اقتصاد

معرض الحلال الدولي يُختتم بصادرات تبلغ 1.6 مليار رنجت

كوالالمبور – “أسواق”

أسدلت ماليزيا الستار على فعاليات معرض الحلال الدولي “MIHAS 2019” والذي أقيم في مركز ماليزيا الدولي للتجارة والمعارض “MITEC” من 3 – 6 أبريل في العاصمة كوالالمبور.

وقالت مؤسسة تطوير التجارة الخارجية في ماليزيا “MATRADE” إن المعرض سجل في نسخته السادسة عشرة صادرات بقيمة 1.6 مليار رنجت، بزيادة 5.7% عن العام الماضي، وتشمل هذه الأرقام مبيعات معرض الحلال وبرنامج التمويل الدولي “INSP”.

وشارك في هذه النسخة من معرض الحلال الدولي أكثر من 1000 شركة من 44 بلداً، إضافة للعديد من الزوار التجاريين الذين قدموا من أكثر من 80 بلداً، ووصل عدد الحضور الإجمالي في المعرض إلى 29,946 شخصاً مقارنة بـ 21,593 في العام الماضي.

بدوره قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة “MATRADE” وان لطيف وان موسى، إن معرض الحلال الدولي أثبت قيمته من جديد كأهم منصة لعرض المنتجات الحلال سواء للشركات المحلية أو العالمية.

وأضاف وان موسى إن هدف المعرض منذ تأسيسه كان تقوية الاقتصاد الحلال على مستوى عالمي، واليوم أصبح المعرض بوابة لتوسيع النشاط التجاري لمئات الشركات الماليزية الصغيرة والمتوسطة.

وتم تنظيم أكثر من 150 محاضرة ومؤتمر وعرض توضيحي للكثير من المنتجات والخدمات على هامش معرض الحلال الدولي، وشارك في تلك الفعاليات العديد من المتحدثين من مختلف دول العالم وقطاعات الاقتصاد الحلال.

كما تم تقديم أكثر من 40 جلسة تعريفية للشركات وإطلاق 60 منتجاً جديداً ضمن فعاليات المعرض، بمشاركة العديد من الشركات المحلية والأجنبية.

وقالت مؤسسة “MATRADE” إن برنامج التمويل الدولي للشركات “INSP” الذي قامت بتنظيمه قبل يوم من افتتاح المعرض، تمكن من جمع أكثر من 2,211 لقاء عمل لأكثر من 600 شركة محلية مع 200 شركة أجنبية من 43 بلداً.

فيما قدمت إدارة معرض الحلال الدولي 12 جائزة للشركات المحلية والدولية على ابتكارها وتميزها في بعض المنتجات، حيث حصلت شركة “Palolea” الفلسطينية على الجائزة الذهبية للمنتج الأكثر إبداعاً لمنتجها المستخلص من أوراق الزيتون.

نحو “MIHAS 2020”

وتحدث الرئيس التنفيذي لـ “MATRADE” عن دور ماليزيا في صناعة الحلال عالمياً، وقال “ماليزيا تعمل على توسيع مفهوم الحلال خارج المتعارف عليه، وهو ما يفسر وجود منتجات وخدمات متنوعة في المعرض”

وتشمل الصناعات التي قدمها معرض الحلال الدولي لهذا العام: الطعام والشراب الذي يعتبر أكبر مساهم في صناعة الحلال، إضافة للصناعات الدوائية، والخدمات المالية، والمواد التجميلية، والمالية الإسلامية والتجارة الإلكترونية.

من جانب آخر شهدت النسخة السادسة عشرة من المعرض زيارة تاريخية لملك ماليزيا السلطان عبد الله المصطفى بالله شاه، وهي المرة الأولى التي يزور فيها ملك البلاد معرض الحلال الدولي منذ تأسيسه في عام 2004.

النسخة القادمة من معرض الحلال الدولي 2020 ستكون السابعة عشرة منذ تأسيس المعرض، وستتزامن مع فعاليات كبيرة مثل أولمبياد طوكيو 2020، ومؤتمر التعاون الاقتصادي لدول جنوب شرق آسيا والمحيط الهادي “APEC 2020”.

ماليزيا واليابان تشهدان تعاوناً كبيراً وتنسيقاً في مجال صناعة الحلال، خصوصاً مع النمو الكبير لصادرات ماليزيا الحلال نحو اليابان، وهو ما دفع بماليزيا لإطلاق شعار “ماليزيا إلى اليابان لأولمبياد 2020” على معرض ماليزيا للحلال الذي جرى في شهر يناير الماضي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat