تعليم

يتصدرها علم البيانات والتسويق الرقمي… الاختصاصات الدراسية الأكثر طلباً في 2019

كوالالمبور – “أسواق”

يعتبر اختيار الفرع الدراسي الجامعي قراراً صعباً يواجهه الكثير من الطلاب بعد الانتهاء من المرحلة قبل الجامعية، وقرار اختيار الفرع الدراسي يتطلب من الطلاب وعائلاتهم الكثير من التفكير والاستشارة، حيث أن اختيار الدراسة الجامعية يتطلب الانتباه لعدة معايير.

أحد أهم تلك المعايير هو مدى الطلب في السوق لفرع دراسي معين، ومدى فعاليته في سوق العمل، حيث إن ذلك عامل مهم جداً في إمكانية تأمين فرصة عمل جيدة فيما بعد، ولذلك فإن السنوات القليلة الماضية شهدت تغييراً كبيراً في هذا المجال، تغيير مرتبط بشكل أساسي بالتطور التكنولوجي الكبير الذي يشهده عالمنا.

هذه التطورات التقنية فرضت على سوق العمل الحاجة لخبرات أكاديمية وعملية جديدة ومستمرة في مجالات جديدة لم تكن مطلوبة بكثرة سابقاً، ومعظم هذه المجالات ترتبط بعلوم البيانات والذكاء الاصطناعي والبرمجة، حيث أن الاعتماد على الآلة والتكنولوجيا في السنوات القادمة سيكون السمة الأساسية للثورة الصناعية الرابعة التي يتجه إليها عالمنا، وهو ما يجعل الفروع الدراسية الأكثر طلباً في الوقت الحالي مرتبطة بهذه الثورة بشكل متين.

إليكم أبرز الفروع الدراسية طلباً في العام 2019 في العديد من دول العالم:

علم البيانات Data Science

بدون شك فإن علم البيانات هو اختصاص دراسي لطالما كان مطلوباً منذ العديد من السنوات، لكن العصر الحالي الذي يعتبر عصر البيانات بكل تأكيد أصبح يتطلب من الكثير من الشركات جمع البيانات بشكل دائم ومستمر وبكميات هائلة، وهذه البيانات تحتاج لمتخصصين في تحليلها واستخراج النتائج الدقيقة منها.

في الوقت الحالي فإن الشركات على اختلاف أنواعها تدرك الأهمية الكبرى لعلم البيانات والخطر الذي يحدق بأي شركة لا تقوم ببناء قراراتها المالية والإدارية بناء على تحليل البيانات، خصوصاً في عصر رقمي سريع قائم على تلك البيانات في جميع مفاصله، من هذا المنطلق فإن الشركات بدأت في السنوات الأخيرة بالاستثمار بشكل كبير في مجال علم البيانات وهو ما سيستمر لسنوات عديدة، ويمنح فرصة كبيرة جداً لمن يدرسون في هذا المجال.

دراسة علم البيانات تمنح الطلاب قيمة مضافة كبيرة على نظرائهم في الشركات مع الطلب الكبير على خبراتهم، لكنها تتطلب منهم كذلك التحلي بمهارات تواصل متميزة ليتمكنوا من تحويل معرفتهم إلى إحصائيات سهلة وواضحة ويمكن الاستفادة منها عملياً في المجال الذي يعملون فيه.

هندسة الروبوتات Robotics Engineering

هندسة الروبوتات ليس فرعاً دراسياً جديداً على السوق، فهو كان مطلوباً في العديد من الشركات العلمية والتكنولوجية المتخصصة، لكن الوقت الحالي والتطور الكبير في تقنيات الذكاء الصناعي وإنترنت الأشياء والتخزين السحابي، جعلت هندسة الروبوتات مطلوبة للكثير من الشركات في مختلف المجالات الخدمية والصناعية من الأطعمة والمشروبات وصولاً إلى أعقد الصناعات.

الميزة التي يحملها خريجو هندسة الروبوتات هي امتلاكهم لمعرفة جيدة في مجالات الكهرباء والإلكترونيات والهندسة الميكانيكية وتطوير البرمجيات في آن واحد، وهو ما يمكنهم من إيجاد ابتكارات وحلول عملية للعديد من المشاكل والطلبات التي قد تحتاجها الشركات التي يعملون فيها.

هذه الميزات تجعل مهندسي الروبوتات من أكثر الخبرات طلباً ليس فقط في السنوات القادمة بل في الوقت الحالي حيث تتسابق الشركات لتوظيف المتخصصين في هذا المجال.

التسويق الرقمي

مع التعرض الكبير للإنترنت على مستوى العالم أصبحت الشركات تمتلك فرصاً تسويقية أكبر بكثير من خلال شبكة الإنترنت ومختلف خدماتها ومنصاتها، وبالطبع فإن التسويق عبر شبكة الإنترنت بحاجة لمهارات خاصة وهو ما يجعل الطلب على المتخصصين في مجال التسويق الرقمي متزايداً بشكل كبير.

التطور التكنولوجي الكبير يتطلب أشخاصاً يمتلكون مهارات التسويق الإلكتروني والاستراتيجيات الإعلامية والتسويقية إضافة للأدوات الرقمية المختلفة، وقدرة متميزة على خلق المحتوى الإبداعي في هذا المجال، حيث أن الحضور الرقمي لأي شركة يعتبر اليوم عاملاً أساسياً في نجاحها التسويقي.

هذه الميزات والخبرات التي يمتلكها خريجو التسويق الرقمي، تجعل مجالهم من أكثر المجالات المطلوبة للتوظيف في الوقت الحالي، حيث لا توجد شركة بغض النظر عن اختصاصها لا تحتاج لمتخصصين في التسويق الرقمي.

العلاج الطبيعي

قد يبدو تواجد هذا الاختصاص بين كل الاختصاصات المرتبطة بالتكنولوجيا الحديثة مستغرباً بعض الشيء، لكنه ليس كذلك في الواقع مع النمو الكبير في قطاع العناية الصحية في العديد من دول العالم وماليزيا أحدها على سبيل المثال.

ففي عام 2017 وصل حجم الإنفاق على القطاع الصحي في ماليزيا إلى 52 مليار رنجت، ويتوقع أن يصل إلى 80 مليار رنجت بحلول عام 2020، وهو ما يعني المزيد من الطلب على الوظائف في مجال العناية الصحية.

ومع التغيرات والتقلبات الكبيرة التي يشهدها السوق الطبي بشأن المجالات الطبية الأكثر طلباً فإن مجال العلاج الطبيعي سيبقى المجال المطلوب دائماً لكون المتخصصين فيه يشرفون على علاج المرضى بعد العلاج أو تعرضهم لحالات طبية معينة، وهو ما يجعلهم مطلوبين في جميع الفروع الطبية تقريباً.

العلاج الطبيعي يعتبر عملاً ذو دخل جيد، ويمكن أن تكون أجوره عالية جداً مع تطور الخبرات التي يمتلكها الشخص، إضافة لكونه عملاً بعيداً عن الضغط النفسي ومهمته الأساسية مساعدة المرضى في استعادة عافيتهم وتخفيف الألم عنهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat