• Home
  • أمن تكنولوجيا المعلومات…تخصص تعليمي يوفر متطلبات أساسية لحماية الأنظمة الإلكترونية

أمن تكنولوجيا المعلومات…تخصص تعليمي يوفر متطلبات أساسية لحماية الأنظمة الإلكترونية

27/04/2017 0 8 views

Spread the love

كوالالمبور – “أسواق”

أصبح الأمن المعلوماتي أو أمن تكنولوجيا المعلومات كما يطلق عليه من قبل الخبراء، من العناصر الأساسية في الإستخدامات التكنولوجية خلال العصر الحالي، وذلك مع التقدم التكنولوجي الذي تخلل الجوانب الحياتية للأشخاص والمجتمعات، حيث أصبح تأمين هذه الخدمات والهياكل الحيوية، وتوافر المعلومات مطلباً أساسياً في ظل الثورة المعلوماتية في هذا الوقت، وتقوم الجامعات الماليزية بتدريس تخصص أمن المعلومات من خلال نظريات معرفية وخبرات مهارية تحقق أقصى النجاح، إضافةً إلى شموله على مجموعة واسعة من الدورات التقنية والتكنولوجية التي تؤهل الطالب للتعامل مع الجوانب الإجتماعية، والقانونية والإدارية المختلفة.

نظام أمني

ويمكن تسمية أمن المعلومات بعدة مسميات مختلفة مثل أمن الحاسوب وأمن تقنية المعلومات وأمن المعلومات المطبقة على التكنولوجيا، والتي يعود أصلها إلى الإستخدام الإلكتروني إنطلاقاً من جهاز الكمبيوتر، وتستهدف الشركات الكبرى الحصول على نظام أمني لمعلوماتها الإلكترونية من خلال توظيف مختصين في أمن تكنولوجيا المعلومات لحفظ البيانات والمعلومات من الهجمات الإلكترونية، ومواجهة الإختراقات والسيطرة على الأنظمة الداخلية للمؤسسة أو الشركة، حيث يقوم المختصون بإنشاء برامج حماية على اجهزة الكمبيوتر، والآلات المتصلة بالشبكة العنكبوتية مقل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية.

وتعرف جامعة التكنولوجيا الماليزية UTM المتخصصة في تدريس البرامج التكنولوجية هذا التخصص بأنه تخصص يهدف إلى تصميم السياسات الأمنية والخدمات المناسبة والمنظمة من ناحية البيانات، لتوفير وتنفيذ آلية فعالة باستخدام أدوات التكنولوجيا، وذلك بأفكار تقنية في مجال أمن المعلومات مما يضمن سريتها، وتأهيل الطالب بتحمل المسرولية الأخلاقية والمهنية في أمن المعلومات، ولا تقتصر الحماية الأمنية فقط، حيث يتم تدريس عدة مواد بالشكل النظري والعملي طوال فترة الدراسة مثل الطب الشرعي الرقمي، والإدارة، وآليات التشفير الأمني، وأمن الشبكات، والتسلل والمنع، والمصادقة البيومترية، وحرب المعلومات، وأمن الإتصالات اللاسلكية، والجوانب القانونية لأمن المعلومات، والتنمية البشرية.

مجالات متعددة

وتمتد دراسة البكالوريوس في الجامعات الماليزية إلى من 3 إلى 4 سنوات أما درجة الماجستير من سنتين إلى ثلاث سنوات، والدكتوراة من ثلاث إلى خمس سنوات، وتتعدد التخصصات داخل البرنامج الدراسي ما بين أجهزة الكمبيوتر والهواتف النقالة، والأجهزة اللوحة وأنظمة البيانات وغيرها، ويمكن للطالب العمل في عدة مجالات في القطاعين الحكومي والخاص، مثل الشركات، والمؤسسات المالية والمستشفيات، والبنوك التي تشدد على وجود نظام إلكتروني قوي لحفظ البيانات لعملائها وموظفيها ومنتجاتها، وتعاملاتها التجارية، والبحوث، والخدمات العسكرية.

ومعالجة البيانات وتخزينها على الأجهزة الإلكترونية والتي تنتقل عبر الشبكات لأجهزة الكمبيوتر الأخرى، ويكمن التوظيف المهاري لأدوات المعرفة العلمية لدى الطالب في دراسة التخصص بخلق نظام أمني يحفظ المعلومات السرية للزبائن أو المستهلكين والعمل على حفظ النظام الإلكتروني بشكل محكم من السقوط، وتتعدد أشكال التهديدات لنظام الكمبيوتر وتأتي في صور مختلفة، منها الهجمات البرمجية وسرقة الملكية الفكرية، وسرقة الهوية وسرقة المعدات والمعلومات بالتخريب والإبتزاز للمعلموات، كالإختراقات من قبل القراصنة، والحيلولة دون فقدان خطوط الإنتاج في أيدي المنافسين فضلاً عن الحفاظ على الخصوصية الفردية والجماعية، ويعد تخصص أمن المعلومات ذو تأثير كبير على التعاملات والتبادلات التي تتم إلكترونياً والتي يجب الحفاظ عليها بشكل سري.

الجامعات الماليزية

• جامعة التكنولوجيا الماليزية

• جامعة العلوم الماليزية

• جامعة العلوم الإسلامية الماليزية

• جامعة تون حسين عون

• جامعة آسيا باسيفيك

لقراءة التقارير

الاشتراك في مجلة لدينا

الإشتراك في المجلة، اشترك الآن لتحصل على العدد الأخير من مجلة أسواق