• Home
  • من المعالم السياحية الجديدة في كوالالمبور… اكتشف أسرار إقامة ملوك ماليزيا في المتحف الملكي

من المعالم السياحية الجديدة في كوالالمبور… اكتشف أسرار إقامة ملوك ماليزيا في المتحف الملكي

25/08/2017 0 167 views

Spread the love

كوالالمبور – “أسواق”

لطالما شكلت القصور والإقامات الملكية فضولاً لدى عامة الناس للتعرف عن قرب على ما شكلته هذه القصور من مواقف واجتماعات تاريخية أثرت وبشكل كبير على مجريات الحياة في أي مملكة، واعتبرت تلك القصور مصدر قوة وعزة للعديد من المجتمعات في عصور سابقة وامتدت حتى العصر الحالي.

وكغيرها من الدول الملكية الدستورية، يعتبر ملك ماليزيا مصدر أمن واستقرار البلاد، ويحظى باحترام وتقدير كافة أطياف الشعب ومكانة متميزة، ومقر أقامته أثناء فترة ولايته تكون في كوالالمبور، العاصمة الاتحادية لماليزيا.

المتحف الملكي

يقع المتحف الملكي في القصر الوطني القديم أو ما كان يُعرف بـ ” إستانا نيغارا” والذي كان المقر الرسمي لإقامة ملك وملكة ماليزيا من عام 1957 وحتى عام 2011 عندما انتقل الملك للإقامة في القصر الذي تم بناؤه حديثاً في كوالالمبور، حيث تم تحويل القصر القديم إلى متحف وفتحت أبوابه أمام الزوار للتعرف أكثر على المقتنيات الملكية وأماكن اقامتهم من غرف النوم والطعام والمبيت وقاعات استقبال الضيوف ومنح الأوسمة وقاعة التتويج الملكية وغيرها من المرافق الحيوية.

مقتنيات ملكية

يتيح المتحف أمام الزائر فرصة التعرف على أبرز معالم القصر التاريخية، ومشاهدة مختلف المقتنيات الملكية والتجول بين جنبات القصر والذي كان مقر إقامة الملك والملكة قبل سنوات قليلة، حيث تعرض قاعة الاستقبال الرسمية عدد من مقتنيات الملك الحالي لماليزيا السلطان محمد الخامس والتي تُشير إلى اهتمامه بالرياضة والفروسية وهذا ما يمكن ملاحظته من عرض اللباس والحذاء الرياضي للملك، وكذلك اللباس الذي ارتداه أثناء تنصيبه ملكاً لماليزيا.

كما يحتوي المعرض على مخطوطات قديمة وأصلية أبرزها الخطاب الأصلي الذي ألقاه الملك الحالي أثناء حفل التتويج والتعديلات الأخيرة عليه تبدو واضحة أمام الزوار، ويُمكن للزوار أيضاً التجول بين غرف القصر المختلفة والتي بقيت كما هي منذ إقامة آخر ملك في هذا القصر.

وتُشكل حدائق القصر الجميلة فرصة أمام الزوار للاتقاط الصور التذكارية، وكذلك التجول في ملاعب القصر التي كان يوماً من الأيام خاصة بملوك ماليزيا وحاشيتهم المقربين فقط.

القصر في سطور

• بُني القصر عام 1928 كمقر إقامة خاص لرجل أعمال صيني يدعى “تشان وينغ” والذي كان يمتلك مناجم القصدير في ماليزيا.

• يقع القصر على مساحة 11 هكتاراً في وسط مدينة كوالالمبور.

• خلال الحرب العالمية الثانية، احتل اليابانيون القصر واستخدموه مقراً لإقامة الضباط.

• بعد الحرب، استخدم كمقراً لإقامة سلاح الجو الملكي البريطاني حتى عام 1957.

• وبعد الاستقلال، أقام فيه سلطان ولاية سيلانجور حين تم بناء قصره الجديد في مدينة كلانج.

ساعات العمل:

9 صباحاً – 5 مساءً

أسعار التذاكر:

10 رنجيت للكبار

5 رنجيت للصغار (6-12 عام)

لقراءة التقارير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تابعونا‎

أحدث المقالات

الاشتراك في مجلة لدينا

الإشتراك في المجلة، اشترك الآن لتحصل على العدد الأخير من مجلة أسواق