• Home
  • فعاليات 2016 السياحية…عام حافل بالبرامج السياحية نتاج جهود هيئة السياحة بولاية سيلانجور

فعاليات 2016 السياحية…عام حافل بالبرامج السياحية نتاج جهود هيئة السياحة بولاية سيلانجور

20/04/2017 0 8 views

Spread the love

كوالالمبور – “أسواق”

تعتبر ولاية سيلانجور من كبريات الولايات الماليزية وأهمها، ففيها تحط أولى أقدام السياح القادمين لماليزيا عبر مطار كوالالمبور الدولي، إضافة لشمولها العديد من الأماكن السياحية الفريدة من نوعها، وتتوسط هذه الولاية مدينة كوالالمبور، العاصمة الفيدرالية لماليزيا، وأيضاً مدينة بوتراجايا العاصمة السياسية المستقبلية لماليزيا، وتحدها من الشمال ولاية بيراك، ومن الشرق ولاية بهانغ، وولاية نيغري سيمبيلان من الجنوب.

بفضل التطور والتحضر في منطقة وادي كلانج، تنمو ولاية سيلانجور بسرعة مع عدد من المراكز الحضرية المعروفة في الولاية مثل العاصمة شاه علم وكلانج، بيتالينج جايا، سوبانج جايا وسايبرجايا، كما تحافظ الولاية على مستوى متقدم من المعيشة، فقطاع التعليم والبنية التحتية والاتصالات ومرافق الرعاية الصحية في الولاية تعد من بين الأفضل في المنطقة.

ماراثون المرأة الماليزية 2016

يُعد ماراثون المرأة الماليزية من الأنشطة السنوية لهيئة السياحة بولاية سيلانجور، حيث تعود بداياته إلى عام 2013، ويجميع جميع الفئات العمرية ويُقام في مدينة شاه علم، عاصمة الولاية، ويُعد الماراثون من الفعاليات الخاصة للمرأة في ماليزيا، ويهدف لجمع النساء ومنحهن الفرصة لممارسة رياضة الجري بحرية.

جرت الفعالية في السادس من مارس 2016 بحضور الناشطة والمحامية “ستيفاني كايس” القادمة من قطاع غزة، حيث ألقت كلمة باسم منظمة “حرية الجري”، وهي منظمة تساعد على تمكين المرأة وتشجيعها على ممارسة رياضة الجري خاصة في الدول الواقعة ضمن دائرة الحروب.

وخلال الماراثون، أشارت إليزابيث وونغ، رئيسة اللجنة الدائمة لهيئة السياحة في ولاية سيلانجور، إلى أهمية عقد مثل هذه الفعاليات في دعم وتعزيز دور المرأة في المجتمع، وتمكين المرأة للإنخراط في مختلف الأنشطة الرياضية والبرامج الترفيهية والتعليمية، حيث تخلل الماراثون العديد من ورش العمل المُكثفة والتي هدفت بمجملها لتثقيف النساء في الجانب الصحي والمجتمعي.

المجتمعات القبلية

وضمن الجهود الترويجية للتعريف بالفنون التقليدية والمعاصرة للقبائل الأصلية في ماليزيا والدول المجاورة، نظمت هيئة السياحة بولاية سيلانجور بالتعاون مه هيئة “أورانغ أصلي” والمعنية برعاية السكان الأصليين في ماليزيا “مهرجان سيلانجور الدولي للفنون الأصلية 2016” في مدينة شاه علم، حيث قدم المهرجان العديد من الفنون التقليدية الشيقة كرقصات القبائل القديمة، إلى جانب عرض لأبرز الإنجازات التي حققتها القبائل القاطنة في ماليزيا طيلة السنوات الماضية.

جاء المهرجان تحت شعار “العودة إلى الجذور” وتزامناً مع الاحتفال العالمي للسكان الأصليين حول العالم، ويُنظم في شهر أغسطس من كل عام، ويهدف إلى نشر الوعي لدى الجمهور حول تراث وثقافة السكان الأصليين، كما يعطي منبراً للقبائل الأصلية في ماليزيا وبنغلاديش وكمبوديا والهند وإندونيسيا وميانمار وتايلاند والفلبين وفيتنام، لتعزيز ثقافتهم الغنية وتشجيع السياحة التراثية في ماليزيا وبقية الدول المجاورة.

كما يهدف المهرجان لتعزيز الثقافة والتوعية للسكان الأصليين كونها تساعد في جذب السياح إلى الدولة، وزيادة الدخل الاقتصادي للسكان الأصليين، الأمر الذي يعود بفائدة كبيرة على قطاع السياحة الريفية والثقافية في ولاية سيلانجور بشكل خاص، وباقي المراكز السياحية في ماليزيا.

لقراءة التقارير

تابعونا‎

أحدث المقالات

الاشتراك في مجلة لدينا

الإشتراك في المجلة، اشترك الآن لتحصل على العدد الأخير من مجلة أسواق