• Home
  • الأبنية التراثية في ماليزيا…تاريخ حضاري ومواقع عالمية… بإعتراف المنظمات الدولية

الأبنية التراثية في ماليزيا…تاريخ حضاري ومواقع عالمية… بإعتراف المنظمات الدولية

30/03/2017 0 652 views

Spread the love

كوالالمبور – “أسواق”

الثقافة الماليزية متنوعة بإختلاف الأعراق التي قطنت ومازالت تقطن البلاد، فالتأثيرات الثقافية المختلفة دخلت مع التبادل التجاري بين السكان الأصليين والبلدان الأخرى، وزادت مع الهجرات المتنوعة إلى ماليزيا عبر القرون الماضية، وتشكل المدن طراز معماري وثقافي له طابعه الخاص لا يوجد له مثيل في منطقة جنوب شرق آسيا، فمثلاً مدينة جورج تاون أدرجت ضمن تصنيف منظمة اليونيسكو الدولية كموقع تراث عالمي إلى جانب مدينة ملاكا في عام 2008.

وتتميز المدينتين بالمباني الأثرية والكنائس والساحات العامة والقلاع العسكرية، والتي يعود تاريخ إنشائها إلى القرن الـ15 ميلادي، تعاقبت عليها منذ إنشاء سلطنة الملايو، وفترات الحكم البرتغالية، والهولندية ابتداءاً من القرن السادس عشر، كما يتمثل الإحتلال البريطاني بأثاره التي خلفها لتصبح شاهداً على تلك الحقبة البائدة حتى نهاية القرن الثامن عشر.

أبنية تراثية

اشتهرت المنازل المتجرية في منطقة جنوب شرق آسيا إبتداءً من القرن الثامن عشر واستمرت حتى القرن العشرين، ويعد هذا الشكل الهجين من المراكز التاريخية المميزة في معظم البلدات والمدن الساحلية في ماليزيا، حيث يحتوي المبنى على منزل في الطابق العلوي وعدة متاجر في الطابق الأرضي، وتتخذ العائلة المالكة للمبنى من الطابق العلوي مسكناً لها تتوفر فيه أساليب الراحة والأمان، ويمكن أيضاً إستخدامها لأغراض أخرى، ويتم بناء المساكن في صف متوازي ومتراص بحيث تكون متلاصقة ضمن شبكة طرق رئيسية وجانبية ضيقة.

وتتكون واجهتها من الخزف الذي يعكس النمط التاريخي لهذه المباني، إضافةً إلى إستخدام مواد من الطين والجير والخشب في بناءها لتكون مملائمة لظروف الطقس الإستوائي مثل فتحات التهوية في الجدران التي تساعد على التهوية والتبريد، وتعتبر الأبنية التراثية في مدينة جورج تاون، واحدة من المعالم الرئيسية التي تميزها عن باقي المدن الماليزية والتي لها طابع خاص يعيد الزائر إلى أيام الحقبة الإستعمارية البريطانية، وتعتبر مجموعة المباني والمواقع الأثرية من عوامل الجذب السياحي في المدينة، وتشمل الشوارع في تلك المنطقة على صفوف من بيوت المتاجر وشبكة شوارع ملتصقة ومترابطة ببعضها البعض، إضافةً إلى بعض المباني الدينية والتي إمتزجت بالثقافة الأوروبية.

وعززت المهارات التقليدية في بناء المنازل المتجرية في عدة بلدان في العصر الحديث كماليزيا، وإندونيسيا وبروناي، حيث تناقصت تدريجياً في ماليزيا بفعل عصر المهضة والتطور الذي تشهده البلاد بشكل مستمر إلا أن بعض الولايات ما زالت تحتفظ بطابعها التقليدي والأثري في الحفاظ على هذا الموروث الثقافي، وتنوع طرق البناء التقليدية بامتزاجها مع الطرق الحديثة في استخدام أدوات ومكونات تسهل من عملية البناء، واستخدام مواد اكثر مرونة تدعم هيكلية البيوت، والتي يمكن تركيبها وفكها في مواقع مختلفة، وتصمم البيوت الملايو بنوافذ مائلة يمكن تعديلها للتهوية.

تناغم وتصاهر

نظراً لوقوعها في شبه جزيرة بينانج ذات الإطلالة البحرية والأماكن الترفيهية، والمعالم الأثرية، بُنيت المساكن بطريقة إنتقائية توضح الثقافات والأعراق التي قطنت في المدينة كالصينين والهنود والسياميين والملايو من جزيرتي جاوة وسومطرة والعرب، فمدينة جورج تاون تتميز بقيمة تراثية كبيرة من ناحية هذه المساكن التي تعد أكبر تجمع لها في منطقة جنوب شرق آسيا، تشكل الأعراق والثقافات المتعددة في ماليزيا مزيجاً من التناغم والانصهار بين مكونات الشعب.

وساهم هذا التناغم في النهوض بالدولة مع احترام الأعراق لبعضها البعض في أداء الشعائر الدينية، واحترام ثقافتها وتقاليدها، الأمر الذي دفع للاهتمام بالفنون التقليدية والحرف اليدوية المتوارثة من الآباء والأجداد، حيث تنتشر العديد من المتاحف والمعارض المتخصصة بالحرف التقليدية في مختلف أنحاء ماليزيا، وباتت تشكل مزاراً للسياح المحليين والأجانب خلال السنوات الماضية، وأصبح الاهتمام في هذا المجال أمراً ضرورياً لتطوير قطاع السياحة في ماليزيا بشكل كبير.

لقراءة التقارير

الاشتراك في مجلة لدينا

الإشتراك في المجلة، اشترك الآن لتحصل على العدد الأخير من مجلة أسواق