• Home
  • قطاع الاستثمار في ماليزيا…هيمنة الاستثمارات المحلية… وزيادة في الاستثمار الأجنبي المباشر

قطاع الاستثمار في ماليزيا…هيمنة الاستثمارات المحلية… وزيادة في الاستثمار الأجنبي المباشر

17/04/2017 0 23 views

Spread the love

كوالالمبور – “أسواق”

سجلت ماليزيا خلال الربع الأول من العام الجاري حوالي 37.3 مليار رنجيت ماليزي من الاستثمارات المعتمدة في قطاع الخدمات، والصناعات التحويلية والقطاعات الأولية، حيث شملت هذه الاستثمارات أكثر من 1200 مشروع استثماري جديد تُسهم في خلق أكثر من 40 ألف فرص عمل.

على الرغم من الأزمات الاقتصادية التي يشهدها العالم في الوقت الحالي، إلا أن ماليزيا لا تزال تحتفظ بموقعها المتميز والتنافسي في جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وخلال الربع الأول من العالم الجاري حقق الاستثمار الأجنبي زيادة بمعدل 28% حيث بلغت قيمته حوالي 12.8 مليار رنجيت ماليزي، مقارنة بـ10 مليار رنجيت خلال نفس الفترة من العام الماضي 2015.

بدوره أشار وزير التجارة الدولية والصناعة الماليزي مصطفى محمد إلى أن الاستثمارات المحلية ساهمت بمعدل 65.7% من إجمالي الاستثمارات المعتمدة في الفترة الممتدة من يناير وحتى أبريل 2016 وجذبت 24.5 مليار رنجيت، وهذا عائد للجهود الحكومية المبذولة في سبيل دعم الاقتصاد المحلي وتشجيع الاستثمار الداخلي عبر تقديم حوافز تشجيعية وتسهيلات مركزية في سبيل النهوض بقطاع الاستثمار المحلي.

وأضاف الوزير أن العام الجاري سيكون حافلاً ومليئاً بالتحديات والصعاب، مشيراً أن ماليزيا بإمكانها الصمود أمام هذه التحديات والتغلب عليها خصوصاً مع استمرار تدفق الاستثمارات الأجنبية إلى البلاد، والحوافز التي تقدمها الحكومة في سبيل تشجيع الاستثمار المحلي والأجنبي.

قطاع الخدمات

شكل قطاع الخدمات الجزء الأكبر من الاستثمارات المعتمدة في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري، حيث بلغت قيمة الاستثمارات 27.6 مليار رنجيت ماليزي، وتمت الموافقة على أكثر من ألف مشروع للخدمات وتوفير أكثر من 20 ألف غرصة عمل.

كما ارتفع الاستثمار الأجنبي المباشر في قطاع الخدمات بنسبة 112.1%، حيث سجل 7.0 مليار رنجيت مقارنة بـ3.3 مليار رنجيت في الفترة نفسها من العام الماضي، حيث بدأ السوق الماليزي بجذب الاستثمارات الأجنبية في تجارة التوزيع وخدمات التعليم والمؤسسات العالمية والخدمات المالية والقطاعات العقارية الفرعية.

قطاع التعليم

وبالنسبة للقطاع التعليمي، فقد بلغت الزيادة في الاستثمارات الأجنبية في هذا القطاع نسبة 672.7% لتسجل 149.2 مليون رنجيت في الأشهر الأولى من العام الجاري، حيث عزى الوزير الماليزي هذه الزيادة إلى نجاح ماليزيا في تسريع عملية تحويل البلاد لتصبح مركزاً للتعليم الإقليمي المتميز.

يلعب قطاع التعليم الخاص دوراً رئيسياً في ماليزيا، ويُسهم في إكمال جهود الحكومة في توفير فرص جيدة للشعب للحصول على التعليم الجيد، ويتوافر في ماليزيا أكثر من 500 مؤسسة للتعليم الخاص تقدم مجموعة واسعة من التخصصات في مختلف المستويات التعليمية بما في ذلك شهادة الدورات المهنية، والدبلوم، ودرجة الدراسات العليا، وسرعان ما أصبحت هذه المؤسسات عناصر هامة في الاقتصادي الماليزي.

قطاع التصنيع

بلغ الاستثمار في قطاع التصنيع 8.9 مليار رنجيت ضمن 170 مشروعاً، حيث ستولد هذه المشاريع حوالي 19 ألف فرصة عمل في مشاريع الصناعات التحويلية المعتمدة، حيث استقطبت ماليزيا استثمارات كبيرة في مجال صناعة معدات النقل، حيث بلغت تلك الاستثمارات في الربع الأول من العام الجاري 675.7 مليون رنجيت ماليزي، كما سجلت الصناعات الأخرى معدلات نمو مرتفعة خاصة في قطاع صناعة الورق والطباعة والنشر والمواد الغذائية، والجلود والمنتجات الجلدية والكيميائية ومنتجات المطاط.

القطاعات الأولية

لكن الاستثمار في القطاعات الأولية شهد انخفاضاً نظراً للتحديات في الأسعار العالمية للنفط الخام، وبلغ الاستثمار في هذه القطاعات 874.9 مليون رنجيت ماليزي، في حين سجل قطاع التعدين استثماراً بمقدار 692.2 مليون رنجيت معظمها في أنشطة التنقيب عن النفط والغاز.

كما تمت الموافقة على استثمارات جديدة في القطاع الزراعي بمبلغ 129 مليون رنجيت خلال الربع الأول من العام الجاري، وهذا نابع من توجه الحكومة الماليزية للتطوير القطاع الزراعي في البلاد خلال السنوات القادمة عبر تقديم تسهيلات كبيرة للمستثمرين المحليين والأجانب الراغبين بدخول قطاع الاستثمار الزراعي، ويتنوع هذا القطاع ما بين القطاع النباتي والثروة الحيوانية.

لقراءة التقارير

تابعونا‎

أحدث المقالات

الاشتراك في مجلة لدينا

الإشتراك في المجلة، اشترك الآن لتحصل على العدد الأخير من مجلة أسواق