أخبار

20 حاجاً ماليزياً يتجهون إلى الحج بضيافة الملك سلمان

كوالالمبور – “أسواق”

أقامت الملحقية الدينية بسفارة المملكة العربية السعودية في ماليزيا حفل عشاء لتوديع ضيوف خادم الحرمين الشريفين في مقر دار الضيافة التابع لسفارة المملكة، وذلك بحضور عدد من الشخصيات على رأسها سفير المملكة العربية السعودية في ماليزيا الأستاذ محمود حسين قطان والملحق الديني بسفارة المملكة الشيخ عبد الرحمن الربيعان.

وتحدث السفير السعودي محمود حسين قطان عن العلاقة المميزة التي تجمع ما بين المملكة العربية السعودية وماليزيا كأحد أكبر الدول في العالم الإسلامي، مشيدًا بالالتزام والتنظيم الرائعين اللذين يظهرهما الحجاج الماليزيون في كل عام بفضل العمل الكبير الذي تقوم به ماليزيا في مجال تنظيم وفود الحج التي تنطلق من أراضيها نحو الأراضي المقدسة.

ويستضيف برنامج “هدية خادم الحرمين الشريفين” لعام 1440 هجري – 2019 ميلادي 20 حاجاً من ماليزيا، حيث سيتكفل الملك سلمان بن عبد العزيز بجميع تكاليف رحلة الحج الخاصة بهم ضمن البرنامج السنوي الذي تنظمه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودية بدعم خاص من الملك سلمان بن عبد العزيز.

ويضم الوفد الماليزي ضمن برنامج “هدية خادم الحرمين الشريفين” العديد من العلماء والشخصيات التعليمية والحكومية والأكاديمية البارزة في ماليزيا، بالإضافة إلى عدد من الشخصيات في المنظمات غير الحكومية، حيث يتم اختيار الشخصيات ذات التأثير في المجتمع الماليزي على المستوى الشرعي والعلمي وغيره.

وانطلق الوفد الماليزي من مطار كوالالمبور إلى مدينة جدة في 2 أغسطس، حيث سيتوجه من مطار جدة إلى مكة المكرمة، ومن المقرر أن يعود إلى ماليزيا بتاريخ 17 أغسطس.

الحجاج الماليزيون ضمن برنامج “هدية خادم الحرمين الشريفين” وغيرهم من الحجاج الماليزيين، سيسافرون مستفيدين من برنامج “طريق مكة” الذي يعتبر من المبادرات المميزة للمملكة العربية السعودية في ماليزيا، والذي نال مساهمة ودعما كبيرا من السفير السعودي في ماليزيا محمود حسين قطان.

ويمكن هذا البرنامج الحجاج الماليزيين من الانتهاء من جميع الإجراءات الخاصة بالسفر مثل ختم الجوازات، والبصمة في مطار كوالالمبور، وذلك توفيرا للوقت والجهد وتسريع دخول الحجاج فورا عند وصولهم إلى جدة.

ويعود تاريخ بداية برنامج “هدية خادم الحرمين الشريفين” إلى عام 1995، حيث شهد البرنامج منذ ذلك الحين توسعاً كبيراً ليصل هذا العام إلى استضافة 1300 حاج من 73 دولة، ضمن البرنامج العام حيث يتكفل الملك سلمان والمملكة العربية السعودية بجميع تكاليف رحلة الحجاج حتى العودة إلى دولهم بعد الانتهاء من أداء فريضة الحج.

كما يقدم البرنامج ضمن أعماله برنامجاً خاصاً بدعم من الملك سلمان، حيث يُخصص هذا البرنامج لدول معينة بأرقام خاصة بها، حيث يخصص لدولة فلسطين وحدها 1000 حاج منذ العديد من السنوات، إضافة إلى 2000 حاج من اليمن، و1000 حاج من كل من السودان ومصر.

وسيستضيف البرنامج هذا العام 200 حاج من عائلات ضحايا مجزرة مسجد مدينة “كرايست تشيرش” في نيوزلندا، والتي راح ضحيتها العشرات من السكان المسلمين في المدينة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat