أخبار

السفارة الفلسطينية في ماليزيا تدين استمرار الاعتداءات الإسرائيلية في القدس

كوالالمبور – “أسواق”

أعلنت السفارة الفلسطينية في ماليزيا وجمهورية المالديف وبروناي دار السلام على لسان السفير الفلسطيني وليد أبو علي إدانتها الكاملة واحتجاجها على الاعتداءات الجديدة التي مارستها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد سكان منطقة وادي الحمص جنوبي القدس، وذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته في مقر السفارة في العاصمة كوالالمبور.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي أقدمت على هدم 10 أبنية سكنية تضم أكثر من 100 شقة سكنية للفلسطينيين في قرية وادي الحمص جنوب القدس، وهي أكبر عملية هدم جماعي تمارسها قوات الاحتلال الاسرائيلي ضد الفلسطينيين منذ ثلاث سنوات.

السفير الفلسطيني في ماليزيا وبروناي وليد أبو علي

ووصف السفير أبو علي عملية الهدم بأنها “جريمة حرب” عبر الهدم غير المشروع لمنازل عشرات الأسر الفلسطينية الآمنة في منطقة تقع تحت سلطة الحكومة الفلسطينية تبعاً لاتفاقية أوسلو، وهو ما أدى لتشريد تلك الأسر دون أي وجه حق، أو أي قانون يبرر هذه الجرائم ضد المدنيين الفلسطينيين.

وقال السفير الفلسطيني إن اسرائيل تتعمد هذا النهج في التدمير لاحتلال المزيد من الأراضي، واستعمال القوة ضد الشعب الفلسطيني لإجباره على الخضوع لما يسمى بـ “صفقة القرن”، والتي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية وإنهائها.

ودعت السفارة الفلسطينية المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته عبر إدانة الجرائم التي تمارسها قوات الاحتلال، ومطالبة اسرائيل بالوقف الفوري لأعمالها الاستيطانية والعدائية ضد الشعب الفلسطيني، مؤكدة أن السلام لن يتحقق إلا بعودة جميع الحقوق إلى الشعب الفلسطيني وعلى رأسها تأسيس الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat