أخبار

الولايات المتحدة تمنع استيراد المطاط من ماليزيا إثر اتهامات بالعمالة القسرية

كوالالمبور – “أسواق”

أعلنت إدارة الجمارك وحماية الحدود الأمريكية “CBP” منع استيراد القفازات المطاطية من شركة “WRP Asia” الماليزية و4 شركات أخرى، بعد تلقيها تقاريراً عن إجبار تلك الشركات لبعض العمال على ممارسة أعمالهم بشكل قسري دون حصولهم على الأجور الخاصة بهم، أو دفعهم للعمل بشكل مجاني.

وشملت القائمة شركة صينية لصناعة الملابس، إضافة إلى مجموعة مختصة بالتنقيب عن الذهب في جمهورية الكونغو، وشركة للتنقيب عن الماس في زيمبابوي، وشركة برازيلية لتصنيع الفحم العظمي، حيث تم حيازة جميع المنتجات المستوردة من تلك الشركات.

وقالت إدارة الجمارك الأمريكية إن قرارها جاء بعد حصولها على معلومات تتضمن تقارير صحفية وشهادات حية تؤكد إن تلك المنتجات تم إنتاجها بشكل جزئي أو كامل باستخدام طرق العمالة القسرية، والتي تشمل عمالة الأطفال، واحتجاز العمال في مكان العمل، وغيرها من الانتهاكات.

وقالت في بيان رسمي إن على جميع الشركات المذكورة، إعادة منتجاتها، أو تقديم تقارير تثبت عدم وجود أي انتهاكات ضمن عمليات الإنتاج، ليتم إعادة تصدير منتجاتها إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

هذه ليست المرة الأولى التي تثير فيها شركة “WRP Asia” الأنظار في ماليزيا هذا العام، ففي شهر يناير بداية العام شهدت الشركة إضراباً لأكثر من 2000 عامل أجنبي لمدة ثلاثة أيام، وذلك بسبب عدم تسديد مستحقاتهم المالية من قبل الشركة لمدة 3 أشهر.

تلك الحادثة دفعت وزارة الموارد البشرية لفتح تحقيق في الحادثة، وبينت التحقيقات قيام الشركة باحتجاز أجور العاملين لديها، إضافة لعدم دفع أجور الوقت الإضافي، وفرض عدد من ساعات العمل في أيام عطل نهاية الأسبوع والعطل الرسمية، إضافة لفرض خصومات غير عادلة على أجور العاملين فيها.

ورغم قبول الشركة آنذاك بتسوية القضية ودفع مستحقات العمال لديها، إلا أن وزارة الموارد البشرية الماليزية أكدت نيتها رفع دعوى قضائية ضد الشركة بخصوص ظروف العمل فيها ومخالفة القوانين في ماليزيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat