• Home
  • “محمد أبو عوف:التكنولوجيا المتقدمة ….وتطور ماليزيا هو شجعني على الاستقرار”

“محمد أبو عوف:التكنولوجيا المتقدمة ….وتطور ماليزيا هو شجعني على الاستقرار”

28/03/2017 0 42 views

Spread the love

كوالالمبور- أسواق

في إطار حرص مجلة أسواق ومتابعتها لكافة شرائح الجالية العربية في ماليزيا من طلاب ومغتربون، حيث نُطل عليكم بهذه النافذة في حوار مع مغترب جديد وتجربة جديدة نستخلص فيها أهم الظروف التي واجهها، وإنطباعاته عن البلد وشعبها، حيث كان لنا الحوار التالي مع المهندس محمد أبو عوف.

• بدايةً نود لو تعطينا نبذة بسيطة عنك، وكيف بدأت حياتك العملية هنا؟

اسمي محمد أبو عوف من مدينة غزة فلسطين، تخرجت من معهد تقني في غزة ثم إلتحقت لدراسة البكالوريوس في ماليزيا قسم هندسة إلكترونيات بجامعة “مالتيميديا” في مدينة ملاكا، وبعد تخرجي منها عملت في سنغافورة، ومن ثم عدت إلى ماليزيا وأكملت درجة الماجستير في الهندسة الصناعية، وأعمل حالياً كمهندس في مصنع خلايا شمسية بمدينة ملاكا.

• ما السبب الذي جذبك إلى ماليزيا لكي تستقر فيها؟

من الأسباب التي دفعتني لإختيار ماليزيا كبلد للدراسة وللإستقرار هو تخصصي، فماليزيا كانت قبل عشر سنوات ومازالت في أوج تقدمها التكنولوجي حيث أن أغلب المنتجات الإلكترونية التي كانت تصلنا أغلبها من صنع أو تجميع ماليزي، فوضعتها هدف لأكمل دراستي وأن أكون مطلعاً على أهم الأحداث التكنولوجية والصناعات التكنولوجية الماليزية، إضافةً إلى أنها بلد إسلامي يحترم الجميع فالكل له حريته الشخصية والدينية، أيضاً الشعب هنا ودود فما أن تبادر بالسلام أو الإبتسامة فتجدهم يبادلونك نفس الشعور.

• كيف تصف لنا علاقتك بالشعب الماليزي ومدى إطلاعك على الثقافة الماليزية؟

علاقتي بالشعب الماليزي قائمة على الإحترام المتبادل، فالشعب هنا طيب ودود حيث لم أشعر بالغربة، والأهم من ذلك هو معرفة وإحترام قوانين وقواعد البلد، أما العادات والتقاليد مختلفة قليلاً لكنها متقاربة فهم مسلمون وأنا مسلم، وذلك عامل مشترك بيننا مما سَهَّلَ عَمَلِيَّةْ التواصل فيما بيننا أيضاً، أما من ناحية الثقافة الماليزية فأنا مطلع عليها بشكل كبير ومُلِم بمعظمها حيث أعكف حالياً على تعلم اللغة الماليزية، فزوجتي ماليزية وهذا يعد دافعاً لي وعاملاً مساعداً لإتقانها والإلمام بها أكثر.

• ما هي أهم المشاكل والعقبات التي واجهتك خلال وجودك في ماليزيا؟

كما أسلفت لك أنه من الضروري إحترام وإتباع القوانين الماليزية أو أي بلد يمكن أن تتواجد فيه، فعلى الصعيد الشخصي الحمدلله لم أواجه أي مشكلة أو عقبة بإستثناء مشكلة في أيام دراستي قبل خمس سنوات وذلك عندما توقف تحويل الأموال من قطاع غزة إلى أي مكان في العالم، حيث لا يوجد لي مصدر دخل وعرضت الأمر على الجامعة وشرحت لهم أسبابي الخاصة التي كانت خارجه عن إرادتي فتهموا وضعي، حيث ساعدتني شركة تيلكوم للإتصالات الماليزية وقدمت لي منحة دراسية كاملة.

• كيف تقضي أوقات فراغك، وما هي أفضل الأماكن التي تُحبِّذ أو تفضل زيارتها؟

زرت تقريباً كافة الأماكن السياحية والترفيهية في ماليزيا من شمالها إلى جنوبها، لكن تبقى مدينة ملاكا من أفضل المدن لدي، ففيها أكملت دراستي وعشت لما يقارب التسع سنوات، حيث اعتبرها مدينتي المفضلة، أما من ناحية أوقات الفراغ فالشركة التي اعمل بها يوجد بها برنامج يساعد على قضاء أوقات الفراغ بلعب كرة القدم مع الزملاء أو الذهاب لمركز اللياقة البدنية، أو الاجتماع بالأصدقاء وما إلى ذلك.

لقراءة التقارير

تابعونا‎

أحدث المقالات

الاشتراك في مجلة لدينا

الإشتراك في المجلة، اشترك الآن لتحصل على العدد الأخير من مجلة أسواق