اقتصاد

خارطة طريق لتعزيز صناعة الخدمات المالية الإسلامية خلال منتدى “أيام أستانا المالية”

حجار: البنك الإسلامي للتنمية شريك استراتيجي لكازاخستان

نور سلطان – “أسواق”

بحث ممثلو مؤتمر التمويل الإسلامي خلال مشاركتهم في فعاليات الدورة الثانية لمنتدى أيام أستانا المالية أهم قضايا تطوير التمويل الإسلامي، ودور المجلس في مبادئ التمويل الإسلامي، وكذلك آفاق صناعة الخدمات المالية الإسلامية في كازاخستان.

وناقش الخبراء خلال جلسات اليوم، استخدام أدوات التمويل الإسلامي في القطاع الحقيقي للاقتصاد وجذب الاستثمار، إضافة إلى استعراض الاتجاهات الرئيسية للخطة الرئيسية (خارطة الطريق) للتمويل الإسلامي في كازاخستان، والتي أعدها خبير استشاري في إطار منحة المساعدة التقنية من البنك الإسلامي للتنمية وتقرير الإسلامي الوكالة الدولية للتصنيف (IIRA) بشأن العوامل الاقتصادية الكلية والاجتماعية الرئيسية التي تميز اقتصاد كازاخستان والتي تؤثر على التصنيف السيادي للبلاد.

كما تم مناقشة ورشة عمل لشركات تابعة للبنك الإسلامي للتنمية (ITFC، ICD، ICIEC)، الأدوات المالية الإسلامية التي تهدف إلى تطوير القطاع الخاص في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.

وفي الوقت نفسه تطرقت النقاشات إلى “أسلوب الحياة الحلال: تجربة تتارستان” بهدف تنمية الاستثمارات في جمهورية تتارستان، والتي ستكشف عن الخبرة والتحديات التي تواجهها تتارستان على طريق بناء اقتصاد إسلامي.
وأشار المشاركون في المؤتمر إلى الحاجة إلى مثل هذه الأحداث لدراسة أكثر تفصيلاً للتمويل الإسلامي، والذي يسمح بالنظر في الاتجاهات العالمية وتبادل المعلومات حول أحدث الابتكارات في هذه الصناعة.

ومن جانبه أكد الدكتور بندر حجار، رئيس البنك الإسلامي على هامش فعاليات منتدى أستانا المالي الدولي للتنمية أن البنك هو شريك استراتيجي لكازاخستان وسيواصل تطوير العلاقات والعمل على زيادة محفظة المشاريع.

وأكد حجار بأن البنك الإسلامي للتنمية يعمل بنشاط كبير مع كازاخستان، موضحا إلى نمو محفظة البنك إلى حوالي 1.5 مليار دولار في عقدين من الزمن تغطي المجالات الرئيسية مثل البنية التحتية والتمويل التجاري والزراعة وتنمية القطاع الخاص والتمويل الإسلامي.

وأضاف إنشاء مركز أستانا المالي يعتبر علامة بارزة في تاريخ كازاخستان، حيث أصبح مركزًا ماليًا إقليميًا لبلدان رابطة الدول المستقلة، فيما احتلت كازاخستان المرتبة الأولى في دول أوروبا الشرقية والمرتبة 51 عالمياً حسب المؤشر المالي العالمي.

وأوضح الدكتور حجار بإنه يمكن للبنك الإسلامي للتنمية العمل مع مركز أستانا المالي الدولي ليس فقط لتعزيز التمويل الإسلامي ولكن أيضًا للمساهمة في تطوير سوق رأس المال، مشيرا بندر إلى العمل الكبير الذي قام به مركز أستانا منذ الافتتاح الرسمي وحتى الآن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat