• Home
  • سنة “القرد”… سنة النشاط والحركة والذكاء وعدم الانضباط

سنة “القرد”… سنة النشاط والحركة والذكاء وعدم الانضباط

18/01/2017 0 227 views

كوالالمبور – “أسواق” تعتبر السنة الصينية الجديدة مناسبة يستعيد بها الصينيون آثار الأسلاف من أجل الحظ السعيد والرخاء وللحفاظ على العادات والتقاليد، حيث تعود هذه الاحتفالات إلى 2600 قبل الميلاد بحسب الموروث الصيني القديم. يعتمد التقويم الصيني على دورات القمر، بحيث تستغرف الدورة الكاملة 60 سنة، وتتألف من خمس دورات مدة كل واحدة 12 سنة، وتشير المعلومات عن علامات الحيوانات في الفولكلور الصيني هو أن البروج نشأت حول علامات الحيوانات على نحو يشبه كثيراً البروج الشهرية في الغرب التي نشأت وفقاً لعلامات قمرية مختلفة مثل الحوت والحمل. التقويم الصيني أولى سنوات التقويم الصيني الـ 12 تبدأ بسنة الفأر، تليها سنوات الثور، النمر، الأرنب، التنين، الأفعى، الحصان، الخروف، القرد، الديك، الكلب والخنزير، ويُعد يوم رأس السنة الصينية يوم إجازة رسميَّة في الدول التي تحتفل بالتقويم الصيني مثل الصين وسنغافورة وفيتنام وتايلاند وتايوان، وماليزيا وتستمر الاحتفالات لمدَّة خمسة عشر يوماً. يعتقد الصينيون أن الحيوان الذي يحكم السنة التي يولد فيها الشخص له تأثير عميق على الشخصية، وكما يقال في المقولات الصينية القديمة أن هذا هو الحيوان الذي يختبيء في قلب الشخص، ويكون مصدر للقوة أو الضعف وجلب الحظ أحياناً، وبخصوص بروج السنوات، فإنها تُعامل على نحو جاد من قبل الصينيين والخاضعون للتقويم الصيني كبعض الدول المجاورة للصين. “من عاد الصيني ارتداء ملابس حمراء في بداية السنة الجديدة كونه جالباً للحظ والسعادة” الاحتفالات في ماليزيا استناداً للتقاليد الشعبية الصينية، فإن الاحتفالات بالسنة الجديدة والتى تتخلل عيد الربيع، وهو العيد الأكبر في الصين، تبدأ قبل أسبوع من العام الجديد، ولكن الاحتفال الكبير والأضخم يكون فى ليلة رأس السنة والذى يختلف من عام لآخر. وفي ماليزيا تبدأ التجهيزات لهذه الاحتفالات والتي قد تصل لشهر كامل قبل فترة تصل إلى 10 أيام، فيتم تجميل مختلف المناطق ذات الكثافة السكانية الصينية، إلى جاني المراكز والمجمعات التجارية والبيوت، كما يتم طلاء أبواب المنازل باللون الأحمر، وتجهيز أصنافاً متنوعة من الطعام والحلويات مخصصة للاحتفالات بالعيد، ويتعين على كل أسرة تنظيف البيت جيداً، بما يليق باستقبال العام الجديد، وفي ليلة الاحتفال يسارع الصينيون إلى فتح جميع أبواب ونوافذ البيوت، لتخرج منها السنة القديمة بما حملت، وتدخل السنة الجديدة بالأمل والسعادة والثروة. ومن مراسم الاحتفال أيضاً في ماليزيا، إقامة مهرجانات لرقصات التنين والأسد في جميع الساحات والمرافق العامة، كما وتطلق الألعاب النارية بشكل كبير ليلة الاحتفال الرسمي، وتستمر لخمسة عشر يوماً، ويتبادل الصينيون الزيارات، ويتلقى الأطفال هدايا ومبالغ مالية من عائلاتهم توضع في مغلفات حمراء لجلب الحظ كما يعتقدون، وتشهد ماليزيا ركوداً تجارياً ليومين متتاليين خاصة اليوم الأول والثاني من الاحتفالات. يُعد طبق “ميان تياو” من الأطباق الخاصة باحتفالات السنة الجديدة، وهو نوع من الشعريَّة مع البيض، ويُعتقد الصينيون أن تناول هذا الطبق يجلب الحظ الجيد والثروة في السنة الجديدة. وفي بعض الأحيان توضع قطعة من النقود المعدنيَّة في الطبق ويسعد كثيراً من تكون من نصيبه، لأنَّها إشارة إلى أنَّه سيكون غنياً في السنة الجديدة. سنة القرد بحسب التقويم الصيني، فإن مواليد عام القرد يتميزون بالجرأة والإقدام وحب المنافسة وتعدد المواهب وحب الحياة الرومانسية الخالية من أى قيود كونها سنة النشاط والحركة والذكاء وعدم الانضباط، ولديهم القدرة على التعايش مع الآخرين بسهولة والترفيه عنهم، أما عن نقاط ضعفهم فهى أنهم أحياناً ما يبدو أنهم ينقصهم الأمانة وميالون إلى الغيرة من الآخرين وكثيراً ما ينتابهم الغرور وينقصهم الانضباط كما أنهم سريعو الغضب.

لقراءة التقارير

الاشتراك في مجلة لدينا

الإشتراك في المجلة، اشترك الآن لتحصل على العدد الأخير من مجلة أسواق