مجلة أسواق العدد 116
يوليو , أغسطس
2019

كلمة رئيس
المجلة

الجودة التعليمية.. صناعة ماليزية

لم تعد صناعة الجودة من الأمور البسيطة والسهلة في وقت تنامي ظاهرة تقنية التكنولوجيا والرغبة السريعة في دخول الأسواق وبالتالي جنى الأرباح الطائلة من وراء تلك المنتجات العصرية في شتى المجالات، وفي ظل تنامي تلك الظاهرة، تبدو مشكلة الجودة التعليمية التي تأثرت سلباً بواقع الحياة الاقتصادية والاجتماعية في شتى دول العالم.

إقرأ المزيد

الجودة التعليمية.. صناعة ماليزية

 

 

د. عبد الرحيم عبدالواحد.

 

لم تعد صناعة الجودة من الأمور البسيطة والسهلة في وقت تنامي ظاهرة تقنية التكنولوجيا والرغبة السريعة في دخول الأسواق وبالتالي جنى الأرباح الطائلة من وراء تلك المنتجات العصرية في شتى المجالات، وفي ظل تنامي تلك الظاهرة، تبدو مشكلة الجودة التعليمية التي تأثرت سلباً بواقع الحياة الاقتصادية والاجتماعية في شتى دول العالم.

 

وفي هذا الإطار، تظهر ماليزيا التي لم تعد مقصد سياحي رائد وقوة اقتصادية فقط، بل محطة تعليمية بمواصفات عالمية، وجودة استحوذت على مكانة متميزة ضمن التصنيف العالمي في توصيف المستويات الأكاديمية والتعليمية العليا على مستوى العالم.

 

ونرى من جانبا بأن السر في هذا التقدم والمكانة الرائدة لماليزيا يكمن في كيفية ادارة الجودة الشاملة في مؤسسات التعليم العالي الماليزية التي لم تدخر جهدا منذ سنوات عديدة في ترسيخ مفاهيم رائدة في طرق وأساليب التعليم باعتباره منهجا وأساسا لبناء مجتمع قوي متقدم ومتطور وبالتالي ظهور أجيال قادرة على تعزيز مؤسسات الدولة المختلفة، على اعتبار أن التعليم هو أساس نهضة وتقدم ورفعة الأمم في كل الأزمان والأوقات.

 

ليس هذا فحسب، بل لقد استثمرت ماليزيا مبالغ هائلة لتطوير التعليم في جامعاتها ومؤسساتها التعليمية خلال السنوات العشرين الماضية، فيما بدأت تحصد هذه الأيام ثمرة جهودها واحتلت مراتب متقدمة في التصنيف التعليمي، حيث تصدرت جامعة ملايا الماليزية "UM"، وحصدت على المركز 70 على مستوى جامعات العالم، وذلك استنادا إلى تصنيف مؤسسة Quacquarelli Symonds العالمي للجامعات، "QS"، ويحدد أفضل 1001 جامعة في العالم.

 

هذا الانجاز التعليمي الماليزي يؤكد التطور الكبير الذي حققه القطاع التعليمي الماليزي في السنوات الأخيرة، وهو ما مكنه من التواجد في ركب أفضل الجامعات العالمية والقارية في منطقة آسيا، وحضور اسم ماليزيا ضمن قائمة من أفضل وأرفع المؤسسات الأكاديمية العلمية على مستوى العالم.

 

ونتيجة لذلك، أصبحت الجامعات الماليزية على اختلاف تخصصاتها محطة ووجهة تعليمية مفضلة لأكثر من ١٥٠ ألف طالب أجنبي جاؤوا في مائة دولة حول العالم، مما يؤشر لمدى أهمية ومكانة تلك المؤسسات التعليمية على مستوى العالم.

 

 والأكثر من ذلك، أن ماليزيا أصبحت مركزا مهما لمراكز الأبحاث التعليمية المختلفة في جميع التخصصات العلمية والأكاديمية، بل وتستقبل الجامعات الماليزية العديد من طلبات الأبحاث من شركات الأدوية العالمية لانتاج وتعزيز وسائل الانتاج.

 

كما أن قطاع الجامعات الخاصة في ماليزيا لم يكن غائباً بدوره عن تصنيف "QS" لعام 2020، ورغم الفارق الأكاديمي والعلمي الذي يوجد بين مؤسسات التعليم الحكومي والخاص في ماليزيا إلا أن جامعات القطاع الخاص حققت تميزاً خاصاً ودوراً خاصاً لها جعلها تساهم بشكل كبير في السوق التعليمي الماليزي، وهو ما مكنها من دخول التصنيفات العالمية المختلفة.

 

وهناك مسألة أخرى لا تقل أهمية عن الجانب الأكاديمي في النظام التعليمي الماليزي، ويتمثل ذلك في تطوير سياستها التعليمية من خلال تنمية مواردها البشرية، فنظام التعليم العالي الماليزي يهتم بإعداد المتدربين والمتعلمين وتأهيلهم للوظائف التي تعتمد في أساسها على الأنشطة اليدوية والعملية غير الأكاديمية والتي لها علاقة وثيقة بمهنة أو حرفة معينة ومن ثم يجني الطالب الخبرة العملية اللازمة في المهنة المختارة، كما تقدم المعاهد والهيئات الماليزية نظماً تعليمية مختلفة مثل النظام التعليمي الأكاديمي والمهني، ويركز التعليم العالي بشكل عام على الطالب المُتعلم أو المتدرب بتطوير مهاراته ليصبح قادراً على أن تطوير خبراته التقنية والتكنولوجية بطريقة مباشرة.

 

وفي هذا المجال يمكن الإشارة إلى مخطط التربية والتنمية الوطنية للحكومة ووزارة التعليم لعام 2015- 2025 عدة نقاط رئيسية تهدف إلى تعزيز التدريب المهني والمهارات كمسار موازٍ للنجاح مجاراة للتعليم العالي، وإضفاء التميز والنجاح الذي سيحصل عليه الطالب بعد تخرجه من هذه المعاهد محملاً بخبرات وتجارب متعددة.

سياحة

كوالالمبور تستقبل أول رحلة طيران منخفض التكلفة من الإمارات العربية المتحدة

استكمالاً لجهودها الترويجية المميزة في معرض السفر العربي في دبي في شهر أبريل الماضي، وسعياً نحو الوصول إلى هدفها بزيادة الزيارات السياحية من منطقة الشرق الأوسط وغرب آسيا، استقبلت العاصمة الماليزية كوالالمبور يوم 4 يوليو أول رحلة طيران منخفض التكلفة بشكل مباشر من الشرق الأوسط إلى كوالالمبور

إقرأ المزيد

كوالالمبور تستقبل أول رحلة طيران منخفض التكلفة من الإمارات العربية المتحدة

 

 

كوالالمبور – "أسواق"

 

استكمالاً لجهودها الترويجية المميزة في معرض السفر العربي في دبي في شهر أبريل الماضي، وسعياً نحو الوصول إلى هدفها بزيادة الزيارات السياحية من منطقة الشرق الأوسط وغرب آسيا، استقبلت العاصمة الماليزية كوالالمبور يوم 4 يوليو أول رحلة طيران منخفض التكلفة بشكل مباشر من الشرق الأوسط إلى كوالالمبور، وذلك على متن خطوط شركة العربية للطيران، في رحلتها التي انطلقت من مطار الشارقة إلى مطار كوالالمبور الدولي.

 

الرحلة الأولى من نوعها استمرت لمدة 7 ساعات، ووصلت إلى مطار كوالالمبور في تمام الساعة 8:50 صباحاً، حيث كان في استقبالها وزير السياحة الماليزي محمدين كتابي، ومدير هيئة السياحة الماليزية موسى يوسف، إضافة للرئيس التنفيذي لشركة مطارات ماليزيا رجا عظمي والرئيس التنفيذي لخطوط العربية للطيران عادل العلي، وعدد من ممثلي مكتب هيئة السياحة الماليزية في الإمارات العربية المتحدة.

 

 

تستهدف ماليزيا هذا العام الوصول إلى 337 ألف سائح من منطقة الشرق الأوسط وغرب آسيا، بحسب ما صرح به وزير السياحة الماليزي محمدين كتابي، وقال الوزير: "أعتقد أن فتح طريق الطيران المباشر ما بين مدينة الشارقة في الإمارات والعاصمة كوالالمبور سيساعد بشكل كبير على جذب المزيد من السياح من منطقة الشرق الأوسط، وهذه الشراكة المميزة جاءت في وقت مثالي مع تسارع الجهود نحو الانطلاق الرسمي لحملة زوروا ماليزيا 2020".

 

الرحلة الأولى لشركة العربية للطيران تأتي بعد الاتفاق الذي تم بين هيئة السياحة الماليزية والشركة خلال فعاليات معرض السفر العربي في مدينة دبي في شهر أبريل الماضي، حيث بدأت الشركة بتسيير رحلاتها من مدينة الشارقة في الإمارات العربية المتحدة نحو العاصمة الماليزية خلال أيام الأسبوع كاملة دون توقف.

 

الرحلات التي تستمر لمدة 7 ساعات تعمل ضمن جدولين مختلفين، حيث أن الرحلات في أيام الاثنين والأربعاء والجمعة والأحد تنطلق من كوالالمبور إلى الشارقة في الساعة 3:35 بتوقيت كوالالمبور لتصل إلى الشارقة في الساعة 6:50 بالتوقيت المحلي للشارقة، فيما تنطلق الرحلات العكسية من مطار الشارقة في الساعة 14:55 لتصل إلى كوالالمبور في الساعة 2:25 بالتوقيت المحلي للعاصمة الماليزية.

 

فيما تنطلق الرحلات أيام السبت والثلاثاء والخميس الساعة 9:55 بالتوقيت المحلي لكوالالمبور لتصل إلى الشارقة في الساعة 13:10 بالتوقيت المحلي للشارقة، أما الرحلات العكسية فتنطلق من الشارقة في الساعة 21:20 لتصل إلى كوالالمبور الساعة 8:50 بالتوقيت المحلي لكوالالمبور.

 

وستتم رحلات العربية للطيران إلى كوالالمبور على متن طائراتها الجديدة من طراز "إيرباص A321"، والتي تتسع لـ 215 راكباً في كل رحلة.

 

 وقال عادل العلي، الرئيس التنفيذي لشركة العربية للطيران: "نحن سعيدون بكوننا أول شركة طيران منخفض التكاليف تصنع طريقاً ما بين كوالالمبور والإمارات ودول الخليج، ونحن واثقون بأن الرحلات ما بين مدينتي الشارقة وكوالالمبور سيكون لها دور كبير في تعزيز صناعة السياحة في كلا البلدين والمنطقتين".

 

وأضاف العلي: "العربية للطيران تسعى لتقديم أفضل خدمة بتكاليف اقتصادية لعملائها للوصول براحة وأمان من الشارقة إلى كوالالمبور والكثير من المواقع، ونوجه شكراً خاصاً لشركة مطارات ماليزيا وهيئة السياحة الماليزية على الاستقبال الدافئ والدعم المستمر لعملنا في وصل ماليزيا بمنطقة الشرق الأوسط".

 

وتعتبر شركة العربية للطيران أكبر شركة للطيران منخفض التكاليف في آسيا الوسطى وشمال إفريقيا، حيث تصل رحلاتها إلى 170 موقعاً حول العالم في قارات إفريقيا، أوروبا وآسيا، حيث اعتبر رجا عظمي الرئيس التنفيذي لشركة مطارات ماليزيا إن التعاون بين الشركة والعربية للطيران سيكون له دور مميز في الترويج لماليزيا كموقع مفضل للعطلات والسياحة في الإمارات العربية المتحدة والشرق الأوسط.

 

كما هنأ عظمي شركة العربية للطيران لكونها الشركة رقم 75 التي تصل رحلاتها إلى المدرج الرئيسي في مطار كوالالمبور الدولي، وعبر عن سروره بوصول أول شركة طيران دولي منخفض التكاليف إلى ماليزيا من بوابة مطار كوالالمبور الدولي.

 

العام الماضي 2018 شهد زيادة بنسبة 25.3% في أعداد السياح القادمين من الشرق الأوسط وغرب آسيا إلى ماليزيا، حيث وصل عددهم بالمجمل إلى أكثر من 315 ألف سائح بحسب إحصاءات هيئة السياحة الماليزية، وذلك بسبب تزايد أعداد السياح من دول الخليج وعلى رأسها سلطنة عمان (36.9%) والمملكة العربية السعودية (11.6%) والإمارات العربية المتحدة (9.7%).

 

ووصلت عائدات السياح القادمين من غرب آسيا والشرق الأوسط إلى 3.1 مليار رنجت، بنمو كبير بلغ 32.9% مقارنة بعام 2017، فيما وصل إلى ماليزيا منذ يناير حتى مارس 2019 أكثر من 65 ألف سائح، حيث تهدف ماليزيا للوصول إلى أكثر من 350 ألف سائح من الشرق الأوسط وغرب آسيا.

موسم التسوق ينطلق في ماليزيا

من بين العديد من الإمكانيات السياحية الكبيرة التي تمتلكها ماليزيا، والتي تتدرج ما بين المعالم الطبيعية والثقافية والتراثية، إلى السياحة الإسلامية والميزات التعليمية وغيرها مما يجتذب آلاف السياح والزوار سنوياً إلى ماليزيا، يبرز مجال التسوق كأحد أهم الوجوه السياحية التي تقدمها ماليزيا لزوارها سنوياً كل عام.هذه الأهمية الكبيرة جعلت ماليزيا وعاصمتها كوالالمبور تحديداً تمتلك ميزات لا مثيل لها على صعيد التسوق، تميز كبير دفع بشبكة “CNN Travel” لتصنيف كوالالمبور في المركز الرابع عالمياً في مجال أفضل المدن

إقرأ المزيد

موسم التسوق ينطلق في ماليزيا

 

 

كوالالمبور – "أسواق"

 

من بين العديد من الإمكانيات السياحية الكبيرة التي تمتلكها ماليزيا، والتي تتدرج ما بين المعالم الطبيعية والثقافية والتراثية، إلى السياحة الإسلامية والميزات التعليمية وغيرها مما يجتذب آلاف السياح والزوار سنوياً إلى ماليزيا، يبرز مجال التسوق كأحد أهم الوجوه السياحية التي تقدمها ماليزيا لزوارها سنوياً كل عام.

 

هذه الأهمية الكبيرة جعلت ماليزيا وعاصمتها كوالالمبور تحديداً تمتلك ميزات لا مثيل لها على صعيد التسوق، تميز كبير دفع بشبكة "CNN Travel" لتصنيف كوالالمبور في المركز الرابع عالمياً في مجال أفضل المدن للتسوق، حيث تضم ولايتا كوالالمبور وسيلانجور وحدهما 3 من أكبر 10 مراكز تسوق في العالم، في مقدمتها مركز التسوق الشهير "ون أوتاما" والذي يعتبر رابع أكبر مركز تسوق في العالم بضمه أكثر من 650 متجراً في مكان واحد.

 

بداية هذا النجاح كانت في عام 2002، بتأسيس مجلس التسوق في ماليزيا "SSM" التابع لهيئة السياحة الماليزية، وهذا المجلس يعمل باستمرار منذ تأسيسه على ترسيخ موقع ماليزيا كأحد أبرز مواقع سياحة التسوق في العالم، وحقق نجاحاً كبيراً في ذلك، يرجع للعديد من العوامل وفي مقدمتها مهرجانات التسوق، ومبدأ استعادة الضريبة الذي تطبقه ماليزيا على زوارها.

 

مهرجانات تسوق عديدة

موسم التسوق في ماليزيا يقسم بشكل رئيسي إلى ثلاث مهرجانات تسوق تتوزع على مدار العام لتتوافق مع مختلف مواسم السياحة، مثل موسم السياح العرب وموسم سياح دول أسيان وغيرها.

 

وبدأت مهرجانات موسم التسوق في ماليزيا هذا العام من بداية العام في شهر يناير مع مهرجان "Malaysia Super Sale"، والذي استمر من تاريخ 1 يناير حتى 28 فبراير، ليغطي فترة بداية العام، ويليه بعد ذلك مهرجان التسوق "Malaysia Mega Sale" والذي بدأ في 1 مايو الماضي، ويستمر حتى 31 يوليو الجاري.

 

 

فترة نهاية العام تتزامن مع مهرجان التسوق الأخير في العام وهو "Malaysia Year End Sale" والذي يستمر من تاريخ 1 أكتوبر حتى 31 ديسمبر 2019، ويختتم موسم التسوق في البلاد مع نهاية هذا المهرجان حيث يليه فوراً بداية مهرجانات الموسم الجديد للعام القادم.

 

وخلال تلك المهرجانات تقدم مراكز التسوق والمتاجر والشركات تنزيلات كبيرة وعروضاً ترويجية وتسويقية لا مثيل لها، حيث تصل التنزيلات في بعض الأحيان إلى نسب كبيرة تتراوح بين 70 – 80%، ويتمتع الآلاف من السياح من مختلف أنحاء العالم بتلك العروض والتنزيلات، حيث يشترون آلاف المنتجات المختلفة من مراكز التسوق والمتاجر في ماليزيا.

 

مناطق حرة ومنتجات بلا ضرائب

واحدة من أهم الميزات التي تجعل ماليزيا من بين أبرز مدن ومواقع سياحة التسوق في العالم هو تواجد العديد من المناطق الحرة في البلاد، وتلك المناطق تحتوي الكثير من المراكز التجارية الكبيرة التي لا تفرض فيها أي ضرائب على السلع والمنتجات التي يشتريها الزوار والسياح.

 

وتضم ماليزيا مئات المتاجر والمراكز التجارية المستثناة من الضرائب في العديد من المناطق مثل المطارات الدولية وعلى رأسها مطار كوالالمبور الدولي الأول والثاني، ومطار بينانج الدولي، إضافة لجزيرة لانكاوي ومنطقة لابوان الفيدرالية، وبحسب الهيئة السياحية في البلاد فإن هناك خططاً لتوسيع قائمة المناطق الحرة في البلاد لاجتذاب المزيد من السياح في مواسم التسوق.

 

كذلك يوجد قائمة بأكثر من 300 منتج في ماليزيا يتم استثنائها من ضرائب الاستيراد في العديد من المناطق التجارية في البلاد، ويتم بيع تلك المنتجات كأي منتج مستثنى من الضريبة، وتتوفر تلك المنتجات طوال العام خلال مواسم التسوق جميعها، وتتوسع قائمة تلك المنتجات بشكل سنوي ضمن جهود السياحة الماليزية لترسيخ موقع ماليزيا كأحد أبرز مواقع التسوق في جنوب شرق آسيا والعالم.

تكنولوجيا

بمشاركة أكثر من 1000 شخصية وشركة في مجال التكنولوجيا بوتراجايا تستضيف أسبوع التكنولوجيا في ماليزيا 2019

استضافت العاصمة الإدارية لماليزيا بوتراجايا ما بين 17 – 21 يونيو الماضي، فعاليات أسبوع التكنولوجيا في ماليزيا لعام 2019، والذي شاركت فيه أكثر من 1000 شخصية وشركة ومستثمر ومبتكر في مجال التكنولوجيا والاقتصاد الرقمي من ماليزيا وعدة دول حول العالم، وذلك ضمن عمل ماليزيا لترسيخ دورها كأحد أبرز بيئات العمل التكنولوجي والاقتصاد الرقمي في قارة آسيا.

اقرأ المزيد

بمشاركة أكثر من 1000 شخصية وشركة في مجال التكنولوجيا بوتراجايا تستضيف أسبوع التكنولوجيا في ماليزيا 2019

 

 

كوالالمبور – "أسواق"

 

استضافت العاصمة الإدارية لماليزيا بوتراجايا ما بين 17 – 21 يونيو الماضي، فعاليات أسبوع التكنولوجيا في ماليزيا لعام 2019، والذي شاركت فيه أكثر من 1000 شخصية وشركة ومستثمر ومبتكر في مجال التكنولوجيا والاقتصاد الرقمي من ماليزيا وعدة دول حول العالم، وذلك ضمن عمل ماليزيا لترسيخ دورها كأحد أبرز بيئات العمل التكنولوجي والاقتصاد الرقمي في قارة آسيا.

 

وقال وزير الاتصالات والوسائط المتعددة الماليزي "جوبيند سينج" في افتتاح المؤتمر إن أسبوع التكنولوجيا في ماليزيا هو حدث يعتبر الأول من نوعه والذي يجمع بين مجتمعي التكنولوجيا المحلي والدولي ليس فقط لتبادل الخبرات بل والاطلاع على ما تستطيع ماليزيا تقديمه في مجال التكنولوجيا والاقتصاد الرقمي والثورة الصناعية الرابعة.

 

 

وقال "سينج" إنه منذ إطلاق ممر الوسائط المتعددة في ماليزيا "MSC" عام 1996، استطاعت المنظمة الوصول بماليزيا إلى واقع رقمي متميز، حيث وصلت المنظمة ما بين 1997 – 2018 إلى استثمارات ضخمة في مجال التكنولوجيا بلغت 79 مليار دولار (330 مليار رنجت)، ووصل حجم صادرات ماليزيا في مجال التكنولوجيا إلى 39.74 مليار دولار (166 مليار رنجت)، وهذه الاستثمارات كلها ساعدت على توفير أكثر من 180,000 فرصة عمل في البلاد.

 

وتمتلك ماليزيا أكثر من 4000 شركة تحت منظمة "MSC" والتي تقدم لتلك الشركات وصولاً خاصاً إلى العديد من الميزات والخدمات والمبادرات، وأكثر من 74% منها مملوكة للماليزيين فيما يمتلك الأجانب 26% من تلك الشركات.

 

وبتنظيم خاص من مؤسسة الاقتصاد الرقمي في ماليزيا "MDEC" شهدت أيام المعرض تقديم مئات الشركات من مختلف أنحاء العالم خدماتها وابتكاراتها الجديدة في مجال التكنولوجيا والذكاء الصناعي والاقتصاد الرقمي والتقانة المالية، إضافة لعشرات المؤتمرات والمحاضرات التعريفية والورشات التعليمية في مختلف المجالات.

 

من بين المبادرات البارزة التي تم الإعلان عنها خلال أسبوع التكنولوجيا في ماليزيا مبادرة خاصة تدعى فيزا زيارة العمل "PVP"، والتي سيتم بموجبها منح فترة إقامة تتراوح بين 3 أشهر وسنة للعديد من المحترفين ومن يمتلكون مهارات مهنية في مجال التكنولوجيا والذكاء الصناعي والاقتصاد الرقمي وغيرها للعمل في الشركات الماليزية التكنولوجية.

 

هذه المبادرة التي ستتم بعمل مشترك بين مؤسسة الاقتصاد الرقمي في ماليزيا "MDEC" ووزارة الداخلية الماليزية وسلطات الهجرة، تستهدف اجتذاب المزيد من الخبرات المميزة في مجال التكنولوجيا للعمل في ماليزيا والمساعدة على تطوير بيئة العمل التقني فيها وترسيخ دور ماليزيا كأحد أهم الأسواق التقنية في المنطقة.

 

ماليزيا بالفعل تحتل اليوم موقعاً مميزاً في منطقة جنوب شرق آسيا من ناحية بيئة العمل والاستثمار، فهي بحسب تقرير البنك الدولي لسهولة إنشاء الأعمال لعام 2018 تحتل المركز الثاني بين دول أسيان خلف سنغافورة، وهو ما يمنحها مكانة تنافسية مميزة في مجال الاعمال ويمنح الشركات الراغبة بالاستثمار التكنولوجي مجالاً مميزاً للقدوم إلى ماليزيا، وأحد أبرز الأدلة على ذلك ما أعلنت عنه 5 شركات بريطانية مؤخراً عبر افتتاح العديد من المشاريع والمبادرات التكنولوجية في ماليزيا.

 

من جانب آخر مثل أسبوع التكنولوجيا في ماليزيا منصة مميزة لأكثر من 500 شركة ناشئة محلية وأجنبية في مجال التكنولوجيا لتقديم مشاريعها وخططها المستقبلية إلى لجنة من الخبراء من الشركات الكبرى للحصول على التمويل والدعم اللازم لتوسيع أعمالها المختلفة.

 

وحصلت شركتان في مجال التقانة المالية على أول مركزين في المنافسات التي جرت بين الشركات الناشئة لتقديم مشاريعها وخططها في مجال توسيع عملها التقني، فيما نالت شركة ناشئة في مجال الطاقة اللاسلكية المركز الثالث بتقييم لجنة المؤتمر المؤلفة من عدد من الخبراء والشركات الكبرى في مجال التكنولوجيا.

 

واستطاعت أكثر من 12 شركة الحصول على استثمارات مالية من شركات ومؤسسات كبرى للمساعدة في نموها وتوسيع أعمالها، ومعظمها شركات محلية، وهو ما يحقق أحد أهم أهداف أسبوع التكنولوجيا في تطوير الشركات المحلية الماليزية وجعل بيئة العمل التقني والبيئة الحيوية التكنولوجية ككل في ماليزيا أقوى وأكثر تطوراً بالتزامن مع انطلاق ماليزيا بقوة نحو مواكبة الثورة الصناعية الرابعة وتقنيات الجيل الخامس من الاتصالات.

Device Slider

أخبار تكنولوجيا

الصين تجبر زوارها على تثبيت تطبيق لسرقة بياناتهم الشخصية!

نشرت صحيفة الغارديان البريطانية بالتعاون مع صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية ومجلة " Motherboard" الأمريكية، تحقيقاً يكشف قيام السلطات الصينية بتثبيت تطبيق سري داخل أنظمة أندرويد في هواتف الزوار القادمين إلى الصين من خلال معابر منطقة "شينج يانج" المجاورة لقرغيزستان، وذلك للتجسس على تحركاتهم وبياناتهم الشخصية.

30 مليون مستخدم للإنترنت في السعودية بحلول عام 2022

أصدرت شركة "سيسكو" الأمريكية الرائدة في مجال المعدات الشبكية تقريرها الجديد لمؤشرات الشبكة المرئية، والذي توقع وصول عدد مستخدمي الإنترنت في السعودية بحلول عام 2022 إلى 30 مليون مستخدم، كما قالت أن عدد الأجهزة المتصلة بالإنترنت في المملكة سيبلغ 194.2 مليون جهاز بحلول عام 2022.

شاومي تطلق هاتفها الجديد Mi 9T في الإمارات العربية المتحدة

أعلنت شركة شاومي الصينية المتخصصة في تصنيع الهواتف عن وصول هاتفها الجديد Mi 9T الأحدث في عائلة منتجات Mi 9 إلى مدينة دبي في الإمارات العربية المتحدة، حيث يضم الجهاز المميز كاميرا ثلاثية تعمل بتقنيات الذكاء الاصطناعي بدقة فائقة تبلغ 48 ميغابيكسل وخلفية زجاجية مميزة تحمل تصاميم مستوحاة من النار.

"يوتيوب" يزيل فيديوهات تعليم الأمن السيبراني

أعلن موقع "يوتيوب" عن حظر جميع المحتويات والفيديوهات المرتبطة بالمحتوى التعليمي في مجال الأمن السيبراني، بما في ذلك الفيديوهات التعليمية المتعلقة بعمليات الاختراق، حيث أضافت مقاطع الفيديو المتعلقة بالقرصنة والتصيد الاحتيالي التعليمي إلى قائمة المحتوى الضار أو الخطير.

"جوجل" تطلق ميزة الحذف التلقائي لسجل وأنشطة الويب

قالت شركة جوجل إنها بدأت إطلاق ميزة الحذف التلقائي لسجل المواقع الجغرافية، وأنشطة الويب، والتطبيقات القديمة، التي تحتفظ بها عادةً لكل من يستخدم خدماتها. وكانت عملاقة التقنية الأمريكية قد أعلنت عن عزمها تقديم هذه الميزة مطلع شهر أيار/ مايو الماضي، وذلك بعد تزايد المطالبات بها، خاصةً في أعقاب تقرير كشف عن أن الشركة تحتفظ بقاعدة بيانات ضخمة؛ تحتوي على معلومات دقيقة عن المواقع الجغرافية لمئات الملايين من الأجهزة.

"نور أبو ظبي" أكبر مشروع للطاقة الشمسية في العالم

أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة عن إطلاق أكبر مشروع فردي للطاقة الشمسية في العالم، وهو” نور أبو ظبي” الذي أنشأته شركة الإمارات للمياه والكهرباء، ويصنف المشروع حاليًا على أنه أكبر مجمع فردي للطاقة الشمسية في العالم ويملك القدرة على إنتاج طاقة قصوى قدرها 1.18 جيجاوات. والشيء الوحيد الأكبر من هذا هو الحدائق الشمسية التي تتألف من مشاريع متعددة تشترك في نفس المساحة.

previous arrow
next arrow
previous arrownext arrow
Slider

مغتربون

موفق الحجار: "الشعر أقوى وأهم من القصيدة، وهو كل حالة فنية تمنحك الدهشة واللمسة الجمالية"

لو أردنا اليوم الحديث عن علاقة العرب بماليزيا فإن الكثير من الجوانب الثقافية والدينية والإنسانية ستكون محاوراً لهذا الحديث، لكن التواجد الثقافي العربي في ماليزيا ليس موضوعاً مطروحاً بشكل مستمر مع حداثة الإرث الأدبي الماليزي وعدم رؤية الكثيرين ماليزيا على أنها البيئة التي يمكن أن تكون أحد حواضن الأدب العربي في المهجر.

إقرأ المزيد

موفق الحجار: "الشعر أقوى وأهم من القصيدة، وهو كل حالة فنية تمنحك الدهشة واللمسة الجمالية"

 

 

كوالالمبور – وائل قرصيفي

 

لو أردنا اليوم الحديث عن علاقة العرب بماليزيا فإن الكثير من الجوانب الثقافية والدينية والإنسانية ستكون محاوراً لهذا الحديث، لكن التواجد الثقافي العربي في ماليزيا ليس موضوعاً مطروحاً بشكل مستمر مع حداثة الإرث الأدبي الماليزي وعدم رؤية الكثيرين ماليزيا على أنها البيئة التي يمكن أن تكون أحد حواضن الأدب العربي في المهجر.

 

في خضم هذا الواقع، يبرز اسم شاعر سوري شاب، استطاع إبراز نفسه وإيصال صوته الناطق بالعربية إلى آذان الوسط الأدبي في ماليزيا من خلال قصائده الشعرية، التي أوصلته لنيل جائزة شعراء المهجر في آسيا عن قصيدته التي تحمل نفس الاسم. نتحدث عن الشاعر السوري موفق الحجار، والذي كان لنا معه حوار خاص حدثنا فيه عن طفولته، بداية الطريق نحو الشعر، تعريفه للشعر وتجربته الآسيوية الخاصة جداً.

 

طفولة موفق كانت طفولة سورية طبيعية جداً، لكن منذ تلك الطفولة المبكرة كان لديه دائماً ما يقدمه للآخرين سواء بالتقليد أو الغناء، وكأن موفق كان ينظر للآخر دائماً وعن غير وعي على أنه المتلقي، ويحدثنا عن التأثير الإبداعي المميز الذي خلقته جدته لديه من خلال قصصها الخيالية التي كانت ترسم في ذهنه شتى صور الجمال والدهشة، وهو ما ساهم بتركيب شخصيته الشعرية التي يمتلكها اليوم.

 

نزار قباني، شاعر سوريا العظيم كان له بصمة لا تنسى في حياة موفق الحجار، الذي يصف ما شعر به في عام 2006 عندما تعرف على قباني للمرة الأولى بأنه "حالة سحرية، كشخص وإنسان ومعاني"، إلهام كان له دور في دفع موفق للبدء بمحاولاته الشعرية الأولى في مرحلة المراهقة.

 

مرحلة الدراسة الثانوية كانت نقلة خاصة في حياة موفق الشعرية، حيث التقى بـ "شاعر حقيقي" بحسب تعبيره، والذي كان زميلاً له في المدرسة، وهذه الحالة من التنافس الجميل مكنته من الانتقال لحالة انفجار من خلال تدريب نفسه وصقل مهاراته بكتابة عدة نصوص يومية، وهي ما يسميها موفق "نصوصاً حقيقية".

 

العام 2009 سطّر المرة الأولى التي يقف فيها موفق على المسرح ليلقي الشعر أمام جمهور المركز الثقافي في دمشق، ويصف تلك الليلة بانها كانت تجربة لا تنسى، خصوصاً عندما يتذكر ردة الفعل التي شاهدها على وجوه المستمعين.

 

"لا مثيل لحالة الكبرياء والفرح التي تشعر بها عندما تدهش الآخر الذي ينظر إليك، عندما تشاهد كلماتك تتجمع وتتكثف لتُترجم على وجه المتلقي بدمعة أو ابتسامة".

 

الثقة كانت عنوان البداية الشعرية لموفق الحجار، وعن إيمانه بالوصول إلى مرحلة يكون فيها شاعراً حقيقياً قال: "منذ بدأت الكتابة في عام 2006، كنت أمتلك ثقة كاملة بأنني سأكون شاعراً، تلك الثقة الواهمة والتي تقوم على كتابة شعر موزون وجميل"، لكن تلك المشاعر تتغير مع الوقت بحسب ما يقول، ويعيد حديثه عن تلك الثقة بقوله: "لو سألتني اليوم هل أنا شاعر؟ سأجيبك قطعاً أنني لا أعلم!".

 

ويحدثنا موفق عن كونه من المطالبين دائماً بإعادة تعريف الشعر، خصوصاً في العالم العربي حيث اتخذ منحى كلاسيكياً مرتبطاً بكونه الكلام الموزون والمقفى الذي يمتلك معنى، حيث يمتلك موفق تعريفه الخاص للشعر، فبالنسبة له الشعر يتمثل كل يوم وكل لحظة في الكثير من التفاصيل الصغيرة، وكل ما يمنحك حالة حسية وذهنية معينة هو شعر، ويلخص تعريفه للشعر بقوله: "الشعر أقوى بكثير من القصيدة، الشعر هو كل حالة فنية تمنحك الدهشة واللمسة الجمالية".

 

يعبر موفق عن مشكلة تعريف الشعر في العالم العربي بالقول: "إن المشكلة في العالم العربي هي ارتباط الشعر بالنصوص القديمة، وهو ما يمنحه صبغة مقدسة بشكل أو آخر، ويصيب الكثير من الشعراء العرب اليوم بهوس الذات والنرجسية لكونهم يكتبون الشعر، ويجعل الحصول على لقب شاعر في العالم العربي صراعاً مريراً يخوضه كل شاعر، بينما يمكن الحصول على تلك الألقاب بسهولة في المجتمعات الثقافية الغربية كمثال".

 

ويوضح موفق الفرق بين اللقب المهني ككاتب أو شاعر في الدول الغربية وبين جودة ما يقدمه حامل هذا اللقب، فمن الوارد في الغرب أن تكون شاعراً سيئاً، لكن لا يمكن في العالم العربي نيل ذلك اللقب دون صراع طويل بحثاً عن الاعتراف.

 

ينتقل موفق للحديث عن ماليزيا وعلاقته بها، تلك العلاقة التي أنتجت قصيدة "آسيا" التي أوصلته للفوز بجائزة شعراء المهجر في آسيا لعام 2017، علاقة يصفها موفق بأنها فتحت له مساحة مميزة للقاء مع الآخر، مهما كان تعريف ولون ودين هذا الآخر.

 

التجربة الشعرية في ماليزيا كان لها دور في تغيير المعايير التي يقيم من خلالها موفق جودة القصيدة الشعرية، إذ يقول: "اعتمادي على لغة وسيطة للتعامل هنا عوضاً عن لغتي الأم خلق لدي معياراً جديداً لتقييم القصيدة من خلال ترجمتها، وحفاظ القصيدة على جمالها وسحرها بعد ترجمتها هو أكبر دليل على جودتها وتميزها".

 

تجربة الفوز بجائزة شعراء المهجر كانت تجربة رائعة كما يصفها موفق، حيث شارك مع 12 شاعر من أصل 72 مرشحاً للتنافس على الجائزة، حيث شملت القصائد المشاركة ستة لغات، وفاز بقصيدته "آسيا" التي تتحول من وصف فتاة جميلة إلى رسالة حب إلى ماليزيا، البلد التي يقول موفق أنها بادلته ذلك الحب بجائزة اعتبرها حالة تقدير من ماليزيا للكلمات التي يكتبها هنا.

 

شهر يوليو القادم سيشكل بلا شك نقلة جديدة وكبيرة في مسيرة الشاعر الشاب بإطلاق ديوانه الشعري الأول "إنتروبية شعرية"، والذي سيصدر في ماليزيا باللغتين العربية والإنجليزية.

مقالات منوعة

الحرف اليدوية في ماليزيا… قصة من الجمال

تشتهر ماليزيا من بين العديد من دول منطقة جنوب شرق آسيا بالعديد والكثير من الحرف والصناعات اليدوية التقليدية المميزة، والتي تتدرج من التحف الأصيلة النفيسة باهظة الثمن والقيمة، إلى المنتجات اليدوية التي يمكن استعمالها يومياً.

اقرأ المزيد

ترسم وتنحت تاريخ وثقافة ماليزيا المتنوعة الحرف اليدوية في ماليزيا… قصة من الجمال

 

 

كوالالمبور – "أسواق"

 

تشتهر ماليزيا من بين العديد من دول منطقة جنوب شرق آسيا بالعديد والكثير من الحرف والصناعات اليدوية التقليدية المميزة، والتي تتدرج من التحف الأصيلة النفيسة باهظة الثمن والقيمة، إلى المنتجات اليدوية التي يمكن استعمالها يومياً.

 

ويغلب على طابع الصناعات اليدوية الماليزية طابع تصوير عناصر الطبيعية الموجودة في ماليزيا مثل أوراق الأشجار المتشابكة والنباتات الاستوائية والأزهار والحيوانات والطيور، وتبتعد تلك الصناعات والحرف عن تصوير الإنسان لكون الطابع الإسلامي غالباً على حرفة الصناعات اليدوية في ماليزيا.

 

وتتميز الكثير من المناطق الريفية والمحلية في ماليزيا بالصناعات اليدوية والحرفية ولعل ولايتي ترينجانو وبيرلس تعتبران من أشهر الولايات التي تنتشر فيها الصناعات اليدوية كالزخرفة والفخار والنقش، حيث يرغب الكثير من السياح والزوار في اقتناء تلك المصنوعات اليدوية المميزة.

 

صناعة الخزف

تضم صناعة الخزف الماليزية العديد من المنتجات الشهيرة والتصاميم التقليدية المختلفة والتي تتنوع من الأعمال التقليدية والتراثية التي تنتمي للعديد من القبائل الأصلية المختلفة، بالإضافة إلى المنتجات العصرية والتي يمكن استعمالها بشكل يومي مثل أحواض الزهور وأصص النباتات والأواني الفخارية المزخرفة إضافة لأدوات المطبخ.

 

ويعتبر إناء "لابو سايونج" الذي تشتهر به ولاية بيراك من الأواني الفخارية الشهيرة، حيث يأخذ هذا الإناء الفخاري أسود اللون شكل نبتة اليقطين ويستخدم في تخزين الماء وتبريده، فيما ينتشر طبق "بيلانجا" في العديد من البيوت الريفية في ماليزيا ويتميز بشكله الدائري وحوافه العريضة ويعتبر النوع الأفضل لطهو الكاري حيث تساعد قاعدته الدائرية على توزيع الحرارة بالتساوي أثناء الطبخ.

 

فيما ينتشر إناء "تيريانج" في ولايتي باهانج وترينجانو ويتميز برقبته المقعرة وهيكله المحدب حيث يستعمل في تخزين الماء.

 

صناعات الخشب اليدوية

تمتلك ماليزيا ثروة خشبية هائلة لا مثيل لها مع وجود الغابات الاستوائية في كل مكان، وهو ما جعلها تمتلك سمعة عالمية في مجال صناعات الأعمال الخشبية اليدوية، ولطالما كانت المنازل الماليزية في القدم تعج بالمنتجات الخشبية اليدوية، وتتعدد اليوم المنتجات الخشبية التي تنتجها ماليزيا مثل اللوحات المنحوتة بالطراز الملايوي الشهير، إضافة لمقابض خنجر "كيريس" الذي يعتبر رمزاً في ماليزيا.

 

كما يتم تصميم الكثير من الأواني الصينية الخشبية والتحف التي تأخذ شكل الأرواح والتي يصنعها السكان الأصليون "أورانج أصلي"، إضافة لعصي المشي المزخرفة وأواني المطبخ والأخشاب المعطرة المنحوتة وغيرها العديد من الأشكال والتصميم المنحوتة من الخشب.

 

الحياكة اليدوية

بلا شك فإن حرفة الحياكة تعتبر من أشهر الصناعات اليدوية التي تشتهر بها ماليزيا، والتي تمتع ناظري جميع من يزور ماليزيا وأسواقها الشعبية، حيث تستعمل في تلك المنسوجات ألياف النباتات المحلية وخشب البامبو والروتان وأوراق أشجار الباندان، ويتم جدل تلك الألياف وحياكتها لإنتاج الملابس والسلال والبسط والقبعات وغيرها الكثير من المنتجات.

 

المنسوجات الماليزية

تتميز المنسوجات الماليزية بألوانها المبهرة والجذابة والتي تمتلك شهرة عالمية ويمكن تمييزها من بين الكثير من الملابس التقليدية والفولكلورية المختلفة، وتتضمن المنسوجات الماليزية قائمة كبيرة يتصدرها ملابس "الباتيك" و"سونجكيت"، وتدخل هذه المنسوجات في كافة أنواع الزخارف المختلفة، كما يتم استعمال النسج في صناعة الأزياء الراقية والأحذية والستائر الملونة، إضافة إلى المفروشات الكتانية الطرية.

 

لباس "باتيك" الماليزي تحديداً يمتلك شهرة خاصة، حيث يتم صبغ الأقمشة باستخدام تقنية المقاومة ويتم تغطية أجزاء من القماش بالشمع لتفادي امتصاصها للألوان، وهذه الطريقة تجعل ألوان "باتيك" أكثر ثباتاً على الملابس مقارنة بالأقمشة المصبوغة أو المطبوعة بالطرق العادية، ففي هذه الطريقة التقليدية يتم غمر الملابس كلياً في الصباغ الملون.

 

حرف المعادن

حتى اليوم لا زالت الطرق التقليدية لصهر النحاس والمشغولات البرونزية مستمرة في ماليزيا حيث تستخدم لصناعة الأواني والأدوات المختلفة، إضافة للحلي والتذكارات، ومنذ اكتشاف القصدير في القرن التاسع عشر في ماليزيا ذاع صيت منتج يدعى "بيوتر" وهو خليط من المعدن والقصدير، وتستعمل تلك المنتجات المعدنية المزخرفة في تصنيع أدوات المطبخ وعبوات ماء الورد، إضافة لنحت شفرات خناجر "كيريس" الملايوية.

أشهر الروايات الماليزية المعاصرة

فن الرواية بشكلها المعروف ليس قديماً في الأدب الماليزي، خصوصاً ان الأدب المدون والمكتوب يعتبر حديثاً على التراث الأدبي الماليزي الذي نُقل معظمه شفوياً خلال سنوات وقرون عديدة، لكن هذا الأدب رغم حداثته أنتج روايات مميزة وفريدة

اقرأ المزيد

تحكي قصص المجتمع والتاريخ الماليزي… أشهر الروايات الماليزية المعاصرة

كوالالمبور – "أسواق"

فن الرواية بشكلها المعروف ليس قديماً في الأدب الماليزي، خصوصاً ان الأدب المدون والمكتوب يعتبر حديثاً على التراث الأدبي الماليزي الذي نُقل معظمه شفوياً خلال سنوات وقرون عديدة، لكن هذا الأدب رغم حداثته أنتج روايات مميزة وفريدة، لها طابعها الماليزي الخاص والتي تحكي قصص تاريخية وإنسانية واجتماعية مختلفة من تاريخ ماليزيا، ومنها ما يتجه نحو الخيال مبتعداً عن الواقع أو مقترباً منه بحذر، والتاريخ المعاصر للأدب الماليزي يضم العديد من الروايات المميزة التي نلقي عليها الضوء ونطلعكم على بعض من أبرزها وأكثرها شهرة.

 

بمجرد أن كنا هناك، بيرنيس شاولي

هذه الرواية هي الأولى للكاتبة الماليزية بيرنيس شاولي، والتي تعتبر من أهم وأشهر كتاب جيلها، وتتحدث الرواية عن فترة حركة الإصلاح في العاصمة الماليزية كوالالمبور في التسعينيات، وتروي قصة صحفية وزوجها اللذين يفجعان بخطف طفلتهما الصغيرة، لتكتشف الصحفية أن هناك شبكة كاملة في المدينة تعمل على بيع الأطفال وتهريب البشر، وتسير أحداث الرواية المظلمة والمأساوية لتحكي التغير الذي يطرأ على البشر والنفس البشرية في الفترات العصيبة والتغييرات التاريخية الكبرى.

 

إيقاع مصنع الحرير، تاش آو

يشتهر الكاتب الماليزي تاش آو بالروايات المرتبطة بفترات تاريخية معينة، وروايته الأولى هذه تروي قصة في منتصف القرن العشرين إبان الاحتلال الياباني لماليزيا، حيث تدور حول مجموعة من الشخصيات يتصدرها صاحب مصنع حرير يجعله واجهة لأعماله غير الشرعية، وتلخص الرواية الكثير من المآسي والحوادث المرتبطة بتلك الفترة ضمن حبكة درامية مميزة، ونالت الرواية جائزة "وايت بريد" الأدبية لعام 2005.

 

كوالالمبور السوداء

سلسلة قصص كوالالمبور السوداء والتي كتبها مجموعة من الكتاب تعتبر من أشهر وأبرز الروايات الإجرامية التي نُشرت في الأدب الماليزي الحديث، وتتألف السلسلة من أربعة أجزاء يضم كل منها 14 – 18 قصة قصيرة حول الجانب المظلم من العاصمة الماليزية، وتحكي القصص الكثير عن العصابات والجرائم والفساد السياسي والإداري والمريضين نفسياً، وغيرها من النماذج المخيفة التي تقدم جانباً مختلفاً لما نعرفه عن العاصمة كوالالمبور.

 

هبة المطر، تان توان إنج

رواية مميزة عن الخيانة والولاء والشجاعة والحب، وتحكي أحداثها التي تجري في بينانج في فترة الحرب العالمية الثانية، وتتحدث عن فيليب هوتون، الإنجليزي من أصل صيني والذي يقع في حب الدبلوماسية اليابانية هاياتو إندو، قبل أن تنشب الحرب بين قوات الحلفاء واليابان، ويجد الشريكان نفسهما أمام تحدي كبير بين الحب وولائهما للبلاد التي يدافعان عنها، وترشحت الرواية لجائزة "البوكر" العالمية للرواية.

 

حديقة ضباب المساء، تان توان إنج

الرواية الثانية للكاتب الماليزي العالمي تان توان إنج والتي فازت بجائزة الأدب الآسيوي وترجمت لعدة لغات، وتدور أحداث الرواية في ملايا قبل أن تصبح ماليزيا عام 1949، وتحكي قصة فتاة صينية عانت من بطش قوات الاحتلال الياباني قبل أن تعود إلى غابات شمال ملايا حيث ولدت لتتعرف على مقاتل ياباني منفي من بلاده بقرار من الإمبراطور الياباني، ورغم كرهها لليابانيين إلا ان الفتاة تطلب من الجندي الياباني تعليمها كيفية إنشاء حديقتها الخاصة بفضل خبرته الكبيرة في الحدائق، ويقرر الياباني تعليمها خبراته بعد أن تصبح تلميذته.

 

أم الأرز، راني مانيكا

تحكي هذه الرواية الفريدة قصة أجيال عديدة لعائلة من سريلانكا تعيش في ماليزيا، حيث تتزوج فتاة محلية رجلاً ثرياً يعيش في ماليزيا، وعندما تقدم إلى ماليزيا تكتشف أن زوجها ليس ثرياً البتة وأن عليها رعاية أولاده الستة من زوجته المطلقة، وتدور أحداث الرواية حول مصاعب الحياة التي تواجهها الأم الجديدة وأهوال الحرب العالمية الثانية والاحتلال الياباني لماليزيا، والكثير من الجراح والقصص التي تحفر أثرها في حياة أفراد العائلة وتصل إلى حياة أبنائهم والأجيال التالية من العائلة.

ماليزيا ولمستها الخاصة في شعائر الحج

ركن الحج وهو خامس أركان الإسلام الحنيف يقوم على رحلة الحج تقرباً وطاعة لله عز وجل، حيث يتجه الملايين سنوياً من مختلف أرجاء العالم إلى الديار المقدسة في مكة المكرمة، وهذه الرحلة تتطلب الكثير من التنظيم والعمل الدؤوب، وبشهادة الجميع فإن ماليزيا تقدم نموذجاً رائعاً وفريداً من نوعه.

اقرأ المزيد

الرحلة الأهم في حياة المسلم…ماليزيا ولمستها الخاصة في شعائر الحج

 

 

كوالالمبور – "أسواق"

 

ركن الحج وهو خامس أركان الإسلام الحنيف يقوم على رحلة الحج تقرباً وطاعة لله عز وجل، حيث يتجه الملايين سنوياً من مختلف أرجاء العالم إلى الديار المقدسة في مكة المكرمة، وهذه الرحلة تتطلب الكثير من التنظيم والعمل الدؤوب، وبشهادة الجميع فإن ماليزيا تقدم نموذجاً رائعاً وفريداً من نوعه في هذا المجال من خلال منظمة الحج الخاصة بها والتي تحمل اسم “تابونج حجي”.

 


الحج ولأهميته الكبيرة لدى المسلمين في ماليزيا وللحكومة الماليزية، وبسبب تعدد مناسكه التي قد يصعب على بعض الحجاج حفظها فإن ماليزيا اعتادت على بدء تنظيم الحج قبل بداية مناسكه عبر تدريب الحجاج قبل السفر على كيفية أداء الحج، فيما يهتم جانب آخر من التنظيم الماليزي للحج بالجوانب المالية والعمل على مساعدة الحجاج على نيل الرحلة الأهم في حياتهم.

 

النموذج الماليزي الخاص

بشكل أساسي فإن التنظيم الحكومي للحج في ماليزيا يتم تحت إدارة منظمة “تابونج حجي” هذه المنظمة التي بدأت فكرة إنشائها في عام 1959 قبل أن تبدأ العمل رسمياً في عام 1963، ومنذ ذلك الوقت وحتى اليوم عملت المنظمة على إنشاء نظام مالي خاص لإدارة شؤون الحج للمواطنين الماليزيين.

 

هذا النظام يقوم على أساس حسابات توفيرية تخضع لقوانين الشريعة الإسلامية وتساعد الماليزيين على تأمين المبلغ المالي المطلوب لتأدية فريضة الحج، حيث يقوم مبدأ العمل في هذه الحسابات على إنشاء حساب إما للبالغين أو للأطفال ومن ثم دفع المبلغ المستطاع إلى المؤسسة التي تقوم باستثمار هذا المبلغ تدريجياً حتى يبلغ قيمة كافية لتأمين مصاريف الحج.

 

النظام الادخاري الذي تقوم عليه مؤسسة “تابونج حجي” هو نموذج فريد خاص بماليزيا حيث تعمل المنظمة على استثمار موارد عملائها لترد لهم بمبالغ تساعدهم على تأمين تكاليف رحلة الحج، كما تتمتع المنظمة بنظام رقمي حديث يساعد على تحديد أسماء الحجاج وتفاصيلهم بدقة شديدة، ويمكن المنظمة من إعلان أسماء حجاج العام القادم فور الانتهاء من مناسك الحج في العام الذي يسبقه وهو ما يوفر للحجاج أكثر من 10 أشهر من فترة الاستعداد للحج.

 

لكن من جانب آخر فإن أحد السلبيات التي تبرز بخصوص هذا النظام هي فترات الانتظار الطويلة حيث قد تصل فترات انتظار بعض الحجاج منذ التسجيل وحتى أداء الحج أكثر من 20 عاماً، وهو ما يدفع بالعديد من الحجاج الماليزيين للتوجه إلى وكالات الحج الخاصة التي توفر رحلات الحج بسرعة أكبر ولكن بمبالغ كبيرة مقارنة بتكاليف “تابونج حجي”.

 

الاستعداد للحج

منذ اللحظة التي تعلن فيها “تابونج حجي” أسماء الحجاج الذين سيتوجهون للديار المقدسة في العام المقبل فإن رحلة الاستعداد للحج تبدأ بالنسبة للحجاج الماليزيين، حيث تتمتع ماليزيا بأسلوبها الخاص والمميز في تدريب الحجاج على أداء المناسك قبل التوجه إلى مكة المكرمة.

 

هذه التدريبات تبدأ قبل مناسك الحج بأشهر عديدة حيث يتم تدريب الحجاج على أداء المناسك باستخدام نموذج شبيه بالكعبة المشرفة وجبل عرفة وجميع المناسك الخاصة بالحج، ويحصل الحاج الماليزي على تدريب يشمل جميع التفاصيل كاملة، إضافة لحملات ودروس توعوية وإرشادية حول التعامل مع مختلف الحالات والحوادث التي قد يتعرض لها أثناء رحلة الحج.

 

ويتم تكرار هذه التدريبات التي تقام في مختلف الولايات الماليزية للتأكد من إتقان الحاج وتذكره بدقة لجميع المناسك التي يجب عليه تأديتها، وذلك ليقضي رحلة حج هادئة ومطمئنة ومنظمة، حيث تملك ماليزيا والحجاج القادمون منها سمعة مميزة في مجال التنظيم وحسن السلوك وأداء المناسك على أكمل وجه.

 

المساهمة الماليزية في الحج

باعتبارها واحدة من أكبر الدول الإسلامية وبفضل العلاقة المميزة التي تربطها بالسعودية ومختلف الدول الإسلامية فإن ماليزيا لا توفر جهداً في تقديم المساعدة والمساهمة في تنظيم الحج وخدماته في الأراضي المقدسة، حيث بدأت ماليزيا منذ العام الماضي بإرسال العديد من سائقي الحافلات والقطارات إلى السعودية لتلقي تدريبات خاصة على تسيير أمور المواصلات للحجاج، كما تساهم من جانب آخر بالعديد من الإجراءات الإدارية التي يمكن تقديم مساهماتها فيها.

 

وتقيم منظمة “تابونج حجي” مؤتمراً سنوياً للحجاج حيث يتم فيه تقديم كلمات وحلقات علمية وتوعوية إضافة إلى الاستماع لشكاوى واقتراحات الحجاج بشأن تنظيم الحج في ماليزيا، حيث يتم الاعتماد على كل تلم الملاحظات لجعل رحلة الحاج الماليزي كل عام أفضل وأكثر تنظيماً كما اعتادت ماليزيا على تقديمه في كل عام.

 

تميز خاص للجامعات الماليزية في تصنيف QS

مرة جديدة تحقق المؤسسات التعليمية الماليزية وقطاع التعليم في ماليزيا إنجازاً جديداً مع صدور تصنيف مؤسسة Quacquarelli Symonds العالمي للجامعات، والذي يعرف اختصاراً باسم تصنيف.

اقرأ المزيد

تتصدرها ملايا في التصنيف العالمي… تميز خاص للجامعات الماليزية في تصنيف QS

 

 

كوالالمبور – "أسواق"

 

مرة جديدة تحقق المؤسسات التعليمية الماليزية وقطاع التعليم في ماليزيا إنجازاً جديداً مع صدور تصنيف مؤسسة Quacquarelli Symonds العالمي للجامعات، والذي يعرف اختصاراً باسم تصنيف "QS"، حيث يضم هذا التصنيف أفضل 1001 جامعة في العالم بحسب المؤسسة، حيث حققت الجامعات الماليزية مراتب مبشرة ومميزة في التصنيف الجديد لعام 2020.

 

وتصدرت جامعة ملايا الماليزية "UM" قائمة الجامعات الماليزية في التصنيف، حيث نالت الجامعة الماليزية المرموقة المركز رقم 70 على مستوى جامعات العالم، في إنجاز مميز للجامعة التي تأسست في عام 1905 وتعتبر أقدم جامعة في ماليزيا ومن أشهر وأكبر الجامعات في البلاد، وتمتلك العديد من مراكز الأبحاث والكليات في مختلف الاختصاصات العلمية، وتصدرت في السنوات الأخيرة ترتيب الجامعات الماليزية في مختلف التصنيفات العالمية.

 

ويعتبر تصنيف "QS" واحداً من أشهر وأفضل التصنيفات الأكاديمية العالمية للجامعات، حيث يعتمد التصنيف على عدة معايير تعليمية وأكاديمية ومهنية مختلفة لتقييم مستوى الجامعات، ومن بين تلك المعايير مستوى التدريس في الجامعات من نواحي كفاءة الخبرات الأكاديمية في الجامعة، إضافة إلى مجال البحث العلمي وعدد المراكز البحثية التي تمتلكها الجامعات إضافة للجهود البحثية والأوراق البحثية التي تصدرها الجامعات، دون نسيان معيار هام وهو الأهمية التوظيفية التي ينالها طلاب هذه الجامعات في سوق العمل.

 

وأصدرت جامعة ملايا بياناً على لسان نائب رئيس الجامعة عبد الرحيم هاشم الذي قال إن هذا الإنجاز يأتي ضمن جهود الجامعة وعملها المستمر ومهمتها الدائمة لتصبح واحدة من أفضل الجامعات على مستوى العالم في مجال التعليم والبحث العلمي والإبتكار، وأضاف إن هدف ماليزيا وإدارة الجامعة منذ البداية كان وضع جامعة ملايا وجميع جامعات ماليزيا على خارطة التعليم العالي في العالم.

 

وأشادت الجامعة بدعم الحكومة الماليزية لها ضد العديد من المشاكل التي واجهتها، خصوصاً من الجوانب المادية، وأكدت إن الدعم والتمويل الحكومي المستمر سيمكنها من العمل على تطوير المزيد من مجالات التعاون الدولي، والشراكات مع مختلف الجامعات والمؤسسات العلمية والأكاديمية الدولية.

 

التميز الكبير للجامعات الحكومية الماليزية في تصنيف "QS" لم يقتصر فقط على جامعة ملايا، حيث نالت العديد من الجامعات الحكومية مراتب مميزة في التصنيف، وحصلت جامعة بوترا "UPM" على المركز 159 على مستوى العالم، وهو ما يجعلها في قائمة أفضل 200 جامعة في العالم، ونالت المرتبة 34 ضمن قائمة أفضل الجامعات في آسيا.

 

بدورها حلت جامعة "UKM" الحكومية في المركز 160 على مستوى العالم، تلتها جامعة العلوم الماليزية "USM" والتي نالت المركز 165، ثم جامعة التكنولوجيا الماليزية "UTM" التي حصلت على المرتبة 217 في التصنيف لعام 2020، وبعدها جامعة "UUM" في المرتبة 591، أما الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا فقد نالت المركز 691 في التصنيف.

 

هذا التميز الكبير للجامعات الحكومية الماليزية في تصنيف "QS" يؤكد التطور الكبير الذي حققه القطاع التعليمي الماليزي في السنوات الأخيرة، وهو ما مكنه من التواجد في ركب أفضل الجامعات العالمية والقارية في منطقة آسيا، وتواجد اسم ماليزيا ضمن قائمة من أفضل وأرفع المؤسسات الأكاديمية العلمية على مستوى العالم.

 

القطاع الخاص في دور خاص

قطاع الجامعات الخاصة في ماليزيا لم يكن غائباً بدوره عن تصنيف "QS" لعام 2020، ورغم الفارق الأكاديمي والعلمي الذي يوجد بين مؤسسات التعليم الحكومي والخاص في ماليزيا إلا أن جامعات القطاع الخاص حققت تميزاً خاصاً ودوراً خاصاً لها جعلها تساهم بشكل كبير في السوق التعليمي الماليزي، وهو ما مكنها من دخول التصنيفات العالمية المختلفة.

 

التصنيف الأخير لمؤسسة "QS" وضع جامعة "UCSI" الماليزية في مقدمة الجامعات الماليزية الخاصة وذلك للعام الثاني على التوالي، حيث نالت الجامعة في المرتبة 442 على مستوى جامعات العالم، وقالت الجامعة في بيان خاص إن هذا الإنجاز هو نتيجة طبيعية للتطور الناتج عن استراتيجيات الجامعة في تطوير عملها الأكاديمي والبحثي.

 

بدورها دخلت جامعة صن واي الماليزية "Sunway University" الخاصة ترتيب جامعات "QS" للمرة الأولى ومن بابه الواسع، حيث نالت المرتبة 751 على مستوى العالم في التصنيف لعام 2020، وذلك بفضل التطور الكبير الذي حققته الجامعة في السنوات الأخيرة خصوصاً على صعيد البحث العلمي، حيث عبرت إدارة الجامعة عن سعادتها بدخول التصنيف للمرة الأولى، وكونها ضمن قائمة أفضل 1000 جامعة في العالم.

 

المراتب والتصنيفات التي حققتها الجامعات الماليزية الحكومية والخاصة على حد سواء ضمن تصنيف "QS" لعام 2020، تؤكد حقيقة التطور الكبير والمستوى الأكاديمي المميز الذي وصل إليه القطاع التعليمي في ماليزيا خلال السنوات الماضية، ويفسر الأعداد الكبيرة من الطلاب الدوليين والعرب خصوصاً الذين يتوجهون كل عام إلى ماليزيا للدراسة في جامعاتها ومؤسساتها الأكاديمية المختلفة.

اقتصاد

مؤتمر دول أسيان الـ 34 يبحث عن تعزيز الفرص الاقتصادية في المنطقة

للمرة الأولى في تاريخها استضافات تايلاند قمة دول أسيان الرابعة والثلاثين التي جرت في نهاية شهر يونيو الماضي، والتي شاركت فيها ماليزيا لكونها واحدة من أبرز الدول الأعضاء في اتحاد دول أسيان، حيث حمل المؤتمر الرابع والثلاثين للاتحاد شعار “تعزيز التعاون نحو الاستدامة” كهدف دائم لدول أسيان في تحقيق الاستدامة الاقتصادية والنمو في جميع دول المنطقة.

اقرأ المزيد

"تعزيز التعاون نحو الاستدامة" مؤتمر دول أسيان الـ 34 يبحث عن تعزيز الفرص الاقتصادية في المنطقة

 

 

كوالالمبور – "أسواق"

 

للمرة الأولى في تاريخها استضافات تايلاند قمة دول أسيان الرابعة والثلاثين التي جرت في نهاية شهر يونيو الماضي، والتي شاركت فيها ماليزيا لكونها واحدة من أبرز الدول الأعضاء في اتحاد دول أسيان، حيث حمل المؤتمر الرابع والثلاثين للاتحاد شعار "تعزيز التعاون نحو الاستدامة" كهدف دائم لدول أسيان في تحقيق الاستدامة الاقتصادية والنمو في جميع دول المنطقة.

 

المشاركة الماليزية جاءت بقيادة رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد، الذي ترأس وفد ماليزيا إلى المؤتمر بصحبة وزير الخارجية الماليزي سيف الدين عبد الله ووزير التجارة الخارجية والصناعة داريل ليكينج، إضافة لوزير الشؤون الاقتصادية عظمين علي وعدد من المسؤولين في مكتب رئيس الوزراء ووزارة الصناعة والتجارة الخارجية.

 

وناقشت القمة العديد من المواضيع الأهم والأكثر إلحاحاً في أفق مجموعة دول أسيان حالياً وعلى رأسها قضية الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة، إضافة إلى قضية لاجئي الروهينجيا التي وضعتها ماليزيا على قمة مواضيع المؤتمر، إضافة لمواضيع الإرهاب والتطرف.

 

الوقوف في صف الصين

الحرب التجارية المستمرة بين الصين والولايات المتحدة تصدرت نقاشات المؤتمر التي تمت بين زعماء دول المجموعة، ورغم الإجراءات الجديدة التي اتخذها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتخفيف إجراءاته ضد الصين عقب اجتماع دول العشرين في اليابان الشهر الماضي، إلا أن دول أسيان وفي مقدمتها ماليزيا عبرت عن وقوفها إلى جانب الصين، حيث اعتبرت أن الخطط الاقتصادية التي تقدمها الصين تصب في مصلحة دول المنطقة.

 

 

وقال رئيس الوزراء التايلاندي برايت تشان أوتشا في البيان الختامي للمؤتمر إن الدول العشرة للاتحاد تحتاج إلى توحيد قواها الاقتصادية الجماعية لكسب النفوذ في العالم، خصوصاً مع التوتر التجاري الكبير الذي يعصف بالعلاقة الاقتصادية الحالية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية، اللتين تمتلكان أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم.

 

وعبرت دول المجموعة في بيانها الختامي عن رغبتها باستكمال المفاوضات هذا العام بخصوص الخطة الاقتصادية واتفاق الشراكة الاقتصادية الشاملة الذي اقترحته الصين ليضم جميع دول منطقة شرق وجنوب شرق آسيا، حيث سيشمل 16 دولة، ويمكن أن يتطور ليصبح تكتلاً اقتصادياً كبيراً ومتيناً في المنطقة بوجود اقتصادات ضخمة مثل الصين واليابان والاقتصادات المتوسطة القوية مثل سنغافورة وماليزيا.

 

قضية الروهينجيا

 

بدورها سجلت ماليزيا أبرز وأقوى المواقف بخصوص قضية لاجئي الروهينجيا، والتي كانت على جدول أعمال مؤتمر أسيان الـ 34، حيث ناقشت دول المجموعة طريقة التعامل مع الأزمة الإنسانية التي يعيشها أبناء عرقية الروهينجيا والاضطهاد الذي يواجهونه في ميانمار منذ العديد من السنوات.

 

وطالب وزير الخارجية الماليزي سيف الدين عبد الله دول أسيان بالعمل على إنهاء الاضطهاد الذي يتعرض له أبناء الروهينجيا في ميانمار، والعمل على منحهم الجنسية في ميانمار، كما دعا إلى تقديم (المجرمين) بحسب تعبيره، والذين ارتكبوا عمليات القتل والتطهير العرقي والتهجير ضد الروهينجيا إلى العدالة، وكفالة عودة اللاجئين إلى ميانمار ومنحهم الجنسية والمواطنة لضمان أمانهم وحقهم في العيش في ميانمار.

 

المواجهة بين ماليزيا وميانمار ليست الاولى، ففي قمة العام الماضي انتقد رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد بشكل مباشر رئيسة وزراء ميانمار، بسبب دفاعها عن قوات الجيش في بلادها، معتبراً أنها تدافع عن قوة عسكرية مارست عمليات قتل ضد المدنيين الروهينجيا.

 

استضافة كأس العالم

 

المفاجأة الأبرز في مؤتمر أسيان الرابع والثلاثين كانت إعلان دول أسيان نيتها التقدم بملف ترشحها لتنظيم كأس العالم لكرة القدم في العام 2034، حيث ستعمل اتحادات كرة القدم في الدول العشرة للمنطقة على دعم بعضها في جهد مشترك للترشح لاستضافة البطولة التي من المقرر ان تعود لآسيا في العام 2034.

 

المبادرة تعتبر قفزة اقتصادية كبرى ورغم عدم تقديم المؤتمر تفاصيل واضحة حول الخطة الاقتصادية لدول أسيان في عملية تنظيم كأس العالم إلا أنها تعتبر مبادرة ربما هي الأضخم في تاريخ المنطقة، خصوصاً أنها تخطط لتنظيم الحدث في 10 دول مختلفة، والتنافس مع العملاقة الصين التي تنوي كذلك بحسب خبراء التقدم بخطة للترشح لاستضافة كأس العالم 2034.

أخبار اقتصادية

الحكومة الماليزية تنفي نيتها فرض ضريبة الميراث في ميزانية 2020

قال وزير المالية الماليزي "ليم جوان إنج" إن الحكومة الماليزية لا تنوي فرض ضريبة الميراث ضمن ميزانية 2020 للعام القادم، وأكد أن الحكومة الحالية لا تملك أي خطط لإدراج أي ضرائب جديدة ضمن خطتها الاقتصادية لميزانية البلاد لعام 2020.

البنك الدولي يتوقع نمو الاقتصاد الماليزي بنسبة 4.6% للعام الحالي

قال البنك الدولي في تقريره الأخير حول مؤشرات الاقتصاد الماليزي إن اقتصاد البلاد سيحقق نمواً يصل إلى 4.6%، رغم وجود العديد من العوامل التي يمكن ان تأثر سلباً على ذلك النمو، والعديد من القضايا التجارية العالقة مع دول مختلفة.

45 مليار رنجت لتمويل 4000 مشروع تنموي في ماليزيا

أعلنت الحكومة الماليزية عن خططها لإنفاق 45 مليار رنجت على تمويل 4000 مشروع تنموي اقتصادي في البلاد، وذلك لرفع مستوى الاقتصاد الماليزي وزيادة كفاءة البنى التحتية والبيئة الاستثمارية في البلاد، بحسب ما قاله وزير الشؤون الاقتصادية الماليزي محمد عظمين علي.

ماليزيا واليابان تعملان نحو تطوير الاقتصاد الرقمي في آسيا

قال رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد إن بلاده تسعى لتطوير العمل مع اليابان في مجال تعزيز الاقتصاد الرقمي في منطقة آسيا وجنوب شرق آسيا، واصفاً اليابان بأنها واحدة من أهم الدول المبتكرة والمطورة في مجال التكنولوجيا في العالم.

2.5% نمو صادرات ماليزيا في شهر مايو الماضي

أصدرت وزارة الإحصاءات الماليزية في بداية شهر يوليو أرقام صادرات البلاد في شهر مايو الماضي والتي أظهرت نمواً بنسبة 2.5% في صادرات البلاد الكلية، لتصل إلى 84.1 مليار رنجت من سنة لأخرى، وذلك بفضل النمو في صادرات زيت النخيل ومنتجاته والخشب والمنتجات الكهربائية والإلكترونية إضافة للمطاط الطبيعي.

ماليزيا تسعى لتعزيز الشراكات الاقتصادية مع دبي

تستمر ماليزيا بالعمل على اكتشاف طرق جديدة للتنسيق والتعاون الاقتصادي بين الشركات المحلية والشركات في الإمارات العربية المتحدة خصوصاً في دبي، حيث قال وزير تطوير الاستثمار الماليزي محمد رضوان يوسف إن الوزارة تعمل على تطوير رواد الأعمال المحليين خصوصاً في الشركات الصغيرة والمتوسطة، للمنافسة في الأسواق العالمية.

previous arrowprevious arrow
next arrownext arrow
Shadow
Slider

حوار العدد​

حوار خاص مع رئيسة غرفة التجارة العربية الماليزية

تمتلك ماليزيا والدول العربية علاقة تجارية واقتصادية تمتد لسنوات طويلة، ولطالما كانت ماليزيا منذ نهضتها الاقتصادية الكبرى هدفاً للكثير من الاستثمارات العربية سواء على صعيد الشركات أو الحكومات أو رجال الأعمال، وللحديث أكثر عن هذه العلاقة وواقع الاستثمار والاقتصاد العربي الماليزي كان لنا حوار خاص مع داتوك د. حفصة بنت هاشم رئيسة غرفة التجارة العربية الماليزية.

اقرأ المزيد

داتوك د. حفصة بنت هاشم: "الشركات الصغيرة والمتوسطة تستطيع أن تكون الوجه الأبرز للعلاقة الاقتصادية الماليزية العربية"

 

 

حوار خاص مع رئيسة غرفة التجارة العربية الماليزية

 

كوالالمبور – وائل قرصيفي

 

تمتلك ماليزيا والدول العربية علاقة تجارية واقتصادية تمتد لسنوات طويلة، ولطالما كانت ماليزيا منذ نهضتها الاقتصادية الكبرى هدفاً للكثير من الاستثمارات العربية سواء على صعيد الشركات أو الحكومات أو رجال الأعمال، وللحديث أكثر عن هذه العلاقة وواقع الاستثمار والاقتصاد العربي الماليزي كان لنا حوار خاص مع داتوك د. حفصة بنت هاشم رئيسة غرفة التجارة العربية الماليزية.

 

. بداية، هل يمكن أن تقدمي لنا وللقراء لمحة عن مهمة وعمل غرفة التجارة العربية الماليزية وعملك كرئيسية لهذه المنظمة؟

بداية أود القول أنني رئيسة جديدة لغرفة التجارة العربية الماليزية وتم تعييني منذ شهر ونيف، وأتمنى أن يكون لي دور إيجابي من موقعي كرئيسة في هذه المنظمة لتعزيز العلاقات بين الدول العربية وماليزيا، وغرفة التجارة العربية الماليزي هي منظمة غير حكومية تأسست في عام 2011 وتضم اليوم أكثر من 230 عضواً، حيث تعمل المنظمة بشكل دائم وقريب مع وزارة التجارة الخارجية والصناعة الماليزية في العديد من المجالات أهمها مجال شهادات الاستثمار والتجارة في ماليزيا، حيث تتوجه العديد من الشركات والمستثمرين إلى غرفة التجارة العربية الماليزية للتعاون في هذا الشأن، وهذه هي مهمة المنظمة بشكل عام.

 

كيف تصفين العلاقة المشتركة خصوصاً في مجال الاستثمار بين ماليزيا والدول العربية، ودور غرفة التجارة العربية الماليزية في ذلك؟

 

بلا شك فإن هذه العلاقة علاقة متينة ومميزة، ودور غرفة التجارة العربية الماليزية يتمثل بالعمل الدائم مع جميع السفارات العربية في ماليزيا وهي 16 سفارة إضافة لجميع الدول العربية المتبقية التي لا تمتلك سفارات في ماليزيا، وهذا العمل يتجسد من خلال الفعاليات والاجتماعات التي نعمل على تنظيمها، حيث نهدف ليس فقط لتعزيز حجم التجارة بين الدول العربية وماليزيا، بل أيضاً جذب الاستثمارات من الطرفين، وبالطبع نطمح اليوم إلى تعزيز علاقتنا والعمل مع جميع الغرف التجارية والمنظمات المتخصصة في تلك الدول العربية لتعزيز وتطوير العلاقة الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، وحتى الثقافية بين ماليزيا والدول العربية جميعاً.

 

 منذ حوالي 9 سنوات تم تأسيس غرفة التجارة العربية الماليزية، لكن حتى اليوم لم تحقق المنظمة أي إنجاز كبير في مجال العلاقة الاقتصادية والاستثمار بين ماليزيا والدول العربية، برأيكم ما هي الأسباب التي تقف وراء هذا الواقع؟

 

أعتقد أن واحدة من أهم عوامل الاستثمار هي الثقة، ولذلك فإن غرفة التجارة العربية الماليزية تعمل اليوم على تشجيع أعضائها لتطوير صيغة العمل والدفع بغرفة التجارة العربية الماليزية إلى موقع أهم وأفضل مما هي عليه، ونحن قمنا بإعداد خطة عمل للعام الحالي والعام القادم 2020 ونرجو أن تمكننا هذه الخطة من الدفع بالمنظمة لموقع أكثر متانة لنتمكن من القيام بدورنا في ربط ماليزيا والدول العربية ببعضها.

 

هل تعتقدون أن السبب وراء بطء أداء غرفة التجارة العربية الماليزية هو توجه رجال الأعمال العرب والمستثمرين من البلدين على حد سواء إلى جهات أخرى عوضاً عن التواصل مع غرفة التجارة العربية الماليزية؟

 

لا أعتقد ذلك. نحن نمتلك قنوات تواصل مع الكثير من رجال الاعمال والمستثمرين العرب في ماليزيا، كما أننا نعمل بشكل جيد ودائم مع السفارات العربية هنا، ولذلك أنا أمتلك ثقة تامة بقدرة غرفة التجارة العربية الماليزية على تطوير العمل بشكل كبير خلال هذا العام، وخلال الأيام القادمة سينعقد الاجتماع السنوي للمنظمة، والذي سنكشف فيه عن الكثير من عملنا القادم والذي نأمل من خلاله تقديم دفعة قوية للعلاقة التجارية والاستثمارية بين ماليزيا والدول العربية.

 

من بين الدول العربية الستة عشر التي تمتلك سفارات في ماليزيا، ما هي الدول الأكثر مساهمة في حجم التجارة والاستثمارات في ماليزيا؟

 

هنا أود أن أؤكد أن جميع الدول العربية التي نمتلك معها علاقة عمل وصداقة مميزة لديها إسهاماتها الخاصة والمميزة في مجال التجارة والاستثمارات، لكن إذا ما أردنا المقارنة من ناحية حجم التجارة بين الدول العربية وماليزيا على صعيد الشركات الخاصة فقط دون التطرق للتجارة بين حكومات الدول العربية والحكومة الماليزية فإن الإمارات العربية المتحدة تتصدر قائمة الدول العربية من حيث حجم التجارة مع ماليزيا وذلك بحجم تبادل تجاري يتجاوز 12 مليار رنجت بحسب إحصائيات عام 2017، تليها المملكة العربية السعودية في المرتبة الثانية بحجم تبادل تجاري يبلغ  4.2 مليار رنجت، ومن ثم جمهورية مصر العربية والتي تمتلك مع ماليزيا حجم تبادل تجاري يتجاوز 2 مليار رنجت.

 

بدورها فإن سلطنة عمان التي تحتل المرتبة الرابعة في حجم التجارة مع ماليزيا بـ 1.1 مليار رنجت حققت تقدماً مميزاً جداً في الآونة الأخيرة على صعيد حجم التجارة مع ماليزيا، حيث لاحظنا تزايداً مميزاً على صعيد الأداء التجاري بين عمان وماليزيا، وتوجهاً كبيراً بين البلدين نحو تعزيز العلاقة التجارية والاقتصادية بينهما.

 

بحكم خبرتك الطويلة في عملك السابق كرئيسة تنفيذية لمؤسسة الشركات الصغيرة والمتوسطة في ماليزيا "SME Corp." لأكثر من 13 عاماً، هل تعتقدين أن الشركات الصغيرة والمتوسطة في ماليزيا يمكن أن يكون لها دور قيادي في تشكيل العلاقة التجارية بين ماليزيا والدول العربية؟

 

علينا دائماً أن نتذكر أن أي شركة كبرى بدأت كشركة صغيرة، وفي هذا العصر الذي نعيشه اليوم مع ثورة التجارة الإلكترونية فإن هذه الشركات الصغيرة هي التي تتمكن من تحقيق الإنجازات الكبيرة والتوسع نحو شركات أكبر، ودائماً ما ركزت في عملي على أهمية تلك الشركات الصغيرة والمتوسطة خصوصاً عندما تتمكن من العمل تبعاً للمعايير العالمية، فالالتزام بهذه المعايير يجعل تلك الشركات قادرة على الدخول بقوة في الأسواق الخارجية سواء كانت الأسواق في الدول العربية التي تمتلك معاييرها الخاصة للجودة والعمل، أو الأسواق في أوروبا أو أمريكا، وبكل تأكيد تستطيع تلك الشركات أن تكون الوجه الأبرز للعلاقة التجارية بين ماليزيا والدول العربية.

 

برأيك ما هي أهم الأشياء التي تنقص الشركات الماليزية الصغيرة والمتوسطة للدخول بقوة إلى الأسواق الخارجية بشكل عام والعربية بشكل خاص؟

 

أعتقد أن أهم شيء في هذا المجال هو موضوع الترويج، فالكثير من الشركات الصغيرة والمتوسطة تعتقد أنه لا يتوجب عليها بذل الكثير في عملية الترويج لكون منتجها جيداً أو متناسباً مع المعايير المطلوبة في الأسواق الخارجية، وهنا نؤكد دائماً على ضرورة الترويج للمنتجات والخدمات في الشركات، ويأتي دور المنظمات مثل غرفة التجارة العربية الماليزية ومؤسسة تطوير الشركات الصغيرة والمتوسطة في المساعدة في مجال الترويج.

 

الكثير من الشركات في ماليزيا تمتلك بلا أي شك الجودة من ناحية المنتجات والخدمات والمهارات والموارد البشرية، ومن خلال الدراسة المستمرة للإحصائيات والإنجازات التي تمتلكها يمكن معرفة جميع الجوانب التي تحتاج للتطوير في عمل تلك الشركات، باختصار فإن الشركات الماليزية الصغيرة والمتوسطة تمتلك كل ما يتطلبه الأمر للمنافسة في السوق العربية وغيرها من الأسواق الخارجية لكنها تحتاج بعض الصقل في بعض مفاصل العمل والترويج لمنتجاتها وخدماتها في الأسواق الخارجية.

 

مع كل الخبرات التي تمتلكينها في العمل مع الشركات الصغيرة والمتوسطة والإدارة والتجارة الخارجية والاستثمار، بالنسبة لك كرئيسة جديدة لغرفة التجارة العربية الماليزية، ما هو الجديد الذي يمكن أن تقديمه للمنظمة؟

 

أول ما أود التركيز عليه في عملي كرئيسة لغرفة التجارة العربية الماليزية هو جذب الشركات الصغيرة والمتوسطة من ماليزيا والدول العربية، وليس فقط الشركات المصدرة الكبرى من المنطقتين، وسوف أعمل من موقعي على تعزيز العلاقة بين الشركات الماليزية والعربية خصوصاً في مجال التجارة الإلكترونية مع التميز الكبير الذي تظهره الكثير من الشركات الصغيرة في مجال التجارة الإلكترونية، كما سنعمل على تعزيز العمل المشترك مع سفارات الدول العربية التي نمتلك بالفعل علاقة مميزة جداً معها، وذلك لتطوير وجذب الاستثمارات من ماليزيا إلى الدول العربية والعكس.

 

هذا العام شهد تعيين أول سيدة ماليزية في منصب قاضي القضاة في ماليزيا، كما شهدنا تعيين رئيس الوزراء لأول سيدة ماليزية في منصب الرئيسة التنفيذية لهيئة مكافحة الفساد في ماليزيا، برأيك كسيدة أدارت منظمة الشركات الصغيرة والمتوسطة في ماليزيا لأكثر من 13 عاماً، هل تعتقدين ان هناك توجهاً جديداً في ماليزيا نحو دعم المرأة والاعتراف بدورها القيادي الذي تستحقه؟

 

كما تعلمون كذلك العام الماضي شهد تعيين أول سيدة في منصب نائب رئيس الوزراء في ماليزيا، وهذا دليل على وجود الاعتراف بالدور القيادي للسيدة الماليزية، لكن هذا ليس شيئاً مستجداً في ماليزيا، وربما التغيير يكمن في تعيين سيدتين في مثل هذه المناصب الحساسة للمرة الأولى في تاريخ البلاد، وأعتقد أن هذه التعيينات تساهم بلا شك في تعزيز دور المرأة الموجود فعلاً في قيادة المجتمع في ماليزيا، ولذلك أعتقد أنهن جميعاً سيقمن بأدوارهن بأفضل وجه ممكن بفضل المسؤولية الكبيرة التي يتمتعن بها كما هو حال جميع السيدات في الأدوار القيادية في الحكومة الماليزية أو خارجها.

 

 كيف ترون مستقبل العلاقة الاقتصادية الماليزية العربية في السنوات القليلة القادمة؟

 

أعتقد وأتأمل أنه سيكون لدينا أفق جديد وطريقة جديدة لجذب الاستثمارات من ماليزيا إلى الدول العربية ومن الدول العربية إلى ماليزيا، خصوصاً مع التطور الكبير والميزات التكنولوجية التي تقدمها تقنيات التجارة الإلكترونية، ونأمل أن نرى المزيد من تدفق الاستثمارات من المنطقتين بشكل أكبر وأكثف في السنوات القادمة، بالتعاون مع جميع السفارات والهيئات والمؤسسات التي نعمل معها بشكل مستمر لتطوير العلاقة الاقتصادية والتجارية بين ماليزيا والعالم العربي.

أخبار طيران

280 ألف مسافر يومياً في مطار دبي مع انطلاق موسم الصيف

يستقبل مطار دبي الدولي مع بداية ذروة موسم الصيف ما بين منتصف يونيو ونهاية شهر يوليو 280 ألف مسافر يومياً، وذلك مع ارتفاع كبير في معدلات إشغال مقاعد رحلات الطيران المتجهة إلى مختلف الأسواق الخارجية خصوصاً قارتي أوروبا وآسيا بمعدلات تتراوح بين 85 – 95%.

"ناس" للطيران يدشن أولى رحلاته نحو نيودلهي في الهند

احتفل طيران ناس بمناسبة تدشينه رحلات جديدة من الرياض إلى نيودلهي وذلك خلال حفل في العاصمة الهندية نيودلهي، بحضور نائب السفير السعودي لدى الهند الأستاذ طارق رشوان ووفد من هيئة الطيران المدني في الهند، وأكد طيران ناس أن زيادة الرحلات هو لتلبية الطلب المتزايد للمسافرين، خصوصاً وأن الهند احتلت في العام 2018 رابع أكبر عدد مسافرين للمملكة، إذ وصل إليها 3.3 مليون مسافر خلال العام الماضي.

طيران الإمارات أول شركة توفر شاشات بدقة 4K

أعلنت شركة طيران الإمارات أنها تستعد لإطلاق شاشات فائقة الجودة بدقة 4K في نظام الترفيه للمسافرين عبر أسطول طائراتها الجديدة من طراز "بوينج 777x"، وذلك بداية من العام القادم 2020 لتصبح الشركة الأولى من نوعها في العالم التي تقوم بتوفير شاشات بدقة 4K للمسافرين على خطوطها.

4 آلاف مسافر يومياً من مطار صلالة خلال موسم الخريف

من المتوقع أن يبدأ مطار صلالة استقبال ما يصل إلى 4 آلاف سائح يومياً خلال موسم الخريف الذي تصبح فيه مدينة صلالة أبرز مواقع السياحة في منطقة الخليج العربي، وذلك مع ارتفاع عدد شركات الطيران وزيادة عدد الرحلات إلى عاصمة المصايف العربية.

طيران العربية يطلق رحلات مباشرة بين الشارقة وفيينا ابتداء من سبتمبر

أعلنت شركة العربية للطيران عن إطلاق رحلات مباشرة بين إمارة الشارقة في الإمارات العربية المتحدة والعاصمة النمساوية فيينا، وذلك ابتداء من تاريخ 15 سبتمبر المقبل، حيث ستنظم الشركة 4 رحلات أسبوعياً أيام الأحد والأربعاء والجمعة والسبت، مع رفع وتيرة الرحلات التي تستمر لمدة 6 ساعات لتصبح رحلات يومية مع منتصف شهر ديسمبر.

مطار "نيوم" يستقبل أول رحلات الطيران القادمة إليه

أعلنت الخطوط السعودية اليوم الأحد، عن أولى رحلاتها إلى مطار خليج نيوم، وذلك بعد نجاح تحويله إلى مطار تجاري، واستقبل المطار أول رحلة تجارية تابعة للخطوط السعودية والتي أقلعت من مطار الملك خالد الدولي بالرياض إلى نيوم.

previous arrowprevious arrow
next arrownext arrow
Slider

موقع "دليل ماليزيا" الإلكتروني.. شامل و مميز

Device Slider

فعاليات

18 – 21 يوليو
مهرجان هضبة بينانج
مهرجان بورنيو الثقافي
18 – 27 يوليو
25 – 28 يوليو
مهرجان بوتراجايا للفنون والثقافة الإسلامية
26 – 27 يوليو
معرض التراث الماليزي الرابع
1 – 31 أغسطس
مهرجان جورج تاون
11 أغسطس
عيد الأضحى المبارك
21 – 25 أغسطس
أسبوع كوالالمبور للأزياء
31 أغسطس
عيد الاستقلال "مرديكا"
26 – 28 أغسطس
مؤتمر السياحة العالمي 2019
previous arrow
next arrow
Slider

ما رأيك بمجلة أسواق التفاعلية ؟

 

إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat