أخبار

الشؤون الدينية الماليزية تدرس استئناف صلاة الجمعة بالمساجد وفق شروط

كوالالمبور – “أسواق”
تتباحث الشؤون الدينية الماليزية استئناف أداء صلاة الجمعة في المساجد مع مراعاة التدابير اللازمة لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) وفق قواعد التباعد الاجتماعي، حيث سترفع توصيلتها إلى مجلس الملوك والسلاطين الماليزي للنقاش، قبل اعتمادها من قبل سلاطين الولايات.
ويكفل الدستور الاتحادي في ماليزيا إخضاع الأمور التي تمس الشؤون الإسلامية، لاختصاص كل ولاية تحت رعاية سلاطين الولايات، بحسب الوزير برئاسة مجلس الوزراء للشؤون الإسلامية الدكتور ذوالكفل محمد البكري.
يذكر أن لجنة النقاش التابعة للمجلس الوطني للشؤون الإسلامية قد عقدت اجتماعها الخاص الخامس ووضعت خلالها القرارات بشأن إرشادات أداء صلاة الجمعة مع مراعاة قواعد التباعد الاجتماعي خلال فترة تقييد الحركة المشروطة.
وبناءً على ذلك، سيتم تقديم تلك الإرشادات للتفكير فيها في دور الإفتاء بشتى أرجاء البلاد، وبالتالي للحصول على موافقة سلاطين الولايات ورضاهم قبل التطبيق.
وحتى هذه اللحظة فيتعين على مسلمي ماليزيا الالتزام المستمر بالأوامر والمحظورات المترتبة على قرار تقييد الحركة الذي امتد حالياً إلى مرحلته الخامسة، حيث يتضمن ذلك إيقاف جميع النشاطات الإسلامية في المساجد، بما فيها صلاة الجمعة.
جدير بالذكر أن المنع التام لا يزال سارياً منذ 18 مارس الماضي لجميع التحركات ومظاهر التجمع عبر ماليزيا، بموجب قانون الوقاية من الأمراض المعدية والسيطرة عليها لعام 1988 وقانون الشرطة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
WhatsApp chat