• Home
  • التمازج البشري الفريد في أراضيها.. لغات الأعراق تجسد الهوية الإنسانية لماليزيا

التمازج البشري الفريد في أراضيها.. لغات الأعراق تجسد الهوية الإنسانية لماليزيا

08/09/2018 0 174 views

Spread the love

كوالالمبور – أسواق

لا يمكن الحديث عن ماليزيا دون ذكر التنوع البشري والثقافي الكبير الذي تفتخر به البلاد، حيث تضم خليطاً مميزاً من الأعراق والأديان واللغات العديدة التي تجدها فيها، إذ يكفيك أن تجلس في مقهى لدقائق معدودة حتى تستمع إلى عدة لغات يتحدثها الماليزيون من مختلف الأصول.

بشكل أساسي فإن ماليزيا تحتوي على ثلاثة أعراق رئيسية، أولها هم المالاويون الذين يشكلون حوالي 69% من الشعب الماليزي، ويعتبر المالاويون من أبرز الأعراق التي تعيش في شبه الجزيرة الماليزية وجزيرة بورنيو وسومطرة وينتمون للدين الإسلامي

كذلك يشكل الماليزيون من أصل صيني حوالي 23% من الشعب الماليزي، حيث بدأت الهجرة الصينية إلى ماليزيا للتجارة في بدايات القرن العشرين، وينتمي معظم الصينيين في ماليزيا إلى الديانة البوذية الطاوية. فيما يشكل الهنود نسبة تصل إلى 7% من الشعب الماليزي، وينتمون للديانة الهندوسية.

عدا عن تلك المجموعات لا زالت ولايات ماليزيا الشرقية تحتضن مجموعات عرقية صغيرة من السكان الأصليين والأقليات النادرة التي تملك أصول أوروبية ويابانية، حيث أتى معظم هؤلاء في فترات الاستعمار التي مرت بها ماليزيا. كل هذا الغنى البشري جعل ماليزيا من أكثر دول العالم تنوعاً من ناحية اللغات حيث تضم العديد من اللغات الفريدة والمميزة.

اللغة المالاوية

اللغة المالاوية التي تعرف باسم “باهاسا مالايو” يعود أصلها الأول إلى جزيرة سومطرة، وهي اللغة الرسمية في كل من: ماليزيا، إندونيسيا وسلطنة بروناي، كما يتحدث بها الكثيرون في سنغافورة وبعض أجزاء تايلاند.

تتميز اللغة المالاوية باحتوائها على كلمات وتعابير من لغات مختلفة مثل العربية والإنجليزية والبرتغالية والتاميل الهندية والفارسية والهولندية، ويوجد أكثر من 13 لهجة محلية للغة المالاوية في البلاد، حيث تختلف طريقة استعمال اللغة المالاوية بين الولايات الماليزية.

الماندارين الصينية

تعتبر اللغة الصينية والماندارين تحديداً اللغة الأساسية للماليزيين من أصل صيني والصينيين المقيمين في ماليزيا، حيث تعتبر اللغة الأكثر انتشاراً بين الصينيين في ولايات جوهور وساراواك وصباح، فيما تنتشر اللغات الصينية الأخرى مثل الكانتونية بكثرة في العاصمة كوالالمبور ومدن بيراك وإيبوه.

تعتبر اللغات واللهجات الصينية في ماليزيا متقاربة مع بعضها بشكل كبير من نواحي اللفظ والصوتيات، كما يتحدث العديد من الماليزيين من أصل صيني والصينيين المقيمين في ماليزيا العديد من اللهجات الصينية سوية في وقت واحد.

اللغة الهندية

الغالبية الأكبر من الماليزيين ذوي الأصول الهندية ينتمون لعرق التاميل، ولذلك يتحدثون لغة التاميل الهندية التي تعتبر من أكثر اللغات انتشاراً في آسيا، كما توجد لغات هندية أخرى في ماليزيا مثل اللغة البنجابية ولغة التيلوغو والغوجاراتي، وغيرها من اللغات الهندية العديدة، إضافة لذلك يقوم العديد من الهنود الماليزيين بتسجيل أطفالهم في المدارس المحلية المالاوية أو الصينية لكي يتعلموا لغات إضافية تساعدهم ضمن بيئة العمل في البلاد.

الإنجليزية

أحد أهم الميزات التي تجذب السياح والموظفين الأجانب إلى ماليزيا هو انتشار اللغة الإنجليزية على نطاق واسع، حيث يمكن العيش بسهولة في المدن الكبرى بماليزيا دون إتقان أي لغة سوى الإنجليزية، خصوصاً في مجال العمل والقطاع السياحي والطبي حيث يتقن الكثيرون اللغة الإنجليزية، كما توجد العديد من المدارس الدولية التي تعلم اللغة الإنجليزية للطلاب بمناهج معتمدة دولياً.

عدا عن اللغات الرئيسية فإن ماليزيا تحتوي العديد من اللغات الأخرى المحلية التي يتحدث بها السكان الأصليون وبعض الأقليات العرقية في شرقي شبه الجزيرة الماليزية والجزر الصغيرة التابعة لها، ويصل عدد تلك اللغات إلى أكثر من عشرة لغات تملك كل منها خصائصها وأصولها المميزة، لتعكس روح التنوع والاختلاف الفريد الذي تتمتع به ماليزيا كبلد يعتبر رمزاً للتعايش الثقافي والديني والعرقي بين البشر من مختلف الحضارات والثقافات.

لقراءة التقارير

الاشتراك في مجلة لدينا

الإشتراك في المجلة، اشترك الآن لتحصل على العدد الأخير من مجلة أسواق