الرئيسية » أخبار » اللجنة الأولمبية الدولية تقرر سحب تنظيم بطولة السباحة البارالمبية من ماليزيا بعد أزمة الرياضيين الإسرائيليين

اللجنة الأولمبية الدولية تقرر سحب تنظيم بطولة السباحة البارالمبية من ماليزيا بعد أزمة الرياضيين الإسرائيليين

كوالالمبور – “أسواق”

أصدرت اللجنة الأولمبية الدولية قراراً رسمياً بسحب تنظيم بطولة السباحة البارالمبية والتي تجري ضمن فعاليات الأولمبياد البارلمبي لذوي الاحتياجات الخاصة من ماليزيا.

القرار يأتي بعد إصرار الحكومة الماليزية برئاسة مهاتير محمد على قرارها بعدم منح تأشيرات للرياضيين الإسرائيليين المشاركين في البطولة، وذلك لاعتبارها أن دخول الرياضيين الإسرائيليين يخالف القوانين الدولية.

وقالت اللجنة الأولمبية في بيانها إنه “عندما تم منح حق تنظيم البطولة إلى ماليزيا في عام 2017 فإنها حصلت على ضمانات من الحكومة الماليزية باستقبال الرياضيين من جميع الدول والتكفل بسلامتهم”.

وأضافت في بيانها إنه “منذ ذلك الحين تم تغيير الحكومة في ماليزيا وبات لدى الحكومة الماليزية الجديدة أفكار مختلفة”.

وكان رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد كرر في مناسبات عديدة أن ماليزيا لن تقوم بمنح أي تأشيرات للرياضيين الإسرائيليين، مبرراً قراره بأن ذلك يعتبر مخالفة لقوانين الحكومة الماليزية التي تمنع دخول المواطنين الإسرائيليين إلى أراضيها.

كما قال إنه لا يمكن السماح بدخول مواطني دولة تمارس العنف والتمييز العنصري ضد المواطنين الفلسطينيين، وأكد أكثر من مرة على إمكانية اللجنة الدولية في سحب تنظيم البطولة من ماليزيا في حال أرادت ذلك، وهو ما حصل بالفعل.

بدورها نددت دولة الاحتلال الإسرائيلي أكثر من مرة بقرار مهاتير محمد والحكومة الماليزية معتبرة أن القرار يأتي على خلفية “معادية للسامية”.

ووجهت حكومة الاحتلال الإسرائيلي اتهامات لرئيس الوزراء الماليزي بمعاداة اليهود مستندة إلى تصريحات سابقة لمهاتير في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية “BBC” حيث وصف اليهود بأنهم “معقوفو الأنف” وحمل إسرائيل جميع المشكلات الحاصلة في منطقة الشرق الأوسط.

انظر ايضا الى

مهاتير محمد: نتائج التحقيق حول إسقاط الطائرة الماليزية ذات دوافع سياسية

قال رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد اليوم خلال مؤتمر صحفي في العاصمة الإدارية بوتراجايا إن نتائج التحقيق حول إسقاط الطائرة الماليزية MH17 هي نتائج ذات دوافع سياسية تهدف لإلقاء اللوم على روسيا وحدها في حادثة إسقاط الطائرة.