• Home
  • العربي: نصيحتي للمغتربين الجدد الإنفتاح أكثر على المجتمع والتعرف عليهم بشكل ودي

العربي: نصيحتي للمغتربين الجدد الإنفتاح أكثر على المجتمع والتعرف عليهم بشكل ودي

28/03/2017 0 35 views

Spread the love

كوالالمبور – “أسواق”

تعتبر مرحلة الإغتراب عن الوطن من المراحل الفاصلة في حياة الإنسان، فهي مرحلة حاسمة في إنتقاله من بيئته التي تربى فيها إلى بيئة أخرى قد تختلف في بعض الأحيان من الناحية الثقافية واللغوية والمجتمعية، فالتجارب الجديدة غالباً ما تكون مصحوبةَ بتأثيرات وإنعكاسات إيجابية وسلبية في نفس الوقت، وتلعب شخصية الشخص المغترب دوراً رئيسياً في التأقلم مع المعيشة الجديدة من حوله، وكما تعودنا في سلسة مغتربون، أن نلتقي بصحبة أحد المغتربين العرب في ماليزيا إلتقينا مع المغترب المصري الدكتور صالح العربي وكان لنا معه الحوار التالي:

• بداية نرحب بك، لو تعطينا نبذة صغيرة عنك؟

اسمي صالح نبيل العربي من مدينة الإسكندرية حاصل على شاهدة الباكالوريوس في تخصص طب الأسنان من جامعة الإسكندرية تخرجت في عام 2012، أعمل في ماليزيا منذ عام 2015، لدي شغف واهتمام بالتسويق الإلكتروني بشكل كبير، عملت في الجيش المصري لمدة عام ونصف كطبيب عسكري.

• حدثنا عن بدايات قدومك إلى ماليزيا، ومن أين بدأت؟

أتى اختياري لماليزيا منذ أيام دراستي واختلاطي بالطلاب الماليزيين في جامعة الإسكندرية، حيث كنا نقوم بعدة نشاطات وفعاليات مشتركة بين الطلبة المصريين والماليزيين، ومنذ ذلك الوقت فترسخت في العقل الباطن لدي فتعرفت أكثر على الثقافة الماليزية، إضافةً إلى معرفتي بعدد من الأصدقاء في مختلف المدن والولايات الماليزية، إضافةً إلى التعامل بشكل ودي وأخلاقي فدفعني ذلك للبدء في رحلة سفري الخارجية والتوجه إلى ماليزيا.

• ماهي طبيعة عملك في مركز “ميك أوفر”، وما هي النشاطات التي يتركز عليها؟

عملي في المركز أتى بمحض الصدفة، وذلك بعد أن تعرفت على أحد المسؤولين عن المركز، وتعود الحكاية أنه بعد قدومي إلى العاصمة كوالالمبور، قمت بحجزت غرفةً للإقامة فيها عن طريق إحدى التطبيقات الذكية على الهاتف، وجرى التعارف بيننا حيث إلتقت الأفكار وقررت العمل معهم كمدرب ومستشار في تدريب الأطباء داخل المركز، إضافةً إلى الترويج والتسويق الداخلي والخارجي في الشركة الأم، وتهتم هذه الشركة بعمليات الترويج للسياحة العلاجية للأشخاص الراغبين في القدوم إلى ماليزيا وخصوصاً إلى المركز التجميلي، ويتركز نشاطه على العمليات التجميلية مثل شفط الدهون وعمليات تجميل الوجه، وقسم خاص بطب الأسنان.

• صف لنا طبيعة الحياة في ماليزيا من وجة نظرك كمغترب عربي؟

المجتمع الماليزي بشكل عام مجتمع لطيف ومتعاون، فانطباعاتي المختلفة في التعامل مع شرائح متنوعة منه وجدت سهولةً في الحديث معهم من وجهة نظري، حيث من الممكن أن تبدأ في محادثة ودية مع أي شخص وتجد القبول الكبير من طرفه، كما لاحظت انفتاحهم بشكل كبير على الأجانب، وأود أشير إلى أحد الأمور الطريفة التي كنت أعتقدها عند قدومي إلى ماليزيا هو وجوب تحدثي باللغة الماليزية إلا أنني اكتشفت أنهم يفضلون الحديث باللغة الإنجليزية بشكل أكبر، كما وجدت شغفهم الشديد بالطعام إضافةً إلى تفاصيل الطبخ بشكل جديد، أما من ناحية السلبيات فهو انعزال بعض الأشخاص من ثقافات مختلفة كالصينين والهنود والملايو، مما يشكل صعوبة في التعامل معهم وبذل جهد أكبر في التعرف على ثقافاتهم مجتمعة ويأتي سياق حديثي هذا عند معايشتهم، أما من وجهة نظر السائح العادي ستنبهر بوجود هذه الثقافات تعيش سوياً في وئام وسلام.

• هل هناك نشاطات تقوم بها خلال إجازتك الأسبوعية؟

أمارس رياضة التسلق في على هضبة “ساجا هيل”، وعدة مناطق أخرى مع مغتربين أجانب يعشون في ماليزيا، إضافةً إلى الذهاب إلى اجتماعات ودية وفعاليات غريبة وجديدة عن الثقافة التي أعرفها، مما يكسبني تجربة جديدة وممتعة أتعرف من خلالها على أشياء أقوم بتجربتها لأول مرة، وفي أوقات أخرى أقوم بزيارة مناطق مختلفة مثل شاطئ بورت ديكسون أو مدينة بينانج أو السفر خارج ماليزيا.

• تجربتك مع الطعام الماليزي وانطباعك عنه؟

جربت العديد من الأطباق الماليزية فهي تجربة جديدة من ثقافة مختلفة، لكن لم تعجبني بعض المأكولات والأطباق المحلية فربما الرائحة وطريقة الطبخ لا أستسيغها وتحتوي على العديد من المكونات الغريبة، إلا أن هناك وجبات أكلها بشكل دائم مثل “ناسي أيام”، أو “روتي تشناي”، و”مي ريبوس” فقط.

• ما هي المدن التي قمت بزيارتها خلال فترة إقامتك؟

زرت العديد من المدن الماليزية، مثل ملاكا وجوهور وإيبوه، ومدينة بينانج وجورج تاون التي أعجبت بطريقة بنائها القديم، وطبيعتها والمناطق الأثرية التي تضمها.

• نصيحة تقدمها للمغتربين الجدد القادمين إلى ماليزيا؟

نصيحتي هي أن الإنفتاح أكثر على المجتمع القادم إليه والإختلاط به، ومحاولة التعرف عليه بشكل جيد وودي وعدم الإنعزال، ومحاولة تعلم بعض الكلمات والجمل من اللغة المحلية والتي قد تدفعك للإنسجام بشكل أكبر مع البيئة المحيطة بك مما سيساعدك في حل العديد من المعضلات، إضافةً إلى التعرف أكثر وتوسيع شبكة العلاقات الشخصية في جميع المجالات وعدم التقوقع في مكان ومسار محدد.

لقراءة التقارير

تابعونا‎

أحدث المقالات

الاشتراك في مجلة لدينا

الإشتراك في المجلة، اشترك الآن لتحصل على العدد الأخير من مجلة أسواق