• Home
  • حسين عارف: أنصح القادمين الجدد بعمل دراسة مكثفة لمشاريعهم الاستثمارية

حسين عارف: أنصح القادمين الجدد بعمل دراسة مكثفة لمشاريعهم الاستثمارية

24/03/2017 0 47 views

Spread the love

كوالالمبور- محمد الصوفي

في إطار حرص مجلة “أسواق” ومتابعتها لكافة شرائح الجالية العربية في ماليزيا من طلاب ومغتربين، لنلتقي معهم، ونتعرف على مجريات حياتهم في فيها، سنقدم لكم في هذا العدد حوار مع مغترب جديد، وتجربة جديدة نستخلص فيها أهم الظروف التي واجهها وانطباعاته، رجل الأعمال الأردني حسين عارف، كان لنا معه الحوار التالي:

• بدايةً نود لو تعطينا نبذة بسيطة عنك، وكيف بدأت حياتك العملية هنا؟

اسمي حسين عارف أردني الجنسية، أحمل شهادة في إدارة الفنادق من الكلية الفندية في عمان، تخرجت في عام 1977، وبعد التخرج عملت في شركة “هوليدي إن” في العاصمة الأردنية عمان، وثم في عام 1982 انتدبتني الشركة لدورة تدريبية في الولايات المتحدة الأميركية بولاية ممفيس، وفي عام 1988 انتقلت للعمل في مقر شركة هوليدي إن بمدينة جدة في المملكة العربية السعودية في قسم إدارة الأغذية والمشروبات، ومن ثم انتقلت للعمل في شركة البيك السعودية، إلى أن استقلت منها في عام 2013، حيث استمرت فترت عملي فيها قرابة 14 عاماً، قمت بعدها بافتتاح مشروعي الخاص في مجال تطوير الأعمال والاستشارات.

• ما السبب الذي جذبك إلى ماليزيا لكي تستقر فيها؟

زرت ماليزيا في السابق من الناحية الإستطلاعية، والسياحية في نفس الوقت، وقمت بدراسة السوق الماليزي، واطلعت على العديد من التجارب الموجودة على أرض الواقع، وصلت إلى نتيجة أن المناخ مناسب لعمل المطاعم، ومن ثم قررت في عام 2015 البدء في مشروعي الخاص في العاصمة كوالالمبور، وافتتحت شركة “فلامنجو” للوجبات السريعة، ومطعم “علاء الدين”، وبدأت الأمور تتحرك نحو الأفضل، فماليزيا بلد مفتوح وسوق المنافسة فيه مفتوح أمام الجميع.

• كيف تصف لنا علاقتك بالشعب الماليزي ومدى إطلاعك على الثقافة الماليزية؟

علاقتي بالشعب الماليزي قائمة على الإحترام المتبادل، فالشعب هنا طيب ودود حيث لم أشعر بالغربة، والأهم من ذلك هو معرفة وإحترام قوانين وقواعد البلد، زرت العديد من الأماكن، وما يميز وجودي في المنطقة هو اعتمادي على المجتمع المحلي فأغلب زبائن المطعم من الماليزيين، والأجانب، أما على الصعيد الشخصي لاحظت الفضول شكل عام، وأشير هنا إلى أن مقياس الحكم على البلاد ليس من خلال منطقة أو آخرى فهو متعدد لا يعتمد على مكان معين بل لابد أن نكون منصفين بالإطلاع على المدن والمناطق المختلفة لأي بلد يمكن أن نزوره أو نستقر فيه.

• ما هي أهم المشاكل والعقبات التي واجهتك خلال وجودك في ماليزيا؟

كما أسلفت لك أنه من الضروري احترام وإتباع القوانين الماليزية أو أي بلد يمكن أن تتواجد فيه، فعلى الصعيد الشخصي الحمدلله لم أواجه أي مشاكل أو عقبات، باستثناء صعوبات في فتح الحساب البنكي، والتي تكمن في تعقيد الإجراءات الإداراية، فالعمل في السوق الماليزي أو الاستثمار بشكل عام هو السهل الممتنع، تجد الأبواب مفتوحة أمامك، إلا أنك ستواجه بعض التعقيدات التي تعمل على تصعيب الأمور، والتي لا بد من تجاوزها بشكل أو آخر.

• كيف تقضي أوقات فراغك، وما هي أفضل الأماكن التي تُحبِّذ أو تفضل زيارتها؟

زرت تقريباً عدة أماكن سياحية وترفيهية في ماليزيا خلال زياراتي المتعددة، واستمتعت بوجودي في عدة مناطق مثل كاميرون هايلاند، ومرتفعات جينتنج، ومدينة بينانج،، وغيرها من المناطق، وبالمجمل العام يعجبني الجو الإستوائي بسبب نزول الأمطار بشكل شبه دائم، مما يساعد في تلطيف الجو، وهبوب نسمات رطبة.

• هل لديك إطلاع على المطبخ الماليزي، وما هي الأطباق التي قمت بتجربتها؟

المطبخ الماليزي بشكل عام غني بالاكلات الحارة والتوابل، قمت بتجربة بعض الأطباق مثل ناسي لماك، والدجاج المقلي، ولم أقم بإعادة التجربة لعدم مناسبته مع ذائقتي، فهي تجربة جديدة من ثقافة مختلفة، لكن لم تعجبني بعض المأكولات والأطباق المحلية فربما الرائحة وطريقة الطبخ لا أستسيغها وهذا رأي شخصي.

• حدثنا عن خططك المستقبلية، وأهدافك خلال الفترة القادمة؟

أعكف الآن على تطوير عملي الخاص، وأهدف من ذلك إلى توسيعه والإمتداد لفروع أخرى، كما سأعمل على الدخول إلى نظام جديد في تأمين الوجبات الغذائية للحفلات والمناسبات، إضافةً غلى توصيل الطعام إلى البيوت والشركة، واهدف خلال نهاية عام 2017 إلى افتتاح ثلاثة فروع أخرى لمطعم “علاء الدين”.

• نصيحة تقدمها للمغتربين العرب القادمين إلى ماليزيا؟

أتمنى من جميع المستثمرين العرب القادمين إلى ماليزيا في البحث ودراسة المشروع من جميع جوانبه، وعمل دراسة جدوى لأكثر من مرة، كما أتمنى من المقيمين في ماليزيا إيصال المعلومة الصحيحة للقادم الجديد، وعدم تضليله، ولدي تحفظ على بعض الأشخاص من هذه الناحية في إرشاد المستثمرين العرب.

لقراءة التقارير

تابعونا‎

أحدث المقالات

الاشتراك في مجلة لدينا

الإشتراك في المجلة، اشترك الآن لتحصل على العدد الأخير من مجلة أسواق