• Home
  • تُقدمه أكثر من 40 جامعة…هندسة الميكانيكا في الجامعات الماليزية… تخصص علمي متطور وشهادات عالمية

تُقدمه أكثر من 40 جامعة…هندسة الميكانيكا في الجامعات الماليزية… تخصص علمي متطور وشهادات عالمية

21/04/2017 0 6 views

كوالالمبور – “أسواق”

لا شك في أن دراسة الهندسة في العصر الحاضر خصوصا في ماليزيا تعتبر من إحدى التخصصات الأساسية التي تُقدمها مؤسسات التعليم العالي الماليزية الحكومية أو الخاصة، ونظراً للتطور الكبير في المجال التكنولوجي والصناعي الذي شمل العديد من الصناعات، والنهضة الاقتصادية ركزت الحكومة الماليزية على هذا التخصص، فهناك قرابة 40 جامعة ماليزية تقوم على تدريس الهندسة بجميع مراحلها وتخصصاتها وخصوصاً الميكانيكية، ابتداءً من البكالوريوس مروراً بدرجة الماجستير والدكتوراة، إضافةً إلى المدارس المهنية.

تخصص الهندسة في الجامعات الماليزية يضم النسبة الأكبر من الطلبة الجامعيين، إلى جانب تخصص الاقتصاد والطب، فتخصص الهندسة هو تخصص واسع ومتفرع إلى عدة أقسام ويندرج تحته مختلف مجال الهندسة، إحداها الهندسة الميكانيكية والتي سنتحدث عنها اليوم.

تخصص فريد

الهندسة الميكانيكية هي فرع من فروع الهندسة يهتم بتصميم، وتصنيع، وتشغيل وتطوير الآلات أو الأجهزة المستخدمة في مختلف قطاعات النشاطات الاقتصادية، ولها علاقة بكل مجالات الحياة كصناعات السيارات، والطيران، والرقابة البيئية، والتكنولوجيا الحيوية وأيضا تصنيع الآلات والماكينات، ويُتطلب من الطلبة الراغبين في دراسة الهندسة الميكانيكا إتقان علم الفيزياء، والرياضيات، واللغة الإنجليزية، وعلى الرغم من ذلك إلا أن التطور الأكاديمي ألقى بظلاله على تدريس هذا التخصص، وأشارت دراسة حديثة إلى أن هذا التخصص يعد من التخصصات الرائدة في منطقة جنوب شرق آسيا مما دفع بعض الجامعات الماليزية للتفوق في بعض تدريسه وجذب العديد من الطلبة من مختلف دول العالم للدراسة فيها.

وفي التصنيف العالمي الذي تصدره مؤسسة “QS” البريطانية سنوياً، أظهر في عام 2015 تفوق جامعة ملايا واحتلالها المرتبة الـ54 عالمياً من ناحية كلية الهندسة والتكنولوجيا، وجامعة العلوم الماليزية USM احتلت المرتبة الـ85 عالمياً، ويعد هذا الترتيب خلاصة الجهد الكبير الذي تقوم به الحكومة للإستثمار في مجال التعليم، والتي تتخذه كشعاراً أساسياً لتطوير المجتمع والاقتصاد بشكل كبير، وفي نفس السياق احتلت جامعة ملايا في تصنيف مؤسسة QS للعام 2016 لتخصص الهندسة الميكانيكية وهندسة الطيران وهندسة التصنيع المرتبة الـ88 عالمياً، وجاءت جامعة العلوم الماليزية في المرتبة التاسعة والثمانين.

اعتراف دولي

لا تقتصر دراسة الهندسة الميكانيكية في الجامعات الحكومية والخاصة فقط، بل يتم تدريسها في المدارس والمعاهد المهنية، حيث تحتوي ماليزيا على العديد من المعاهد الحكومية المهنية التي تُدرس الهندسة بشكل عام والهندسة الميكانيكية بشكل خاص، فضلاً عن التعليم الأكاديمي، وهدفت هذه المعاهد ومؤسسات التعليم العالي، إلى أن تُضفي مزيداً من المهارات التقنية والأكاديمية، وإيجاد فرص تعليمية للطلبة الراغبين في إكمال دراستهم في هذا المجال، وتقوم التخصصات المهنية بطرح عدة أقسام هندسية مثل الهندسة الميكانيكية والإلكترونية وهندسة السيارات والسفن البحرية، وغيرها، مثل معهد التدريب الصناعي ومعهد التدريب الوطني، ومعهدا مارا للمهارات، إضافةً إلى عدة كليات متخصصة في الجامعات الماليزية كجامعة برليس، وجامعة باهانج ماليزيا وجامعة كلانتان، وجامعة ملاكا التقنية، وجامعة تون حسين عون.

يرغب العديد من الطلبة حول العالم في مواصلة دراستهم الجامعية وخصوصاً الهندسة الميكانيكية، نظراً لارتفاع الطلب على المهندسين، وخصوصاً في ماليزيا، وذلك نظراً لارتفاع الدخل الشهري للمهندس، وسهولة الحصول على العمل، كما تقدم الجامعات الماليزية تخصص الهندسة بمعايير عالمية، وجودة معترف بها من قبل مجلس المهندسين الماليزيين “BEM”، والذي يمكن حامل الشهادة من الجامعة الماليزية بالعمل دون الحاجة إلى ترخيص أو الإعتراف في بلدان أخرى.

لقراءة التقارير

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الاشتراك في مجلة لدينا

الإشتراك في المجلة، اشترك الآن لتحصل على العدد الأخير من مجلة أسواق