• Home
  • احتفالات رأس السنة الهجرية في ماليزيا… دعوات ماليزية لنبذ الفرقة والاختلاف لبناء أمة إسلامية واعدة

احتفالات رأس السنة الهجرية في ماليزيا… دعوات ماليزية لنبذ الفرقة والاختلاف لبناء أمة إسلامية واعدة

22/02/2017 0 145 views

كوالالمبور – “أسواق”

رأس السنة الهجرية هي مناسبة دينية ينتظر فيه المسلمون اليوم الأول من شهر المحرم، وهو الشهر الأول في التقويم الهجري وذلك للاحتفال بسنة هجرية جديدة، وفي ماليزيا كغيرها من دول العالم الإسلامي يحتفل الشعب بهذه المناسبة في مختلف أنحاء البلاد.

تبدأمراسم الاحتفالات في الأول من مُحرم من كل عام، ويشارك بها ملك ماليزيا ورئيس الوزراء، وتخرج مسيرات رجالية تطوف أنحاء مدينة بوتراجايا مُنشدين ومادحين للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، وتُختتم المسيرات في أحد مساجد المدينة لتُلقى بعدها العديد من الخطب والمحاضرات الدينية عن أهمية هذا اليوم بالنسبة للمسلمين من الناحية الدينية والدعوة لاستخلاص العبرة في الفترة التي تلت مرحلة الهجرة من الموآخاة بين المهاجرين والأنصار.

دعوات ماليزية

وخلال الاحتفال الرسمي الذي نُظم بحضور ملك ماليزيا، تنكو عبدالحليم معظم شاه، دعا خلاله المسلمين إلى الوحدة والتكاتف فيما بينهم، والحفاظ على وحدة كلمتهم في ماليزيا، وأضاف خلال حديثه إلى أن الجهود الرامية لتطوير المجتمع لن تنجح إذا بقي المسلمون مشتتين ومقسمين.

وشدد ملك ماليزيا على أهمية تعزيز الوضع الإجتماعي والاقتصادي للشعب الماليزي، والعمل على تطويره وتقدمه بشتى الوسائل، حيث حضر الحفل أكثر من 10 آلاف شخص بينهم رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبدالرزاق، ونائبه زاهد حميدي، بالإضافة لوزير الشؤون الدينية في مكتب رئاسة الوزراء جميل خير بهروم.

الدعوة للتسامح

وحث الملك المسلمين إلى وضع خلافاتهم جانباً، ووضع أولويات تعزز مختلف الجوانب الإسلامية في البلاد، والتحلي بالحكمة في حل وإدارة الخلافات، والإنفتاح والتسامح ومحبة الآخرين، وأكد أن الأخوة الإسلامية التي بنيت على أساس من الإيمان والتقوى ستولّد الشعور بالمحبة والاحترام المتبادل، بغض النظر عن العرق والدين والمفاهيم السياسية.

وشارك في الاحتفال 150 فرقة في مسيرة رأس السنة الهجرية بمسافة 1.7 كيلومتر بمشاركة ما يقارب 10 آلاف مشارك من الوكالات الحكومية والقطاع الخاص والهيئات النظامية والمنظمات غير الحكومية والطلاب لتعزيز الجهود الحكومية في توحيد الشعب، والعيش في وئام وانسجام ومحبة.

 وتميزت مظاهر الاحتفال بالكرنفالات تخللها المواكب الضخمة فى الشوارع، وتتزين المنازل والمساجد بالزينة والأنوار، وتوزيع الصدقات والأطعمة فيما يقدم طلاب المدارس وصلات شعرية يتغنون فيها بسيرة الرسول الكريم ومنها قصيدة البُردة.

لقراءة التقارير

الاشتراك في مجلة لدينا

الإشتراك في المجلة، اشترك الآن لتحصل على العدد الأخير من مجلة أسواق