اقتصاد

أنور يؤكد ضرورة رفع أسعار الفائدة لدعم الرنجيت

كوالالمبور – “أسواق”

قال رئيس الوزراء أنور إبراهيم إنه يتوجب على نواب المعارضة قبول قرار الحكومة برفع أسعار الفائدة في البلاد لأن ذلك سيساعد في دعم العملة المحلية للبلاد مع الهبوط الأخير للرنجيت أمام الدولار الأمريكي.

وأضاف أنور الذي يشغل كذلك منصب وزير المالية إن الدولار السنغافوري حقق ارتفاعاً بعدما قررت سنغافورة رفع أسعار الفائدة لديها.

وقال “منذ عهد الجبهة الوطنية والعقد الوطني كان يتم تحديد أسعار الفائدة عبر البنك المركزي الماليزي وهو قانون حدده نواب البرلمان السابقون،” مضيفاً أن الحكومة التوافقية قررت لمرة واحدة فقط في العهد الحالي رفع أسعار الفائدة.

وأوضح أن الحكومة السابقة قامت برفع أسعار الفائدة 4 مرات مقارنة بالحكومة الحالية.

وأردف “لهذه الأسباب أدعو البنك المركزي إلى مراقبة القضايا المالية في ماليزيا والوضع الاقتصادي ككل.”

ودعا أنور إلى قبول الارتفاع في معدلات الفائدة كونها كما الحال في سنغافورة ستكون قادرة على دعم العملة المحلية.

كلام رئيس الوزراء جاء رداً على سؤال من النائب راضي جيدين الذي استفسر حول تأثير تراجع الرنجيت على التعافي في الاقتصاد الماليزي عقب جائحة كوفيد-19 وجهود الحكومة الحالية لدعم العملة المحلية واحتمالية رفع أسعار الفائدة مرة أخرى.

من جانب آخر طرح النائب عن المعارضة استفساراً حول تخفيض حجم الدعم الاقتصادي المقدم للمواطنين وهو ما رد عليه أنور بالقول إن تخفيض الدعم يشمل فقط ذوي الدخل المرتفع في ماليزيا والذين يعرفون باسم (T20) وهي الطبقة التي تتقاضى أعلى الأجور في البلاد.

وأضاف رئيس الوزراء إن 90 بالمائة من الماليزيين لم يتأثروا بارتفاع تعرفة الكهرباء بما فيها الشركات الصغيرة والمتوسطة ومنتجي الأغذية، وكذلك هو الحال بالنسبة للدعم المادي لأداء فريضة الحج حيث تم رفعها فقط عن ذوي الدخل المرتفع.

وتسائل أنور عما إذا كانت المعارضة تهدف لتسييس قضية الدعم الاقتصادي ولعب دور البطل أمام المواطنين.

وأشار إلى أن المعارضة تستعمل قضية تخفيض الدعم لذوي الدخل المرتفع في حملاتها الانتخابية لانتخابات الحكومات المحلية القادمة، مستنكراً رفض المعارضة لخطط الحكومة لاستعادة الأموال من الأثرياء وتخصيصها للفقراء، بحسب كلامه.

وقال “ما المشكلة في أن نأخذ 50 أو 60 مليون رنجيت من سيد مختار؟” مشيراً إلى الملياردير الماليزي سيد مختار سيد البخاري والذي صنفته مجلس فوربس على أنه الثري رقم 11 في ماليزيا في تصنيفها الأخير.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى