الرئيسية » اقتصاد » منتدى أستانا الاقتصادي… 30 مليار دولار استثمارات كازاخستان في البنية التحتية

منتدى أستانا الاقتصادي… 30 مليار دولار استثمارات كازاخستان في البنية التحتية

300 مليار دولار استثمارات أجنبية خلال ١٥ عاما، و24 مليار عام 2018

قال ساباربيك توياكاييف رئيس مجلس إدارة “كازاخ انفست” : “لقد استثمرت كازاخستان خلال السنوات العشر الماضية، أكثر من 30 مليار دولار أمريكي في بنية تحتية صلبة ستمكّن من الاتصال السهل التحتية، مشيرا إلى أن بلاده، قفزت ثماني درجات إلى المرتبة 28 في سهولة قيام البنك بتصنيف الأعمال، وفقًا لتقرير “ممارسة الأعمال 2019” الصادر عن البنك الدولي.

وردا على سؤال حول ما يميز الاستثمار في كازاخستان عنه في دول اخرى، قال توياكاييف في حديث خاص في اختتام منتدى أستانا الاقتصادي في العاصمة الكازاخية نور سلطان:”العقود الضريبية والعقود الطويلة الأجل هي حوافز كلاسيكية توفرها 90 في المائة من دول العالم لجذب المستثمرين الأجانب. لذلك، فإن نقطة البيع الرئيسية لدينا ليست الضرائب بل البنية التحتية”، موضحا أن بلاده، وهي بلد عابر للقارات يقع إلى حد كبير في آسيا مع الأجزاء الغربية في أوروبا، خصصت بنية تحتية جيدة وعلى مستويات عالمية.

وأضاف أن كازاخستان، أكبر بلد غير ساحلي في العالم، تعتمد على بنيتها التحتية “الصلبة” مثل الطرق السريعة وطرق السكك الحديدية والموانئ لجذب المستثمرين الأجانب، وأوضح :”لدينا البنية التحتية لميناء بحر قزوين، كما يوجد ميناء بري على حدود الصين، ونحن (كجمهورية سوفيتية سابقة) لدينا شبكة سكة حديد متصلة جيدًا مع روسيا وعبر دول آسيا الوسطى”.

من اليمين: د. عبد الرحيم عبد الواحد رئيس تحرير مجلة “أسواق”، وساباربيك توياكاييف رئيس مجلة إدارة “كازاخ إنفست”.

وأضاف: ”لذلك، يمكنك أن ترى أننا استثمرنا الكثير من المال لحل مشكلة النقل والإمداد”، مما يتيح للمستثمرين الوصول السهل إلى سوق أكبر يبلغ عدد سكانه 500 مليون نسمة عن طريق استخدام كازاخستان كبوابة لهم، وكازاخستان نفسها سوق صغير، لكن الأسواق المحيطة بها أكبر، على سبيل المثال، روسيا أكبر بعشر مرات من سوق كازاخستان”.

وقال إن بلاده استقطبت 300 مليار دولار أمريكي من الاستثمارات في الأعوام الخمسة عشر إلى العشرين الماضية، خاصة في مجال النفط والغاز، تليها قطاعات أخرى مثل الخدمات اللوجستية والنقل، موضحا أنه في عام 2018 وحده، بلغ إجمالي الاستثمارات التي دخلت البلاد 24 مليار دولار أمريكي ومعظمها في مجال النفط والغاز، إلا أن العام الماضي شهد أكثر من 55 في المائة من الاستثمار في قطاعات أخرى مثل النقل والزراعة والصناعة التحويلية.

انظر ايضا الى

4.5% الناتج المحلي الإجمالي لماليزيا في الربع الأول من 2019

على عكس التوقعات التي وضعها الكثير من الخبراء الاقتصاديين المحليين والدوليين على حد سواء، حقق الاقتصاد الماليزي على صعيد الناتج المحلي الإجمالي نمواً بنسبة 4.5% في الربع الأول من العام المالي 2019، متفوقاً على التوقعات التي كانت تضع نسبة نمو تتراوح بين 4.3 – 4.4% خلال الربع الأول من العام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *