• Home
  • بعد توقف ماليزيا عن الإصدار… عوامل تحدد خارطة الصكوك في 2016

بعد توقف ماليزيا عن الإصدار… عوامل تحدد خارطة الصكوك في 2016

22/02/2017 0 158 views

“كوالالمبور – “أسواق
ثلاثة عوامل رئيسية ستحدد أداء سوق إصدار الصكوك خلال العام الجاري، أولها تطورات السياسة النقدية في الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا، وثانيها احتياجات الاستدانة في الدول الخليجية على خلفية انخفاض أسعار النفط، والعامل الثالث يتمثل في ضرورة ضخ سيولة جديدة في المصارف الإسلامية، في وقت يمر سوق الصكوك بمرحلة من التصحيح بدأت العام الماضي.
وتشير التوقعات إلى أنه قيمة الإصدارات ستتراوح بين 50 إلى 55 مليار دولار في العام الجاري، منها 3.45 مليارات حجم إصدار الصكوك في الإمارات في النصف الأول من العام الجاري، كما أن استمرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي “المركزي الأميركي” في رفع أسعار الفائدة سيؤدي إلى ارتفاع في تكلفة إصدار الصكوك، وسيطلق تحسن أسعار النفط خلال النصف الثاني من العام العنان لموجة جديدة من إصدارات الصكوك، خصوصاً في دول الخليج.

التوقعات الراهنة
ونقلاً عن صحيفة “البيان” الاماراتية، عزا عدنان أحمد يوسف، الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية تفاوت التوقعات حيال أداء سوق الصكوك في المنطقة والعالم هذا العام إلى الظروف الاقتصادية والمالية غير المستقرة وتفضيل عدد من المصدرين التمهل حتى نهاية العام ليحزموا أمرهم بشأن الموضوع، مشيراً إلى أن التوقعات الراهنة تشير إلى أن سوق الصكوك العالمية في العام 2016 ستظل أدنى من أعلى المستويات التي وصلت إليها.
وعن التأثير الذي خلفه توقف “بنك نيجارا” الماليزي عن الإصدار، أضاف الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية، إلى أن إصدار الصكوك في العام 2016 انخفض عن العام 2015. لكن قد تتغير هذه الصورة في الربع الأخير من العام، حيث تنتظر عدد من الحكومات والمصدرين الرئيسيين أن تتضح الصورة فيما يخص أسواق النفط وأسعار الفائدة، وهناك احتمالية إصدارات كبيرة تغير صورة المشهد الحالي.
وتنتظر الأسواق قيام عدد من الدول الخليجية بالإضافة إلى بعض الدول الأخرى وبعض الشركات الرئيسية في الخليج بإطلاق إصدارات كبيرة خلال النصف الثاني من العام، والعامل المشجع هو اتجاه أسعار النفط نحو التحسن مما يساعد على تحسن القدرة المالية للحكومات، ومن الحكومات المتوقع قيامها بهذه الإصدارات نيجيريا والكويت والأردن.

محددات رئيسية
وأشار يوسف لوجود ثلاثة محركات محددات ستحدد شكل أداء سوق الصكوك في العام 2016، أولاً تطورات السياسة النقدية في الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا، وثانياً المستوى الذي ستسقر عنده أسعار النفط وارتباط ذلك باحتياجات الاستدانة في الدول الخليجية، وثالثاً المتطلبات الرقابية، وقد يؤدي العاملان الأول والثاني إلى استنزاف السيولة من الأسواق العالمية والمحلية، وفي حال بقيت أسعار النفط منخفضة.

خيارات الاستدانة
ويرى يوسف بأنه لن يكون لدى بعض الحكومات المصدرة للنفط وماليزيا أي خيار آخر سوى اللجوء إلى الاستدانة، بالإضافة إلى ذلك، فالكثير من الدول المصدرة للصكوك قد تقرر إصدار سندات تقليدية، بدلاً من الصكوك الإسلامية وهذا ما حدث بالنسبة لقطر والإمارات بداية العام خشية من عدم قدرة سوق الصكوك على استيعاب الإصدارات الكبيرة، مع ذلك قد يستفيد السوق من برنامج المصرف المركزي الأوروبي للتسهيل الكمي في بيئة متسمة بعوائد منخفضة مما سيدفع بعض المستثمرين الأوروبيين للتوجه الى سوق الصكوك.
كما سوف يستفيد السوق خلال السنوات القادمة من الانخراط الأكبر لأصحاب المصلحة التقليديين، مثل البنك الإسلامي للتنمية، ومجلس الخدمات المالية الإسلامية، وهيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية وكذلك اصحاب المصلحة الجدد مثل صندوق النقد الدولي، حيث تعمل هذه المؤسسات الآن على الكثير من المشاريع لتعزيز أسس قطاع التمويل الإسلامي وإعداده للمزيد من التطوير والنمو المتسارع.

الصكوك في الإمارات
وحول إصدار الصكوك في الإمارات، فقد وصل حجم إصدار الصكوك إلى 3.45 مليارات دولار حتى 22 يونيو 2016 مقارنة مع 4.6 مليارات دولار خلال الفترة نفسها من العام الماضي. ويأتي انتعاش سوق الصكوك مدفوعاً بإصدارات الصكوك الكبيرة من قبل موانئ دبي العالمية ومصرف الإمارات الإسلامي والتي وصلت إلى 1.2 مليار دولار و750 مليون دولار على التوالي، كما استمر استخدام هياكل الصكوك من الشريحة الأولى من قبل بعض الجهات المُصدرة للصكوك القائمة في دبي منذ بداية العام وحتى الآن.

“معايير بازل 3”
وتُجبر “بازل 3” البنوك الإسلامية على إصدار صكوك لتحسين قاعدتها الرأسمالية، فالعديد من البنوك الإسلامية تقوم إصدار صكوك بكل مستمر خصيصاً لهذا الغرض، مثل بنك دبي الإسلامي، وبنك نور ومصرف قطر الإسلامي وآخرها بنك بوبيان في الكويت، ومن المتوقع الاستمرار في هذا الاتجاه.

تقدر القيمة الإجمالية لإصدارات الصكوك بحوالي 320 مليار دولار حتى تاريخ يونيو 2016، ومن المتوقع أن يصل حجم الإصدارات خلال العام 2016 من 50-55 مليار دولار

لقراءة التقارير

تابعونا‎

أحدث المقالات

الاشتراك في مجلة لدينا

الإشتراك في المجلة، اشترك الآن لتحصل على العدد الأخير من مجلة أسواق