تكنولوجيا

5 شركات تكنولوجية بريطانية تتجه للاستثمار في ماليزيا

كوالالمبور – “أسواق”

تتجه 5 مؤسسات تكنولوجية بريطانية رائدة للاستثمار في ماليزيا خلال العام الجاري والقادم، كمؤشر على الاهتمام المستمر بالبيئة التقنية الحالية والمستقبلية في البلاد، واستمرار قدرة الاقتصاد الماليزي على جذب الاستثمارات الخارجية في مختلف المجالات ومن بينها التكنولوجيا.

وقال وزير الاتصالات والوسائط المتعددة الماليزي “جوبيند سينج” أن توجه عدة شركات من بريطانيا للاستثمار في ماليزيا هو دليل على الثقة بتوجه البلاد نحو الطريق الصحيح، مضيفاً أن ماليزيا تعمل باستمرار نحو تبني الكثير من التقنيات الحديثة كالذكاء الاصطناعي وتقنيات الروبوت والأمن السيبراني.

وأكد أن هذه الاستثمارات ستكون فرصة للطرفين لخلق فرص رابحة لكليهما في مجال الكشف عن الكثير من المجالات الجديدة للاستفادة من التقنيات والفرص التي يمكن أن توفرها، إضافة إلى تحسين وإنشاء أعمال تجارية جديدة معتمدة على التكنولوجيا.

شركة “Ideagen” الدولية للتكنولوجيا والتي يقع مقرها في مدينة نوتنغهام شاير في إنجلترا، ستقوم بافتتاح مركز للتميز في العاصمة الماليزية كوالالمبور، وذلك لخلق أكثر من 70 فرصة عمل في مجال التكنولوجيا، وذلك عبر اختيار وتدريب وتوظيف نخبة من الشباب في مختلف المجالات التكنولوجية، ويتزامن افتتاح هذا المركز مع إطلاق الشركة لبرمجيتها الجديدة للتحكم بالجودة الإلكترونية والتي تدعى “Q-Pulse 7”.

فيما ستعمل شركة “AuditXPRT” القائمة في العاصمة البريطانية لندن على جعل مدينة كوالالمبور مركزها الرئيسي في منطقة جنوب شرق آسيا، وتستهدف الشركة تأسيس برنامج للتدريب المعني في كوالالمبور لتأهيل العديد من الأشخاص في مجال التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي.

من جانبها أعلنت شركة الابتكارات التقنية البريطانية “Mitra” أنها تعمل على شراكة قادمة مع شركة ماليزية للعمل على تحسين بيئة العمل التقنية في ماليزيا، وستتضمن هذه الشراكة تحديث القدرات التقنية للمنظمات في ماليزيا من خلال تعزيز الابتكار والعمل على استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي لتحسين الأمن السيبراني في البلاد.

كذلك أعلنت شركة “BAE Systems Applied Intelligence” أنها ستستمر بالعمل على تطوير مركزها للهندسة الدولية في العاصمة الماليزية كوالالمبور، فيما قالت شركة “Sage” أكبر شركة تكنولوجية في بريطانيا أنها ستعمل على تقديم العديد من حلول إدارة المحاسبة والشركات للعديد من الشركات الصغيرة والمتوسطة في ماليزيا.

وزير الاتصالات والوسائط المتعددة الماليزي جوبيند سينج

على صعيد آخر أعلنت جامعة “Heriot-Watt” الإسكتلندية والتي تمتلك حرماً جامعياً في مدينة بوتراجايا أنها ستطلق برنامجاً للمنح مدته 3 سنوات في علوم البيانات بالتعاون مع المؤسسة الماليزية للاقتصاد الرقمي “MDEC”، وستوفر المنحة للطلاب الخبرات الكافية لتلبية متطلبات السوق والطلب المتزايد على المحترفين في مجال علوم البيانات في ماليزيا، وإنشاء منصة للتعاون في هذا المجال.

وخصصت الجامعة ميزانية تبلغ 2.5 مليون رنجت للمنح المخصصة للطلاب في البرنامج، خلال الأعوام الثلاثة القادمة، ليكون برنامجاً موسعاً من التعاون التقني بين بريطانيا وماليزيا عبر مؤسسات التعليم العالي.

إعلان كل تلك المؤسسات عن الاستثمارات الخاصة بها في مجال التكنولوجيا في ماليزيا يأتي بعد زيارة قام بها وزير الاتصالات والوسائط المتعددة الماليزي إلى بريطانيا في فبراير الماضي، حيث رافقه وفد يضم ممثلين من المفوضية الماليزية للاتصالات والوسائط المتعددة “MCMC” والمؤسسة الماليزية للاقتصاد الرقمي “MDEC”، والوكالة الوطنية للأمن السيبراني.

وشهدت تلك الزيارة عدة لقاءات بين المسؤولين الحكوميين والأكاديميين ورجال الأعمال البريطانيين والوفد الماليزي، لتبادل الخبرات والبحث في سبل التعاون والتنسيق بين البلدين في مجالات الذكاء الاصطناعي، والأمن السيبراني، وتقنيات الجيل الخامس 5G والمحتوى الرقمي الإبداعي.

بدوره علّق المفوض الأعلى البريطاني إلى ماليزيا “تشارلز هاي” على الاستثمارات التي أعلنت عنها الشركات البريطانية في ماليزيا بقوله: “أنا سعيد برؤية العديد من المؤسسات البريطانية الرائدة في التكنولوجيا تتوجه للاستثمار في ماليزيا، وأضاف إن هذه الاستثمارات ستكون بلا شك اختباراً حقيقياً لجودة المواهب الموجودة في ماليزيا في مختلف المجالات التكنولوجية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat