• Home
  • بحضور القائد العام للقوات المسلحة الماليزية… تكريم سعودي للجيش الماليزي لمشاركتهم في “رعد الشمال”

بحضور القائد العام للقوات المسلحة الماليزية… تكريم سعودي للجيش الماليزي لمشاركتهم في “رعد الشمال”

22/02/2017 0 134 views

كوالالمبور – “أسواق”

أقامت سفارة المملكة العربية السعودية لدى ماليزيا احتفالاُ لتكريم الكتيبة الماليزية التي شاركت في مناورات “رعد الشمال” العسكرية المشتركة والتي أقيمت على أرض المملكة العربية السعودية بين 20 دولة هي كل من السعودية، مصر، تركيا، باكستان، ماليزيا، السودان، الإمارات، الكويت، البحرين، قطر، عُمان، الأردن، تونس، المغرب، موريتانيا، جيبوتي، السنغال، تشاد، جزر القمر، المالديف.

وحضر الحفل كل من سعادة فهد بن عبدالله الرشيد، سفير المملكة العربية السعودية لدى ماليزيا، والقائد العام للقوات المسلحة الماليزية تان سيري داتؤ سيري ذوالكفل بن محمد زين، والعقيد البحري الركن حسين بن عبدالرحمن القميع، الملحق العسكري في سفارة المملكة العربية السعودية في ماليزيا، إلى جانب حشد من الضباط وكبار قادة الجيش الماليزي، وأفراد الكتيبة الماليزية التي شاركت في المناورات والبالغ عددها 75 ضابطاً وجندياً.

تلاحم

وخلال الحفل، رحب سفير المملكة العربية السعودية لدى ماليزيا بالقائد العام للقوات المسلحة الماليزية وبأفراد الكتيبة الماليزية، وأضاف قائلاً: “بمناسبة نجاح تمرين رعد الشمال، والذي حقق نجاحاً كبيراً وجسد قوة التلاحم بين الدول الإسلامية، أود أن أبارك لجميع من قاموا في إنجاح هذا التمرين من منسوبي وزارة الدفاع الماليزية، ومنسوبي الملحقية العسكرية السعودية لدى ماليزيا لما قاموا به من جهود في تقديم المساعدة للمشاركين في هذا التمرين”.

تعاون

بدوره قدم القائد العام للقوات المسلحة الماليزية شكره للمملكة العربية السعودية على دعوتها لماليزيا للمشاركة في هذه المناورات الهامة، مشيراً للعلاقات التاريخية التي تربط ماليزيا بالمملكة في مختلف القطاعات وأهمها التعاون العسكري، مضيفاً إلى أن الهدف من المشاركة الماليزية جاء نتيجة لتعاون متواصل بين البلدين في سبيل تحقيق أقصى درجات الجاهزية والاستعداد العسكري، إلى جانب الاستفادة المتبادلة بين ماليزيا والدول المشاركة في التمرين وتبادل الخبرات العسكرية في المهام العسكرية المتنوعة.

علاقات متينة

وتحظى المملكة العربية السعودية باحترام كبير ومتميز لدى كافة الأوساط في ماليزيا، وتشهد العلاقات بين البلدين مزيداً من التطور الايجابي والانفتاح نحو آفاق جديدة تشمل تكثيف التعاون في العديد من المجالات وأهمها المجال السياسي، والتجاري، والديني والثقافي والعسكري، وتقوم هذه العلاقات على أساس إيجاد مناخ للتفاهم والاحترام المتبادل في الوقت الذي تحرص فيه حكومتي البلدين على بذل كافة الجهود للحفاظ على هذا المستوى المتميز من العلاقات، والعمل على دفعها إلى الأمام من خلال وضع آليات متجددة وتعميمها لتشمل كافة المجالات والأصعدة.

لقراءة التقارير

الاشتراك في مجلة لدينا

الإشتراك في المجلة، اشترك الآن لتحصل على العدد الأخير من مجلة أسواق