أخبار

مهاتير يبدي استعداده مجدداً للتنحي عن رئاسة الوزراء

كوالالمبور – “أسواق”

صرح رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يوم أمس أنه مستعد للتنحي عن منصبه كرئيس للوزراء في ماليزيا إذا كان قرار المجلس الرئاسي لتحالف الأمل يرغب في ذلك.

وقال مهاتير: “أعتقد أن هذا سوف يقرره جميع الأطراف بشكل توافقي، سواء كانوا يريدون مني الذهاب أم البقاء في المنصب”، وأضاف: “فيما يتعلق بي، إذا أرادوا مني أن أتنحى فسأتنحى الآن”.

وكان تسليم رئاسة الوزراء محل اهتمام منذ أن عاد الدكتور مهاتير ذو الـ 94 عامًا ، إلى رئاسة وزراء ماليزيا بعد الانتخابات العامة التي جرت في مايو 2018.

وبموجب اتفاق أبرم آنذاك، فإن السيد أنور إبراهيم، الذي تم إطلاق سراحه من السجن بموجب عفو ملكي بعد أيام من الانتخابات، سيخلف الدكتور مهاتير كرئيس للوزراء.

وقد تم الاتفاق عمومًا أن عملية التسليم هذه ستتم في غضون عامين، لكن الموعد الزمني المحدد كان وما زال موضع خلاف بين الأحزاب السياسية الماليزية.

تأتي هذه التصريحات بعد دعوات جديدة وُجهت لمهاتير لتحديد موعد تسليمه لرئاسة الوزراء، حيث ضغط العديد من أعضاء البرلمان الماليزي على الدكتور مهاتير لتمهيد الطريق أمام أنور لتولي منصب رئيس الحكومة في مايو بدلاً من نوفمبر القادم.

وقال ونج تشن النائب في كيلانا جايا “إن تحديد الجدول الزمني لتسليم رئاسة الوزراء سيمنح الثقة للمستثمرين المحليين للاستثمار في البلاد، عندما يحدث ذلك، فإن المستثمرين الأجانب سوف يحذون حذوهم”.

وأضاف: “من الناحية الاقتصادية فإننا بحاجة إلى الوضوح بشأن توقيت انتقال رئاسة الوزراء، كما أن الانتقال السريع من شأنه أن يساعد أيضًا على إيجاد سياسات فعالة، لأن عملية إدخال سياسات جديدة تستغرق وقتًا طويلاً.

كما أشار إلى أن الأحزاب السياسية بحاجة إلى وقت كاف لاستعادة الدعم والزخم قبل الدخول في الانتخابات العامة الخامسة عشرة، المقرر إجراؤها عام 2023.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat