سياحة

1.7 مليون رنجت لتخضير البيئة وتجميل المناظر في “سيلانجور”

كوالالمبور – “أسواق”

تخصص حكومة سيلانجور 1.7 مليون رنجت ماليزي في ميزانية عام 2020 للتطوع الأخضر لحماية البيئة. وقال رئيس حكومة الولاية أمير الدين شاري إن السلطات المحلية ستعمل مع المجتمعات المحلية لتنفيذ البرامج بشكل دوري لأغراض تخضير البيئة، وتجميل المناظر الطبيعية، والحفاظ على نظافة المناطق المحيطة بها خالية من الحروق والتلوث.

وأشار أمير الدين إلى أن الدولة خصصت نصف مليون رنجت لمختلف جهود الحفاظ على النهر بما في ذلك “برنامج أصدقاء النهر”. وقال إنه حتى اليوم، هناك حوالي 16 برنامج “أصدقاء النهر” على طول أحواض الأنهار في سونجاي سيلانجور، وسونجاي لانجات وسونجاي كلانج، وتهدف الولاية إلى رفع العدد إلى 21 العام المقبل.

إلى جانب ذلك، شهدت ميزانية الولاية أيضًا تخصيص نصف مليون رنجت لزراعة 5000 شجرة في الولاية، و 600 ألف رنجت لإنشاء مراكز لإعادة التدوير في جميع المجالس المحلية، و 6.85 مليون رنجت لإدارة النفايات الصلبة.

في مارس من هذا العام، صُدمت البلاد من تلوث نهر “سونغاي كيم كيم” في جوهور، والذي أثر على صحة أكثر من 2000 شخص وتسبب في إغلاق 111 مدرسة في “باسير جودانج”. وفي سبتمبر الأخير، تعرضت البلاد لموجو تلوث وتسببت في إغلاق المدارس في المناطق المتضررة لعدة أيام.

وأوضح رئيس حكومة الولاية في كلمة له أمام البرلمان أنه “من الصعب على نحو متزايد التعامل مع آثار تغير المناخ والاحتباس الحراري. لذا، فليس من المستغرب أن نواجه الأخبار غالبًا حول الطقس غير المتوقع، ومشاكل الفيضانات، والجفاف الذي طال أمده، ومشاكل إمدادات المياه، والعواصف المفاجئة، والانهيارات الأرضية”.

وقال: “لا يمكن إنكار أن هذه القضايا كانت بسبب سلوك بشري في أعقاب التنمية غير المستدامة التي فشلت في مراعاة الآثار البيئية، وإزالة الغابات، والحرق في الهواء الطلق، وتلوث النهر والبحر، من بين أمور أخرى”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat