالتالي يتخذ قرارات لا تستند إلى الواقع والحقائق الموجودة على الأرض، مضيفًا “يبدو أن ترامب يفكر بأمريكا فقط وكيف (يجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى)”.

وانتقد مهاتير سياسة ترامب نحو الصين بعد إعلانه الحرب الاقتصادية ضدها وقال “هناك العديد من الطرق التي يمكنك بها جعل أمريكا عظيمة ولا أعتقد أن الحرب الاقتصادية واحدة منها” وأكد أنه يختلف تمامًا مع سياسة ترامب تجاه الصين، وقال “الصين موجودة منذ 4 آلاف عام وكانت دولة فقيرة منذ 30 عامًا فقط وهاهي اليوم” وأكد أنه “حتى لو أدت الحرب الاقتصادية إلى جعل الصين فقيرة فإنها ستعود كما عادت في السابق”.

كذلك وجه احد مسؤولي المجلس الأمريكي للعلاقات الخارجية سؤالًا لمهاتير حول النصائح التي يمكن أن يقدمها للرئيس الأمريكي، ليرد مهاتير بقوله أن على ترامب ان يكون ثابتًا في كلامه وقراراته، واختتم بالقول “إذا أردت  محاربتنا قل أنك تريد محاربتنا، وإذا أردت أن تكون صديقًا قل ذلك وكن صديقًا”.

انظر ايضا الى

أول وفود الحج الماليزية يغادر كوالالمبور نحو الأراضي المقدسة

غادر صباح اليوم من مطار كوالالمبور الدولي أول وفود الحجاج الماليزيين نحو الأراضي المقدسة لأداء فريضة الحج، حيث تضم الرحلة "MH8100" على متنها 483 حاجاً بينهم 13 إعلامياً من ماليزيا سيعملون على تغطية فعاليات شعائر الحج في مكة المكرمة.

اترك رد