سياحة

كوالالمبور تستقبل أول رحلة طيران منخفض التكلفة من الإمارات العربية المتحدة

ماليزيا تستهدف استقبال 337 ألف سائح من الشرق الأوسط وغرب آسيا
العام 2018 زيادة بنسبة 25.3% في أعداد سياح الشرق الأوسط

كوالالمبور – “أسواق”

استقبلت العاصمة الماليزية كوالالمبور اليوم أول رحلة طيران منخفض التكلفة بشكل مباشر من الشرق الأوسط إلى كوالالمبور، وذلك على متن خطوط شركة العربية للطيران، في رحلتها التي انطلقت من مطار الشارقة إلى مطار كوالالمبور الدولي.

الرحلة الأولى من نوعها استمرت لمدة 7 ساعات، ووصلت إلى مطار كوالالمبور في تمام الساعة 8:50 صباحاً.

وكان في استقبال الرحلة وزير السياحة الماليزي محمدين كتابي، ومدير هيئة السياحة الماليزية موسى يوسف، إضافة للرئيس التنفيذي لشركة مطارات ماليزيا رجا عظمي والرئيس التنفيذي لخطوط العربية للطيران عادل العلي، وعدد من ممثلي مكتب هيئة السياحة الماليزية في الإمارات العربية المتحدة.

تستهدف ماليزيا هذا العام الوصول إلى 337 ألف سائح من منطقة الشرق الأوسط وغرب آسيا، بحسب ما صرح به وزير السياحة الماليزي محمدين كتابي، وقال الوزير: “أعتقد أن فتح طريق الطيران المباشر ما بين مدينة الشارقة في الإمارات والعاصمة كوالالمبور سيساعد بشكل كبير على جذب المزيد من السياح من منطقة الشرق الأوسط، وهذه الشراكة المميزة جاءت في وقت مثالي مع تسارع الجهود نحو الانطلاق الرسمي لحملة زوروا ماليزيا 2020”.

الرحلة الأولى لشركة العربية للطيران تأتي بعد الاتفاق الذي تم بين هيئة السياحة الماليزية والشركة خلال فعاليات معرض السفر العربي في مدينة دبي في شهر أبريل الماضي، حيث بدأت الشركة بتسيير رحلاتها من مدينة الشارقة في الإمارات العربية المتحدة نحو العاصمة الماليزية خلال أيام الأسبوع كاملة دون توقف.

الرحلات التي تستمر لمدة 7 ساعات تعمل ضمن جدولين مختلفين، حيث أن الرحلات في أيام الاثنين والأربعاء والجمعة والأحد تنطلق من كوالالمبور إلى الشارقة في الساعة 3:35 بتوقيت كوالالمبور لتصل إلى الشارقة في الساعة 6:50 بالتوقيت المحلي للشارقة، فيما تنطلق الرحلات العكسية من مطار الشارقة في الساعة 14:55 لتصل إلى كوالالمبور في الساعة 2:25 بالتوقيت المحلي للعاصمة الماليزية.

فيما تنطلق الرحلات أيام السبت والثلاثاء والخميس الساعة 9:55 بالتوقيت المحلي لكوالالمبور لتصل إلى الشارقة في الساعة 13:10 بالتوقيت المحلي للشارقة، أما الرحلات العكسية فتنطلق من الشارقة في الساعة 21:20 لتصل إلى كوالالمبور الساعة 8:50 بالتوقيت المحلي لكوالالمبور.

وستتم رحلات العربية للطيران إلى كوالالمبور على متن طائراتها الجديدة من طراز “إيرباص A321″، والتي تتسع لـ 215 راكباً في كل رحلة.

وتعتبر شركة العربية للطيران أكبر شركة للطيران منخفض التكاليف في آسيا الوسطى وشمال إفريقيا، حيث تصل رحلاتها إلى 170 موقعاً حول العالم في قارات إفريقيا، أوروبا وآسيا، حيث اعتبر رجا عظمي الرئيس التنفيذي لشركة مطارات ماليزيا إن التعاون بين الشركة والعربية للطيران سيكون له دور مميز في الترويج لماليزيا كموقع مفضل للعطلات والسياحة في الإمارات العربية المتحدة والشرق الأوسط.

طائرة “إيرباص A321” الجديدة التابعة لخطوط العربية للطيران

 من جانبه قال عادل العلي، الرئيس التنفيذي لشركة العربية للطيران: “نحن سعيدون بكوننا أول شركة طيران منخفض التكاليف تصنع طريقاً ما بين كوالالمبور والإمارات ودول الخليج، ونحن واثقون بأن الرحلات ما بين مدينتي الشارقة وكوالالمبور سيكون لها دور كبير في تعزيز صناعة السياحة في كلا البلدين والمنطقتين”.

وأضاف العلي: “العربية للطيران تسعى لتقديم أفضل خدمة بتكاليف اقتصادية لعملائها للوصول براحة وأمان من الشارقة إلى كوالالمبور والكثير من المواقع، ونوجه شكراً خاصاً لشركة مطارات ماليزيا وهيئة السياحة الماليزية على الاستقبال الدافئ والدعم المستمر لعملنا في وصل ماليزيا بمنطقة الشرق الأوسط”.

العام الماضي 2018 شهد زيادة بنسبة 25.3% في أعداد السياح القادمين من الشرق الأوسط وغرب آسيا إلى ماليزيا، حيث وصل عددهم بالمجمل إلى أكثر من 315 ألف سائح بحسب إحصاءات هيئة السياحة الماليزية، وذلك بسبب تزايد أعداد السياح من دول الخليج وعلى رأسها سلطنة عمان (36.9%) والمملكة العربية السعودية (11.6%) والإمارات العربية المتحدة (9.7%).

ووصلت عائدات السياح القادمين من غرب آسيا والشرق الأوسط إلى 3.1 مليار رنجت، بنمو كبير بلغ 32.9% مقارنة بعام 2017، فيما وصل إلى ماليزيا منذ يناير حتى مارس 2019 أكثر من 65 ألف سائح، حيث تهدف ماليزيا للوصول إلى أكثر من 350 ألف سائح من الشرق الأوسط وغرب آسيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat