الرئيسية » اقتصاد » إطلاق منتدى أستانا الاقتصادي في العاصمة الكازاخية

إطلاق منتدى أستانا الاقتصادي في العاصمة الكازاخية

نزارباييف يدعو دول العالم لحوار مباشر وتجاوز النظام غير الإنتاجي

‫“استدامة وكفاءة النموذج التنموي الكازاخي رغم التحديات الاقليمية والدولية”

نور سلطان – “أسواق”

انطلقت فعاليات الدورة الثانية عشر لمنتدى أستانا الاقتصادي العالمي، تحت عنوان النمو الملهم.. الشعوب، المدن، الاقتصاد”، والذي يستمر يومين بحضور أكثر من خمسة آلاف شخص من 100 دولة حول العالم وعدد كبير من الشخصيات السياسية والاقتصادية والخبراء الدوليين والفائزين بجائزة نوبل.

ومن جانبه دعا الرئيس الأول لجمهورية كازاخستان نور سلطان نزارباييف خلال افتتاحه الدورة الثانية عشرة لمنتدى أستانا الاقتصادي العالمي في العاصمة الكازاخية نور سلطان، قادة الدول العالمية على تجاوز النظام غير الإنتاجي بالسعي إلى حوار مباشر.

وقال نزارباييف: ”من الأهمية بمكان الانتقال من نظام العقوبات غير المنتج إلى حوار مباشر بين قادة القوى الرئيسية التي تشكل مستقبل العالم بأسره”، مؤكداً على أن الوقت قد حان لمناقشة سبل الخروج من الأزمة الجيوسياسية الحالية بين ممثلي الولايات المتحدة والصين وروسيا والاتحاد الأوروبي.

وأكد نزارباييف استدامة وكفاءة النموذج التنموي الكازاخي رغم كل الظروف والتحديات الاقليمية والدولية، مشيرا إلى فعالية ومساهمة ونتائج الدورات الحادية عشرة الماضية لمنتدى أستانا الاقتصادي في مواجهة التحديات العالمية والتغلب على الصعوبات بنجاح.

وشدد على أن احتمالات زيادة الإنتاجية في الوقت الحالي قد تمثل ما لا يقل عن 2% سنوياً على مدى العقد المقبل.

وأضاف نزارباييف: “أقدر تقديراً عالياً ثقة شركائنا والبلدان والمستثمرين الودودين الذين وثقوا في كازاخستان اليوم، وأعتقد أن مثل هذا التفاؤل العملي هو أحد الأسس الرئيسية للثقة في النظام السياسي والاقتصادي لكازاخستان، حيث أصبحت بلادنا واحدة من قادة المجتمع الدولي، ونمو اقتصاد منذ سنوات الاستقلال 20 مرة، وانخفض الفقر من 40 ٪ إلى 3 ٪، وسوف نكثف جهودنا في هذا الاتجاه”.

الرئيس الكازاخي السابق نور سلطان نزارباييف خلال كلمته في مؤتمر أستانا الاقتصادي

 وقال نزارباييف: “نواصل عملنا من أجل الانضمام إلى أفضل 30 دولة في العالم الأكثر تقدماً، ولقد اعتمدنا استراتيجية التنمية لعام 2050، مشيرا إلى أن الاقتصاد العالمي وفقًا لتقديرات مختلفة، سيخسر ما لا يقل عن 0.7٪ -0.8٪ من النمو، حيث، ينتقل العالم إلى فترة التحول الاجتماعي والاقتصادي والتكنولوجي العالمي.

وأضاف : “أصبحت كفاءة العمل هي المحرك الرئيسي خلال الخمسين سنة الماضية، وتم توفير الجزء الثالث فقط من نمو الناتج المحلي الإجمالي السنوي في البلدان المتقدمة من خلال الزيادة الطبيعية في عدد السكان، مشيرا إلى أن الخبراء الدوليون واثقون من أن الدول التي تستطيع رفع هذا الأسس بشكل كبير ستكون قادرة على المنافسة.

من جانبها قالت كريستين لاجارد المدير الإداري لصندوق النقد الدولي: “قبل عامين، شهد 75٪ من الاقتصاد العالمي طفرة. هذا العام، نتوقع أن يعاني 70٪ من تباطؤ النمو، أدى إلى فقدان زخم النمو العالمي في النصف الثاني من عام 2018 في جزء كبير من التوترات التجارية وتشديد الظروف المالية. وتقعت خلال الأشهر الستة المقبلة، انتعاش الاقتصاد العالمي.

ويشارك في المنتدى بعض الرؤساء الحاليين والسابقين، والسياسيين، والاقتصاديين، والعلماء، ورجال الأعمال، والمدراء التنفيذيين المدرجين في قائمة فورتشن 500 وعدد من الشخصيات الثقافية المشهورة عالمياً.

ويتضمن جدول أعمال المنتدى مناقشة القضايا الرئيسية للاقتصاد العالمي، وتطوير صناعات وتكنولوجيات جديدة، فضلاً عن التحديات العالمية التي تواجه كازاخستان وبلدان أخرى، من خلال 50 جلسة نقاش، وموائد مستديرة، ومؤتمرات، وحوارات.

 كما سيتم بحث 5 اتجاهات رئيسية هي الاتجاهات الحالية في الاقتصاد العالمي، وقضايا التعاون الإقليمي للاقتصاد الكلي، والتخطيط الحضري، ورأس المال البشري، وقضايا التنمية التكنولوجية، الى جانب الطرق الجديدة للنمو المستدام وبناء القدرات في المدن كمركز دولي للمعرفة والابتكار.

الضيوف الأجانب المشاركون في المنتدى هم كريستين لاجارد، المدير الإداري لصندوق النقد الدولي، وهان تشنغ، نائب رئيس مجلس الدولة الصيني، أرمين سركيسيان، رئيس أرمينيا، ريستو سيلازما، رئيس مجلس إدارة شركة نوكيا. بول رومر، كبير الاقتصاديين بالبنك الدولي (2016-2018) والحاصل على جائزة نوبل في الاقتصاد 2018، على سبيل المثال لا الحصر.

انظر ايضا الى

4.5% الناتج المحلي الإجمالي لماليزيا في الربع الأول من 2019

على عكس التوقعات التي وضعها الكثير من الخبراء الاقتصاديين المحليين والدوليين على حد سواء، حقق الاقتصاد الماليزي على صعيد الناتج المحلي الإجمالي نمواً بنسبة 4.5% في الربع الأول من العام المالي 2019، متفوقاً على التوقعات التي كانت تضع نسبة نمو تتراوح بين 4.3 – 4.4% خلال الربع الأول من العام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *