اقتصاد

ملتقى الاستثمار السنوي 2019 يخصص اليوم الثاني من الملتقى لمناقشة مبادرة “الحزام والطريق”

مبادرة “الحزام والطريق” الصينية تمول أكثر من 1700 مشروع بقيمة 1 تريليون دولار أمريكي

ملتقى الاستثمار السنوي 2019 يخصص اليوم الثاني من الملتقى لمناقشة هذه المبادرة العالمية الطموحة

تهدف مبادرة “الحزام والطريق” الصينية الى تمويل أكثر من 1700 مشروع بقيمة تريليون دولار أمريكي، للتأثير إيجابياً على 4.4 مليار شخص، أو ما يعادل 65% من سكان العالم أي ما يمثل حوالي 40% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي.

وتم توزيع عقود تنفيذ المبادرة على مجموعة من الشركات الصينية بتكلفة بلغت 340 مليار دولار، حيث سوف تمتد مبادرة “الحزام والطريق” الصينية عبر أكثر من 70 دولة في جميع أنحاء آسيا وأوروبا وأفريقيا وأوقيانوسيا.  

وسيتم تسليط الضوء على هذه المبادرة العالمية الطموحة ضمن فعاليات ملتقى الاستثمار السنوي، الذي سيعقد في الفترة من 8 إلى 10 إبريل القادم في دبي تحت شعار”التخطيط لمستقبل الاستثمار الأجنبي المباشر: إثراء الاقتصادات العالمية من خلال العولمة الرقمية”.

وتم تخصيص اليوم الثاني من الحدث لعقد ملتقى خاص حول المبادرة سيمتد ليوم كامل. ومن المقرر أن تعرض الدول المشاركة من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مشروعاتها في مجالات متنوعة وذلك بحضور موفدين ومستثمرين ومسؤولين رفيعي المستوى من دولة الإمارات ومن  جمهورية الصين وعدد من دول مجلس التعاون الخليجي.

ولتعزيز ثقة المستثمر في الوقت ذاته، بالإضافة إلى ذلك ستقام ورشة العمل باطلاع مجتمع الأعمال في جميع أنحاء العالم على العديد من الفرص الاستثمارية التي تدور حول هذا المشروع الضخم.

وبهذه المناسبة، صرّح داوود الشيزاوي، رئيس اللجنة المنظمة لملتقى الاستثمار السنوي 2019: “تمهد مبادرة “الحزام والطريق” الصينية الفرص لتعزيز العلاقات التجارية بشكل أقوى داخل آسيا والشرق الأوسط وأوروبا.

ويهدف المشروع المزمع إنجازه بحلول عام 2049 إلى تحقيق نمو شامل وتحفيز التنمية وتعزيز التعاون والتجارة والاستثمار في جميع أنحاء العالم. ويتقاطع هذا مع أهداف الملتقى، مما دفعنا في اللجنة المنظمة الى استضافة هذا الحدث الخاص هذا العام لمواكبة التزامنا بإبراز الفرص الاستثمارية في جميع أنحاء العالم بدعم من الحكومات المعنية”.

وسوف يتناول المتحدثون المتخصصون خلال الملتقى الجوانب الأساسية المختلفة للمشروع، حيث ستعقد أربع جلسات تركز على تطوير البنية التحتية والتقنيات الحديثة والطاقة المتجددة والزراعة والأمن الغذائي.

وفي حين أن مبادرة “الحزام والطريق” الصينية ستكون موضوعاً رئيسياً في ملتقى الاستثمار السنوي المقبل، فإن فعاليات الملتقى الأخرى ستركز على الاستثمار الأجنبي المباشر (FDI) لتقديم أفكار صانعي سياسات وقادة أعمال ومستثمرين إقليميين ودوليين ورجال أعمال وأكادميين بارزين.

كما سيحظى الخبراء الماليون بفرصة مناقشة أفضل الممارسات والقضايا الاقتصادية ذات الأهمية العالمية خلال الحدث العالمي السنوي الذي تنظمه وزارة الإقتصاد في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ويوفر ملتقى الاستثمار السنوي تقييماً حقيقياً لفرص الاستثمار في الأسواق الناشئة  حول في العالم.

كما انه يركز على مستقبل المشهد الاقتصادي العالمي وانعكاساته على الاستثمارات الأجنبية المباشرة وآفاق النمو في الأسواق الناشئة وأهمية استقطاب الاستثمارات الأجنبية من خلال التحفيز الاستثماري والتشريعات الاستثمارية والمرونة في دخول الأسواق الناشئة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat