• Home
  • يتمتع بمهارات قتالية…أسطورة الولاء للحاكم … هانغ تواه أشهر المحاربين الملايو

يتمتع بمهارات قتالية…أسطورة الولاء للحاكم … هانغ تواه أشهر المحاربين الملايو

30/03/2017 0 37 views

كوالالمبور – أسواق

هانغ تواه أحد أشهر الأساطير الماليزية الذي عاش وترعرع في سلطنة ملاكا، وذلك إبان عهد السلطان منصور شاه خلال القرن الخامس عشر، يعتبر من أقوى المحاربين العسكريين في ذلك الوقت، كما يعتبره الماليزيين أسطورةً في رياضة “السيلات” أحد أنواع فنون الدفاع النفس في ماليزيا، تربع المحارب الماليزي على عرش الشخصيات التاريخية الشهيرة في الأدب الماليزي، وفي ثقافة الملايو بالتحديد.

تحدثت عنه العديد من الروايات كما تم تجسيد حياته في أعمال درامية وسنمائية ماليزية، وفي ثقافة الملايو يحمل رمز هانغ تواه الولاء للحاكم، ومحاربة أعداءه للوصول إلى الحرية والعدالة بين أفراد المجتمع، وذلك برفقة ثلة من محاربي الملايو، وتشير النصوص المؤرخة في ماليزيا إلى أن حكايات هانغ تواه نشرت لأول مرة في عام 1908، كما أدرجت حكاياته في سجل ذاكرة العالم الدولية التابعة لهيئة اليونيسكو في عام 2001.

حياته المبكرة

ولد هانغ تواه في مدينة ملاكا الساحلية، وترعرع على شواطئها، عمل مع والده في جمع الحطب، إلا أنه في سن العاشرة بدأ يتجه إلى تعلم فنون القتال، ورياضة السيلات برفقة 4 من أصدقائه، هانغ كاستوري، وهانغ جِبات، وهانغ لكير، وهانغ ليكيو، وتتلمذو على يد معلمهم عدي بُتيرا، بدأ اهتمامه بالأمور القتالية بعد أن تعرض تون بيراك لهجوم عندما كان في زيارة إلى القرية، وهرب حراسه، مما أدى إلى تدخل هانغ تواه، وقاتل المعتدين بشراسه، وأعجب بشجاعته وكافئه بمنصب مساعد السلطان نظراً لبسالته.

استمر هانغ تواه في مرافقة السلطان في الزيارات الرسمية للدول الأجنبية، وخلال إحدى الزيارات قاتل المحارب الماليزي أحد المحاربين الآخرين في مبارزة شهيرة توجت بنصرِ خاز من خلاله على خنجر “كريس”، وترقى بعد ذلك وأصبح سفيراً للسلطان، وأصبح يجوب العديد من الدول والممالك والسلاطين أكسبته خبرةً وحنكةً في التعامل مع الآخرين، وعمل ذلك على انتشار شعبيته بشكل كبير خلال تلك الفترة، كما أصبح مثالاً يحتذى به للمقاتلين الملايو.

مهمات رسمية

وتذكر إحدى المصادر التاريخية “حوليات الملايو” قصة خداعه للأميرة تونجا، في مهمة أوكلها له السلطان لزيارة مملكة بهانغ، أو “إندرا بوترا” كما كانت تسمى في ذلك الوقت، لإقناع الأميرة تون تيجا بأن تتزوج السلطان، وذهب إليها هانغ تواه وعرض الزواج عليها منه وليس من السلطان في حركة مخادعة لدفع الأميرة للهرب معه، إلى سلطنة ملاكا، إلا أنه كشف لها خلال الرحلة تلك الخدعة، وأفصح لها أن تلك رغبة السلطان في الزواج منها وليس من هانغ تواه، أما القصة الأخرى هي معركته مع صديقه المقرب هانغ جَبَاتْ، بعد انتشار شائعة علاقة بين هانغ تواه وبين أحد المضيفات في قصر السلطان.

علم السلطان بالأمر مما حداه بإصدار أمر بإعدام المقاتل هانغ تواه دون محاكمة، إلا أن المحارب هرب واختبأ في منطقة نائية في سلطنة ملاكا، بعد تواطئه مع مُنَفِّذ الحكم، وكبير معاوني للسلطان، واعتقد الجميع أن هانغ تواه تم إعدامه، ومات مظلوماً، ووصل الخبر إلى صديقه المقرب هانغ جبات الذي غضب فقتل العديد من أعوان وخدم السلطان، وأصبح متمرداً وعاث فساداً في السلطنة وتمرد على الأوامر الملكية، ولم يكن أحد في ذلك الوقت قادراً على منعه بسبب شراسته وقوته ومهاراته القتالية.

مفارقة عجيبة

قام كبير المعاونين بإبلاغ السلطان أنه لا أحد يجرؤ على تحدي هانج جبات، إلا المحارب هانغ تواه، وكشف له أنه مازال على قيد الحياة مما دفع السلطان لإصدار قرار بالعفو عن هانغ تواه، وإصدار قرار آخر بقتل هانغ جبات، ودفع ذلك الأمر هانغ تواه لمحاربة صديقه لفترة امتدت 7 أيام، قتل فيها صديقه المقرب هانغ جبات، وتذكر توثيقات “حوليات الملايو” أن الولاء للحاكم أنهى صداقة محاربين من أعظم محاربي الملايو، مما مثل مفارقةً عجيبة في ثقافة الملايو حول العدالة والولاء في مجتمع الملايو، وتعتبرهذه الخلاصة مازالت محل جدل بين الأدباء والمؤرخين الماليزيين حتى وقتنا الحاضر، ويذكر أن حوليات الملايو هي المصدر الوحيد الذي ذكر تاريخ الملايو في سلطنة ملاكا في الفترة بين القرن الـ15 والـ16 ميلادي.

صرخة قومية

بعد فترة من الزمن استمر هانغ تواه في خدمته للسلطان الذي أصدر قراراً بتعيينه محارب ملاكا، ومن ثم أقام على حدود بين سلطنة جوهور وملاكا، على جبل ليدانج، والذي يعتبر أحد أهم المزارات السياحية التاريخية في تلك المنطقة، توفي هانغ تواه في منطقة تانجونج كلينج في ملاكا ودفن هناك، وتعد شعبيته الواسعة في ماليزيا أحد أهم المؤثرات الثقافية والتاريخية للملايو وذلك لتجسيده قيم الطبقة العليا، حيث كانت له مقولة قومية شهيرة قال فيها “: لا يمكن أن يختفي الملايو من على وجه الأرض” أوبلغة الملايو “Takkan Melayu Hilang di Dunia”.

لقراءة التقارير

الاشتراك في مجلة لدينا

الإشتراك في المجلة، اشترك الآن لتحصل على العدد الأخير من مجلة أسواق