اقتصاد

مؤتمر الحلال الدولي يعلن عن انطلاق نسخته الـ 11 في كوالالمبور

بصادرات تجاوزت 40 مليار رنجت في 2018

كوالالمبور – “أسواق”

للعام الحادي عشر على التوالي ستستضيف العاصمة الماليزية كوالالمبور فعاليات مؤتمر الحلال الدولي والذي يعقد كل عام بتنظيم خاص من منظمة تطوير صناعة الحلال “HDC”، باستضافة خاصة من وزارة الشؤون الاقتصادية الماليزية.

المؤتمر الذي ستجري فعالياته في تاريخ 3 – 4 أبريل القادم سيعقد في مركز ماليزيا للتجارة والصناعة الدولية “MITEC” في كوالالمبور، بحسب ما أعلنت منظمة الحلال الدولي في مؤتمر صحفي خاص أقامته اليوم للإعلان عن إطلاق المؤتمر بحضور نائب وزير الشؤون الاقتصادية الماليزي “راضي جيدين”.

وتشكل صناعة الحلال أهمية اقتصادية ولوجستية كبرى لماليزيا خصوصاً مع كونها بلداً ذات غالبية مسلمة وأحد أكبر مصدري ومنتجي المنتجات الحلال في العالم، وذلك لتلبية الطلب الكبير في مختلف دول العالم على المنتجات الحلال بمختلف أنواعها، حيث أصبحت صناعة الحلال خلال الأعوام الماضية صناعة قائمة بذاتها وتملك اعترافاً دولياً واسعاً، حيث أصبحت الكثير من الدول تنظر إليها كفرصة استثمارية حقيقية.

مؤتمر الحلال الدولي لعام 2019 سيحمل شعار “تعزيز اقتصاد حلال قوي: الاندماج العالمي والممارسات الأخلاقية”، حيث سيكون من أهم محاور المؤتمر لهذا العام الحديث حول أخلاقيات صناعة وترويج المنتجات الحلال من قبل الحكومات والشركات وإيجاد التناغم والتوافق بين التشريعات القانونية لصناعة الحلال حول العالم.

وحول أداء ماليزيا في مجال صناعة الحلال للعام الماضي 2018، قال نائب وزير الشؤون الاقتصادية الماليزية “راضي جيدين” إن مجمل صادرات ماليزيا من المنتجات الحلال للعام الماضي بلغ 40 مليار رنجت، وهو ما يشير لتراجع في حجم صادرات الحلال في البلاد بنسبة 7.6% أو ما يعادل 3.3 مليار رنجت.

التراجع الكلي في حجم الصادرات يعود للتراجع في حجم التصدير لجميع قطاعات المنتجات الحلال باستثناء قطاع مستحضرات التجميل والعناية الشخصية، خصوصاً منتجات زيت النخيل ومشتقاته التي تراجعت بنسبة 50.0% إلى 1.8 مليار رنجت مقارنة بـ 3.3 مليون رنجت في العام 2017.

كما شهدت منتجات الكيماويات الصناعية تراجعاً بنسبة 36.7% ليبلغ حجم التصدير 357.77 مليون رنجت مقارنة بـ 563.54 مليون رنجت في عام 2017.

من جانب آخر تصدرت سنغافورة قائمة مستوردي منتجات الحلال من ماليزيا بقيمة 4.6 مليار رنجت تلتها الصين بـ 4.5 مليار رنجت، وبعدها اليابان 2.5 مليون رنجت، ثم الولايات المتحدة الأمريكية بقيمة 2.4 مليار رنجت وحلت إندونيسيا في المركز الخامس بحجم واردات 1.9 مليار رنجت.

وقالت منظمة تطوير صناعة الحلال “HDC” إنه رغم التراجع الذي شهدته صناعة الحلال في ماليزيا فإن وضع الاقتصاد الحلال في ماليزيا لا زال قوياً ومستقراً ومستعداً للتطور، مضيفة إن ماليزيا ومؤتمر الحلال الدولي سيعملان هذا العام على تعزيز والحفاظ على استقرار وقوة صناعة الحلال في ماليزيا والعالم، ضمن استراتيجية النظام الحيوي الحلال 2019 – 2030.

المؤتمر الذي سيجري في 3 – 4 أبريل سيستضيف العديد من الشخصيات الهامة والبارزة في المجال من مختلف أنحاء العالم وسيتضمن العديد من الجلسات والمحاضرات واجتماعات التشبيك واللقاءات بين مندوبي الحكومات والشركات لتعزيز التواصل والتعاون في مجال صناعة الحلال.

ومن بين النشاطات الرئيسية التي سيستضيفها المؤتمر:

  • اجتماع السفراء: والذي سيضم الكثير من سفراء الدول المشاركة في المؤتمر ومن بينهم المفوض الأعلى لأستراليا “أندرو جون غوليدزينوفسكي” والسفير الدنماركي “جيسبر فار” والسفير الإماراتي “خالد غانم الغيث”.
  • جلسة الوزراء: والتي ستضم عدداً من وزراء الدول المشاركة بحضور خاص من وزير الشؤون الاقتصادية الماليزي “أزمين علي”، ووزير التجارة والصناعة الكوري “يونمو سانغ” إضافة للمدير التنفيذي السابق لمؤسسة تطوير صناعة الحلال “جمال بيدين”.

كما سيضم المؤتمر الكثير من الفعاليات والاجتماعات الأخرى لمختلف الشخصيات الحكومية والشركات وممثليها خلال فعاليات المؤتمر.

ومن المتوقع أن يصل عدد الحاضرين في المؤتمر هذا العام إلى 1000 مشارك من أعضاء الوفود المشاركة وممثلي الشركات والصناعة إضافة للباحثين والمهتمين في مجال الحلال.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat