• Home
  • صناعة الأحذية في ماليزيا … ثقة عالمية وماركات شهيرة

صناعة الأحذية في ماليزيا … ثقة عالمية وماركات شهيرة

01/01/2015 0 159 views

كوالالمبور – أسواق

صناعة الأحذية الجلدية الماليزية تحظى بثقة كبيرة في الأسواق العالمية، وتعتبر واحدة من الدول الرائدة في صناعة وتصدير الأحذية في آسيا وأوروبا ودول الشرق الأوسط وخصوصاً الدول العربية، حيث أوجدت هوية وعلامة تجارية معتمدة لصناعات الأحذية بكافة أنواعها وأشكالها، وذلك من خلال الجودة والأسعار التنافسية والتصاميم المبتكرة  والتي تعمل على زيادة المشترين للمنتجات الماليزية.

ويعود تاريخ صناعة الأحذية في ماليزيا إلى مئة عام وخصوصاً في صناعة الأحذية النسائية والرجالية، إضافةً لتصنيع الشركات الماليزية للماركات العالمية التي مُنحت تراخيص من قبل أصحاب هذه العلامات التجارية الكبيرة مثل نايك وبوما وأكتيف كَمِل و هش بابيز، وغيرها من الشركات الكبرى.

عملية التصنيع

تبدأ العملية في المصانع بعد شراء المواد الأولية لبدء الإنتاج الصناعي، فأولاً تقوم الماكينات المتخصصة بتحويل جلد الحيوان بعد غسله وتجفيفه عبر عملية الدباغة والتي تحافظ على الجلد من التعفن وتكسبه المرونة والمتانة، وتستخدم جلود الماعز والأغنام والتماسيح والثعابين وسمك القرش التي تعد مصدراً رئيسياً للجلود الطبيعية، وبعدها يتم تصنيف الجلود من حيث سماكتها حسب المواصفات المنتج المُراد صنعه، وتعتبر هذه المرحلة من أهم المراحل في سرعة انتاج وجودة المنتجات المُصَنّعة.

ومن ثم تبدأ عمليات تشكيل التصاميم والأشكال الخارجية على حسب متطلبات السوق ضمن المعايير والمواصفات العالمية، ويقوم المصمم بهذه الوظيفة، ومن ثم تنتقل إلى تصميم العينات المختلفة ولصق البطانة والمقويات الداخلية للمنتج وتتكون البطانة من الجلد الرقيق الذي يوضع خلف الجلد الأمامي بإستعمال مادة ناقصة مناسبة لنوع الجلد وتختلف حسب نوع الجلد وسماكته، لعرضها على العملاء بعد إكتمال عملية التصنيع، ليتم بعدها إضفاء تعديلات وأفكار على حسب الطلب ومن ثم تبدأ عملية الإنتاج.

منتجات مختلفة

المنتجات المتنوعة الأحذية ذات الرقبة العالية والأحزمة والحقائب النسائية والقفازات والمعاطف وحقائب اليد والملابس الجلدية ويصنع الجسم الخارجي لكرات اليد وكرات السلة والكريكيت من الجلد المدبوغ، وتستخدم بعض الصناعات السيور المتحركة المصنوعة من الجلد المدبوغ وتعتمد العربات والحافلات على مصنوعات جلدية محمية ليتميز الجلد المدبوغ بمقاومته الميكانيكية العالية ودرجة تحمله الكبيرة في مجالات متعددة ومتنوعة .

وتتنوع مجموعات الأحذية الجلدية المصممة بأفضل التصاميم والتي تشهد إقبالاً واسعاً من قبل المستهلكين مثل أحذية السيدات، وأحذية السلامة والأحذية الرياضية وأحذية الموضة الحديثة من الشركات العالمية مثل كيلفن كلاين، ونيليسا، وهيلمان، وغيرها من الماركات العالمية الشهيرة.

صادرات الأحذية

وبحسب الإحصائيات الصادرة عن وزارة التجارة والصناعة الماليزية، شهدت صادرات الأحذية في العامين الماضيين قفزة نوعية، حيث ارتفعت بنسة تقارب 7% بحجم 480 مليون رنجيت في عام 2013، وبنسبة 7.6% في عام 2014 بحجم يُقدر بـ 500 مليون رنجيت، وتعتبر المملكة العربية السعودية من أكبر الأسواق المستوردة للأحذية الماليزية وتليها سنغافورة وفيتنام واليابان وباكستان والبرازيل والمملكة المتحدة والمكسيك ودول الآسيان المحيطة بماليزيا.

ومن المتوقع أن ترتفع هذه الأرقام إلى أكثر من مليار رنجيت بحلول العام الجاري، فضلاً عن المبيعات في السوق المحلي والذي شهد نمواً مطرداً في الأعوام القليلة الماضية ووصل حجم المبيعات فيها إلى 300 مليون رنجيت، ةفي نفس السياق تعتبر ماليزيا مركزاً عالمياً على الساحة الدولية في قطاع صناعة الأحذية ويقام فيها المهرجان الدولي للأحذية برعاية وزارة السياحة الماليزية، وتعتبر مدينة إيبوه عاصمة ولاية بيراك المركز الرئيسي لإنتاج الأحذية مما وضع ماليزيا في المرتبة الـ19 عالمياً في هذا القطاع.

مصنعي الأحذية

بسبب النمو المتزايد والحاجة التي إرتأى فييها مصنعي الحذية ضرورة وجود اتحاد يجمعهم، حيث قامو بتأسيس جمعية مصنعي الأحذية الماليزيين ويرمز لها اختصاراً “MFMA”، وتضم في عضويتها مصنعي الأحذية وإكسسواراتها والصناعات التابعة لها، إضافةً إلى التجار والموزعين في هذا المجال، وتضم الجمعية 468 عضواً مُعظم أعضائها من ولاية سيلانجور وبيراك وجوهور.

لقراءة التقارير

الاشتراك في مجلة لدينا

الإشتراك في المجلة، اشترك الآن لتحصل على العدد الأخير من مجلة أسواق