• Home
  • 4.3% توقعات نمو السياحة بماليزيا هذا العام…عناصر جذب جديدة وبرامج وحملات ترويجية واسعة النطاق

4.3% توقعات نمو السياحة بماليزيا هذا العام…عناصر جذب جديدة وبرامج وحملات ترويجية واسعة النطاق

21/04/2017 0 117 views

Spread the love

كوالالمبور – “أسواق”

تتطلع ماليزيا لأن يكون العام الجاري 2017 عاماً لانتعاش القطاع السياحي بعد سنوات من الركود نتيجة للتقلبات الاقتصادية العالمية، حيث تتطلع ماليزيا لهذا العام كبارقة أمل في سبيل النهوض مجدداً بالحركة السياحية خاصة بعد الارتفاع الملحوظ في أعداد السياح خلال العام الماضي 2016، ودخول عناصر جذب سياحي جديدة إلى السوق المحلي، حيث من المتوقع افتتاح العديد من المنتجعات السياحية والفنادق خلال العام الجاري.

تلعب البرامج السياحية التي تنفذها ماليزيا بشكل عام والولايات الماليزية بشكل خاص دوراً هاماً في زيادة أعداد السياح القادمين لماليزيا، وزيادة معدل إنفاق السائح خلال زيارته، فقد انطلقت برامج سياحية في كل من ولاية بهانج وبيراك وترينجانو طيلة هذا العام، ومع هذه الفعاليات المتواصلة، تتطلع ماليزيا لاستقبال قرابة 31.8 مليون سائح أجنبي بنمو يصل إلى 4.3% مقارنة بالعام الماضي 2016 والذي استقبلت فيه حوالي 30.5 مليون سائح، كما سيحقق القطاع السياحي عائدات تصل إلى 118 مليار رنجيت ماليزي خلال هذا العام وهذا من شأنه العمل على تعزيز صناعة السياحة في البلاد.

تتطلع ماليزيا لاستقبال قرابة 31.8 مليون سائح خلال 2017 بنمو يصل إلى 4.3%

وجهات وفعاليات

من جهتها أشارت داتوك ماس إرمياتي شمس الدين، نائب وزير السياحة والثقافة في الحكومة الماليزية إلى أن ماليزيا تعمل جاهدة لجذب العديد من السياح من أستراليا ونيوزيلندا والولايات المتحدة وأوروبا بعد التراجع الذي شهد إقبال السياح من تلك الدول خلال العام الماضي 2016، وهذا يعود إلى إيقاف بعض الخطوط الجوية المباشرة لماليزيا من قبل شركة الطيران الماليزية وعدد من شركات الطيران الأجنبية، إلى جانب تحذيرات السفر التي أعلنتها تلك الدول في وقت سابق من العام الماضي.

وأضافت شمس الدين أنه وبالرغم من تراجع أعداد السياح من تلك الدول، إلا أن الزيادة في أعداد السياح القادمين من الصين قد ساهم في سد الفجوة، وهذا يعود إلى إلى تسهيل منح تأشيرة الدخول للمواطنين الصينيين والزيادة في أعداد الرحلات الجوية المباشرة وعودة ثقة السائح الصيني بالمقومات السياحية الماليزية، إلى جانب برامج ترويجية تستهدف أسواقاً تقليدية واعدة مثل الهند وسنغافورة وتايلاند وإندونيسيا.

وأكدت شمس الدين أن أعداد السياح القادمين من المملكة العربية السعودية وسنغافورة وإندونيسيا وبروناي شهدت زيادة ملموسة خلال العام الماضي، كما تتطلع الوزارة لزيادة أعداد السياح من فيتنام وكوريا الجنوبية، وكذلك الأمر زيادة في أعداد السياح القادمين من دول الشرق الأوسط.

ماليزيا في المرتبة السادسة عالمياً كأفضل الوجهات المفضلة لإقامة المتقاعدين لعام 2017

السادسة عالمياً

وفي سياق مُتصل، أصدر موقع “إنترناشونال ليفينغ” العالمي تقريره السنوي لأفضل مكان للتقاعد 2017، وذلك وفق المؤشر السنوي الجديد للتقاعد عالمياً، حيث حلت ماليزيا في المرتبة السادسة عالمياً كأفضل الوجهات المفضلة لإقامة المتقاعدين لعام 2017، وجاءت المكسيك على رأس القائمة ضمن أفضل 24 وجهة عالمية يفضلها المتقاعدين الأميريكين سنوياً.

ويصنف التقرير الدول وفق عدة عوامل تؤخذ بعين الإعتبار كمحددات أساسية لتصنيف تلك الدول، مثل أسعار المعيشة، وسعر صرف العملة الأميركية مقابل عملات تلك البلدان، والثقافة، والرعاية الطبية، والمناخ والتملك، والتأشيرات، وغيرها من العوامل، حيث أشار التقرير إلى أن ماليزيا دخلت التصنيف لأول مرة في عام 2000 نظراً لجهودها الحثيثة في التطور، والخطط الإستراتيجية للوصول إلى مصافي الدول المتقدمة في عام 2020، واستمرت منذ ذلك الحين في احتلال مراتب متقدمة في التصنيف السنوي، بالإضافة إلى كولومبيا التي دخلت التصنيف في عام 2007.

يُشار أيضاً إلى أن ماليزيا تحتل المركز الأول في آسيا كأفضل مكان للتقاعد بعد الجهود الحكومية المبذولة في رفع مستوى الخدمات في البلاد، حيث تتمتع ماليزيا بالعديد من المزايا مثل رُقي الفكر والبيئة التي تتمتع بها ماليزيا، وتوفر الخدمات والمرافق العامة كالمرافق الصحية والسياحية والتعليمية، إلى جانب تدني تكاليف المعيشة مقارنة بالعديد من الدول الآسيوية والغربية، إذ تصنف مجلة “إنترناشنال ليفينغ” ماليزيا باعتبارها ثالث أرخص بلد حسب مؤشرها لتكاليف المعيشة العالمي.

زوروا بهانج 2017

تعبتر بهانج من أجمل ولايات ماليزيا، وتحتضن أشهر الأماكن السياحية منها على سبيل المثال لا الحصر: غابات تامان نياجارا ،القرية الفرنسية واليابانية، وأيضاً مدينة السحاب مرتفعات “جنتنغ”، ومرتفعات كاميرون، ومرتفعات فريزر، وحديقة الفيلة والغزلان، كما يمكن التنقل عبرها إلى جزيرة تيومان الشهيرة بجمالها الساحر.

ومن أهم معالم الولاية، مسجد الولاية، ومرتفعات جينتنج الواقعة على حدود الولاية من العاصمة كوالالمبور وهي المتنفس الأكثر شعبية لسكان العاصمة وتبعد حوالى 50 كم، ويصل ارتفاع أعلى نقطة في جينتنج 1800 متر فوق سطح البحر.

وتتميز الولاية بشواطئها الرملية الناعمة والشعب المرجانية الجميلة والجزر الخضراء البهية، وتنتشر على أراضيها الحدائق الجميلة التي تزهو بألوان زهورها وأشجارها، ناشرة عبيرها الفواح في الأرجاء، وتوفر بهانج لزوارها خيارات غير محدودة من التجارب الساحرة والتي تلبي كافة الأذواق فهناك القمم الشامخة كمرتفعات فريزر وجينتنج وكاميرون، وهناك الغابات المطرية ذات المساحات الكبيرة والمغطاة بمختلف أنواع النباتات، وتضم الكثير من الحيوانات، كما يمكن لزائر منطقة تامان نيجارا التمتع بمرافق المنتزه الوطني الذي يقدر عمره بأكثر من 100 مليون عام، كما تعتبر “تاسيك شيني” المكان الساحر الذي يمكنك من الاستمتاع ببهاء ثلاث عشرة بحيرة ذات مياه نقية وصافية.

لقراءة التقارير

تابعونا‎

أحدث المقالات

الاشتراك في مجلة لدينا

الإشتراك في المجلة، اشترك الآن لتحصل على العدد الأخير من مجلة أسواق