• Home
  • أكثر من 17 مليار رنجيت … عائدات البحوث في الجامعات الماليزية … مراكز بحثية متخصصة وتعاون دولي

أكثر من 17 مليار رنجيت … عائدات البحوث في الجامعات الماليزية … مراكز بحثية متخصصة وتعاون دولي

25/08/2017 0 244 views

Spread the love

كوالالمبور – “أسواق”

حققت الإستثمارات الماليزية في قسم البحوث بالجامعات المحلية عائدات مالية بلغت 17.7 مليار رنجيت، حتى عام 2015، وذلك منذ إطلاقه في عام 2007، وتنوعت مصادر البحوث مثل نشر الكتب والرسائل العلمية والتدريب والإستشارات العلمية، والذي بدوره دفع العديد من الجامعات العالمية في الدخول بمعاهدات تعاون وتبادل للخبرات مع الجامعات الماليزية، كما تم إستخدام تلك البحوث من قبل الجامعات العالمية كمصدرٍ موثوق.

وتمتلك أعرق الجامعات الماليزية مراكز بحثية متخصصة توزعت على 5 جامعات حكومية ماليزية هي جامعة ملايا والجامعة الوطنية الماليزية، وجامعة العلوم الماليزية، وجامعة بوترا وجامعة التكنولوجيا الماليزية.

تخصصات متميزة

وزير التعليم العالي الماليزي إدريس جوسوه قال في تصريح صحافي الشهر الماضي أدلى به لوسائل الإعلام المحلية أن تعزيز قطاع البحوث في الجامعات الماليزية الخمس سيعمل على دعم وتطوير مؤسسات التعليم العالي الماليزية على المستوى الدولي، وجذب الطلبة الأجانب للدراسة في تلك المؤسسات إلى جانب المحاضرين الأجانب، وتتميز الجامعات البحثية الماليزية في مجالات متخصصة مثل جامعة ملايا التي لها باع طويل في البحوث على الأطراف الصناعية الإلكترونية، أما جامعة العلوم الماليزية فتميزت بعلوم الآثار، وجامعة بوترا في العلوم الزراعية، والتي حققت عائداً ممتازاً من خلال تطبيق تلك البحوث في الحقول التابعة لها.

وأضاف جوسوه أن الوزارة تأمل في أن تواصل الجامعات الماليزية تركيزها على الأبحاث في ماليزيا بسبب عائداتها العلمية وتأثيراتها المهمة، إلى جانب تعزيز التعاون مع كبار المصنعين والشركات المحلية لتحقيق الهدف المنشود من خطة التنمية التعلمية الماليزية 2015 – 2025، مما يرفع مستوى التعليم العالي في البلاد إلى منافسة الدول المتقدمة وتثبيت النجاحات الماليزية على الخارطة العالمية.

أما على صعيد التعاون الدولي فقد حققت ماليزيا نقلة نوعية بتوقيعها عدة اتفاقيات بين جامعات ماليزية وجامعات دولية في سبيل تطوير المعرفة والتوسع التعليمي، ففي مايو الماضي وقعت جامعة البخاري الدولية اتفاقاً مع جامعة ابن خلدون التركية للعمل على برنامج تعليمي تعاوني بين الجامعتين، حيث من المتوقع أن تبدأ الجامعة بالترتيب لذلك في سبتمبر القادم، مما سيرفع التعاون الأكاديمي بين البلدين لمستويات جيدة، وتعزيز الروابط الثقافية والتعليمية بين ماليزيا وتركيا.

تعاون دولي

وأردف جوسوه أن الإتفاقية الثانية التي تمت بين ماليزيا والسنغال في مارس الماضي، فتحت مجالاً آخر للمؤسسة التعليمية الماليزية للتمدد في القارة الإفريقية، ومنحت من خلالها ماليزيا 10 منح دراسية للطلبة السنغاليين للدراسة في ماليزيا، كما شملت الإتفاقية على زيادة عدد برامج الطلاب والمحاضرين بين البلدين، وتنويع البيئة الإختيارية للطلاب بهدف الدراسة والتوجه لأماكن مختلفة، وعرج الوزير الماليزي إلى العوامل العالمية المختلفة التي ضربت العالم متمثلة في الاقتصاد المتذبذب، والتغييرات الجيوسياسية في أميركا وأوروبا، مما حدى بالطلبة بالبحث عن وجهات تعليمية بديلة لتلك التي اعتاد عليها الطلبة من جميع أنحاء العالم كالمملكة المتحدة وأستراليا.

وأكد أن التطور المستمر للعروض التعليمية في ماليزيا فرض إنشاء مدينة تعليمية مرنة مدينة “Educity” الواقعة في ولاية جوهور جنوب ماليزيا، والتي تعتبر أحد المراكز التعليمية المتكاملة في ماليزيا، تمتد على مساحة 123 هكتار، وتضم العديد من الجامعات الخاصة وفروع متعددة للجامعات الدولية، وكانت آخر الجامعات المُنضمة للمدينة التعليمية جامعة “University of Reading Malaysia”، والتي افتتحت في مارس 2016، إلى جانب فروع لجامعة نيوكاسل، وجامعة ساوثمبتون، البريطانيتين، والمعهد البحري للتكنولوجيا الهولندي الذي من المتوقع أن يتم افتتاحه في سبتمبر المقبل، كما سيتم نقل معهد التنمية الإدارية السنغافورية من جوهور إلى المدينة الجديدة.

عائدات مهمة

جوانا أوي المدير العام للمدينة التعليمية قالت إن تدفق الجامعات الأجنبية إلى المدينة يتناسب تماماً مع أحد الأهداف الرئيسية التي وضعتها ماليزيا للإستفادة من العولمة في سوق العمل، بحيث تصبح المهارات المكتسبة في بلد واحدة قابلة للتسويق في بلدان عدة، وفهم سوق العمل على نحو متزايد، وذلك بإعداد الطلاب لسوق العمل العالمي، وتهدف ماليزيا بحلول عام 2020 جذب 200 ألف طالب أجنبي، و250 ألف طالب بحلول عام 2025، إضافةً إلى العائدات المالية ومساهمتها في الاقتصاد المحلي حيث قدرت العائدات المالية للطلاب الأجانب في ماليزيا سنوياً بـ 5.5 مليار رنجيت أي ما يعادل 1.4 مليار دولار أميركي.

لقراءة التقارير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعونا‎

أحدث المقالات

الاشتراك في مجلة لدينا

الإشتراك في المجلة، اشترك الآن لتحصل على العدد الأخير من مجلة أسواق