• Home
  • الأدنى منذ 6 سنوات… قطاع السيارات الماليزي يشهد انخفاضاً بلغت نسبته 13.7% خلال 2016

الأدنى منذ 6 سنوات… قطاع السيارات الماليزي يشهد انخفاضاً بلغت نسبته 13.7% خلال 2016

17/03/2017 0 106 views

Spread the love

كوالالمبور – أسواق

وصلت مبيعات السيارات الماليزية إلى أدنى مستوى لها منذ عام 2010، وذلك بسبب تأثير الأوضاع الاقتصادية، ومعنويات المشترين في ماليزيا، ووصلت أعداد السيارات المُباعة في ماليزيا منذ شهر يناير وحتى شهر نوفمبر إلى 597.306 ألف سيارة خلال العام الجاري، بانخفاض بلغ 80 ألف سيارة مقارنةً بالعام الماضي، والذي بلغت فيه عدد السيارات المباعة إلى 600 ألف سيارة.

يشير خبراء الاقتصاد المحليين إلى أن هذا الإنخفاض هو الأدنى منذ عام 6 أعوام وبنسبة 13.7%، وحتى مع تكثيف حملات البيع في نهاية العام إلا أن العدد لن يصل إلى التوقعات المطلوبة، كما أشاروا إلى أن هذا الإتجاه نظراً إلى ظروف السوق المحلي، مما يضع تجار السيارات في ماليزيا بموقف لا يحسدون عليه.

عوامل مؤثرة

بدورها أوضحت رابطة السيارات الماليزية “MAA”، أن المبيعات في شهر ديسمبر الماضي تحسنت بفعل العروض وارتفاع المبيعات وإمكانية المشترين في شراء سيارات جديدة، ومنذ الأزمة العالمية الأولى شهد قطاع صناعة السيارات الماليزية انتعاشاً كبيراً حتى عام 2015، حيث تم بيع أكثر من 660 ألف سيارة في ذلك العام، ومع دخول عام 2016 انخفضت التوقعات التي أصدرتها الرابطة لوجود عدة عوائق أثرت في السوق المحلي الماليزي، منها ارتفاع تكاليف المعيشة، والتقارير للسنة المالية الجديدة وغيرها من العوامل.

من جانبه قال المحلل والباحث الاقتصادي في بنك “أر أتش بي” الماليزي أكساندر شيا في تقرير لتحليل معطيات سوق السيارات الماليزي، :” أن عودة الأسهم المستدامة يوفر ما نسبته 29% لحقوق المساهمين خلال العام المقبل 2017، بمتوسط يبلغ 8%، حيث شهد سوق السيارات تذبذباً في الآونة الأخيرة، ما بين 39% إلى 73% ما بين عام 2011 إلى عام 2016، ويشير ذلك إلى تباطؤ لن يؤثر بشكل مباشر على عمليات البيع، لأن هامش صافي الربح الأساسي مستدام”.

استراتيجية جديدة

أما على صعيد الشركة الوطنية الماليزية لصناعة السيارات “بروتون” فإنها تستهدف خلال العام الجديد إلى العمل بليونة أكبر، وبخطط استراتيجية لزيادة مبيعاتها، وخصوصاً بعد أن طرحت 4 سيارات جديدة بتصميم جديد، وذكر الرئيس التنفيذي لشركة بروتون أحمد فؤاد كينالي خلال تصريح صحفي، أن الشركة الماليزية تستهدف بيع 10 آلاف سيارة شهرياً في جميع أنحاء البلاد، وذلك لمنافسة الشركات الأخرى، ومن خلال النماذج الأربعة بروتون بيردانا، وساجا وبيرسونا، وإرتيجا ذات التصميم العائلي، التي تم طرحها في أواخر عام 2016.

سنركز على المبيعات بشكل أكبر، وأضاف أن الشركة خلال العام الماضي 2016 لم تصل هدفها المحدد ببيع 90 ألف سيارة شهرياً، بسبب انشغال المطورين والمصنعين المحليين في إطلاق النماذج الجديدة مما أثر بشكل سلبي على المبيعات خلال ذلك العام، وأوضح أن الشركة ستعوض هذه المبيعات في عام 2017، من خلال بيع 120 ألف سيارة خلال العام الجاري، حيث سيتم التركيز على الزبائن، وتوسيع مراكز الخدمة، وتمديد عملها لمدة 7 أيام في الأسبوع، في 27 مركز صيانة وخدمات تابع للشركة.

شراكة جديدة

يذكر إلى أن شركة بروتون حصلت على قرض ميسر من الحكومة الماليزية بلغ 1.5 مليار رنجيت، وذلك بشرط أن تعمل الشركة على إيجاد شريك أجنبي استراتيجي لرفع مستوى الشركة بشكل يضمن استمرارها في السوق المحلي وتطوير استراتيجياتهاوصناعاتها المختلفة، ومن المحتمل أن توقع الشركة مع 3 شركاء أجانب، لكن لم يتم الإعلان عنهم خلال الفترة الحالية، وستتجه الأمور إلى الإنكشاف بدءًا من فبراير المقبل، حيث ستعقد الشركة مؤتمراً صحفياً يظهر الخطوات المستقبلية لها خلال عام 2017، يشار إلى أن شركة بروتون تمت خصخصتها في عام 2010، وتمتلكها شركة “DRB-HICOM” بشكل كامل.

لقراءة التقارير

تابعونا‎

أحدث المقالات

الاشتراك في مجلة لدينا

الإشتراك في المجلة، اشترك الآن لتحصل على العدد الأخير من مجلة أسواق