• Home
  • تحت شعار”تعزيز انتشار اللغة العربية”… الجامعة الوطنية الماليزية تختتم فعاليات الإحتفال بيوم اللغة العربية

تحت شعار”تعزيز انتشار اللغة العربية”… الجامعة الوطنية الماليزية تختتم فعاليات الإحتفال بيوم اللغة العربية

17/03/2017 0 156 views

Spread the love

 

كوالالمبور – “أسواق”

تعد اللغة العربية أحد اللغات السامية التي يتم التخاطب بها بين أكثر من 500 مليون شخص في العالم، ولقد شرف الله عز وجل اللغة العربية بتنزيل كتابة الكريم بها، حيث قال في كتابه العزيز “إنا أنزلناه قرآنا عربياُ لعلكم تعقلون”، يصادف يوم الـ18 من شهر ديسمبر كل عام اليوم العالمي للغة العربية، وذلك بعد أن أصدرت الأمم المتحدة قرارًا باعتمادها ضمن اللغات الرسمية داخل الأمم المتحدة.

اختتمت الجامعة الوطنية الماليزية “UKM” إحتفالها باليوم العالمي للغة العربية في وقت سابق من الشهر الماضي، في قاعة الخريجين بالجامعة بحضور المئات من الطلبة الماليزيين والعرب، والمحاضرين الجامعيين، تحت شعار “تعزيز انتشار اللغة العربية”، بإشراف قسم الدراسات العربية والحضارة الإسلامية، في كلية الدراسات الإسلامية بالجامعة الوطنية الماليزية.

الشغف والوعي

وهدف الإحتفال إلى نشر الوعي حول أهمية اللغة العربية، وضرورة نشرها، والقيمة المعنوية والفعلية التي تحملها، كما تعد اللغة العربية من أغزر اللغات من حيث المادة اللغوية، وإذا ما نظرنا إلى مكانتها في التطور الحضاري للبشر، والإسهامات في التطور العلمي على مدى القرون الماضية، وشهد الإحتفال عدة فعاليات ساهم فيها طلبة من عدة جامعات ماليزية أخرى ضمن برنامجٍ خصصته لجنة الإحتفال مثل العروض الثقافية والأدبية والفنية والمسابقات والأنشطة اللغوية بين الطلاب بكافة المستويات ومن محبي لغة الضاد.

من جانبها قالت البروفيسورة كاسيه أبو بكر رئيسة لجنة الإحتفال باللغة العربية خلال حديث صحفي خصت به مجلة “أسواق”، :” أن هذه اللغة جميلة جداً، ولغة مهمة للمجتمع العالمي والمحلي، وقمنا بتخصيص هذا اليوم للتعبير عن الشغف باللغة العربية لغة القرآن الكريم، وعملنا أيضاً على فتح باب المشاركة لمشاركين من خارج الجامعة، والذي بدوره ينوع المشاركة المحلية والدولية”، وأضافت أن الإحتفال عمل على جذب العديد من المشاركين مختلف الأعمار، والجنسيات الآخرى فلدينا مشاركين ماليزيين وأجانب، وقمنا بدعمهم ومؤازرتهم لتعلمها ومحاولة التحدث بها”.

تأثير لغوي

من جانب آخر تعتبر اللغة العربية من اللغات المؤثرة عالمياً، حيث تأثرت بها مجموعة لغات طوال التاريخ، ومن هذه اللغات الفارسية والتركية ولغة الملايو في جنوب شرق آسيا، والأوردية والكردية، والبوسنية، والبنغالية، والهندية، والبشتو، البنجابية، التغالوغ، السندية والهوسا وبعض اللغات في أجزاء من أفريقيا، وخلال العصور الوسطى، كان العربية وسيلة رئيسية للثقافة في أوروبا، وخاصة في العلوم والرياضيات والفلسفة، ونتيجة لذلك، فقد اقترضت العديد من اللغات الأوروبية أيضا العديد من الكلمات منه، وتم العثور على العديد من الكلمات من أصل عربي أيضا في اللغات القديمة مثل اللاتينية واليونانية.

لقراءة التقارير

الاشتراك في مجلة لدينا

الإشتراك في المجلة، اشترك الآن لتحصل على العدد الأخير من مجلة أسواق