أخبار

توقيع مذكرة تفاهم إعلامية بين ميديا هب إنترناشيونال و”ناظم” الكازاخية

دبي – “أسواق”

وقعت الوكالتين الإعلاميتين “ناظم للعلاقات الإعلامية” الكازاخية، وميديا ​​هب إنترناشيونال الإماراتية، مذكرة تفاهم استراتيجية طويلة المدى لتعزيز الخدمات الإعلامية، بحضور راوان جومابيك، قنصل جمهورية كازاخستان لدى دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقام بتوقيع مذكرة التفاهم عن الوكالة الكازاخية، السيدة ناظم زانجازينوفا، الرئيس والمؤسس للشركة، فيما وقع عن وكالة ميديا هب إنترناشيونال الرئيس والمؤسس ومدير تحرير مجلة “أسواق” الدكتور عبد الرحيم إبراهيم عبد الواحد، وبحضور ممثلين من كلا الشركتين، وعدد كبير من الإعلاميين.

وبموجب المذكرة تم تعيين وكالة ميديا هب إنترناشيونال دبي، من قبل الوكالة الكازاخية، كممثل إعلامي رئيسي معتمد للخدمات والحلول الإعلامية في المنطقة العربية، في الوقت الذي تم فيه اعتبار ميديا هب إنترناشيونال ممثلاً إعلامياً في جمهورية كازاخستان.

من جانبه قال القنصل العام لكازاخستان: “تشكل هذه المذكرة تحالفاً استراتيجياً مهماً للغاية، بما يحقق المنفعة المتبادلة، وفي الوقت نفسه التأكيد على أهمية العلاقات بين كازاخستان والإمارات.”

ووصف القنصل العلاقات بين البلدين بالاستراتيجية الشاملة وبعيدة المدى استنادا الى الرؤى المستقبلية لقيادة البلدين، والإدراك التام بأهمية الإعلام ودوره في ترسيخ مفاهيم الاستقرار والأمان الاجتماعي والثقافي، ومشيداً بدور الإمارات في تقديم كافة التسهيلات التي من شأنها إنجاح المشروعات القومية والوطنية وفي شتى المجالات.

وأضاف القنصل جومابيك:”يشرفنا حضور هذا التوقيع باعتباره فرصة ذهبية لتوطيد العلاقات الإعلامية بين وكالتين تمثلان جمهورية كازاخستان ودولة الإمارات، التي تعتبر محطة ومنصة استراتيجية وناجحة لترويج الأعمال التجارية والاقتصادية والاستثمارية والثقافية والإعلامية أيضا،” معرباً عن سعادته بالشراكة باعتبارها انطلاقة نحو التنافسية الإعلامية وبما يساعد على تعزيز الحلول الإعلامية التقليدية والرقمية لدى الجانبين وتحسين كفاءة فرق العمل الإعلامية بطريقة بسيطة وفعالة ومفيدة.

وفي الإطار نفسه، أعربت ناظم زانجازينوفا، عن أملها في تبني التجربة الإعلامية والنهضوية التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة وقالت: “لا ننسى أيضا الدور الكبير والرائد لدولة الإمارات العربية المتحدة في صناعة العلاقات العامة، والتي اطمح أن أتبني من هذه التجربة وتمثيل بلدنا في المسرح العالمي، حيث إنه وفي السنوات الأخيرة، توسعت بشكل ملحوظ قائمة المجالات التي تتعاون فيها جمهورية كازاخستان والإمارات العربية المتحدة، وهنا يسعدني أن أشارك في مسيرة البلدين من خلال إدراج اتصالات العلاقات العامة الإعلامية في قائمة هذه المجالات النشطة بين البلدين، والتي تشمل خطط التعاون المتبادل الذي سيؤدي إلى تبادل نوعي للخبرات، آملين في تحقيق التعاون المثمر”.

وعلى الصعيد نفسه، قال الدكتور عبد الواحد :”تهدف هذه الشراكة الاستراتيجيّة إلى النهوض بمشهد الخدمات الإعلامية في كل من الإمارات والمنطقة العربية من جهة وجمهورية كازاخستان من جهة أخرى، وذلك من خلال توظيف الخبرات والمهارات الإعلامية لكلا الوكالتين، بغية توفير نتائج أفضل للحكومات والشركات والأفراد، وذلك عبر التركيز على ثلاثة محاور رئيسية؛ التعاون في علوم المعلومات، والتعاون بين بلدان متعدّدة من خلال التواصل بين المؤسسات الإعلامية المختلفة في كلا البلدين، إضافة إلى التعاون البحثي الذي يهدف إلى التأليف والنشر المشترك في المجالات المختلفة.”

وأضاف الدكتور عبد الواحد: “تغطي نطاقات المذكرة التعاون في الترويج لوسائل الإعلام الرقمية والاجتماعية، العلاقات الإعلامية والإعلانية في أسواق الشرق الأوسط، واقتراح مشاريع إعلامية رائدة في كل كازاخستان والمنطقة العربية، وتبادل المعلومات وتنظيم الأحداث المشتركة مثل (ندوات ومؤتمرات وورش عمل وتدريب ومنتديات).”

وأكد الدكتور عبد الواحد تسخير كافة الإمكانيات والجهود لإنجاح هذه العلاقات الإعلامية، باعتبار ميديا هب إنترناشيونال منصة اثبتت قدرتها وفعاليتها في التعاطي مع مشروعات الدول المختلفة الإعلامية، وقال: “سوف نسعى بكل ما نستطيع في توفير الحلول الإعلامية المشتركة مع شركائنا الجدد من كازخستان ممثلة في وكالة “ناظم للعلاقات الإعلامية”  وذلك  من خلال الانطلاق من الإمارات لتغطي كافة المنطقة العربية كواجهة لشركة، كما إنه في ضوء هذه الجهود ستقوم الوكالة بتعيين مشرفين متخصصين بالسوق الإماراتي والكازاخي لتحقيق النجاحات المطلوبة.”

وأوضح الدكتور عبد الواحد بأن مذكرة التفاهم تنص على التعاون في عدد من المجالات الإعلامية والثقافية والعمل على نشر الأعمال التوعوية بين البلدين، فيما اشتملت على التغطية الإعلامية الشاملة للأخبار والخدمات والأخبار المتعلقة بها، وابتكار برامج إذاعية وتلفزيونية متخصصة تبرز مزايا وخائص البلدين في شتى المجالات، حيث اتفق الجانبان على تنفيذ مشاريع دولية مشتركة وتوفير الفرص لخلق فهم متبادل للاستراتيجية واحتياجات العمل لتمكين كلا الشريكين من فهم الفوائد والحصول عليها، وكذلك العمل بشكل متبادل للاستفادة من قدرات كل شريك في تقديم منصة لدفع وسائل الإعلام وخدمات الترويج، والاستفادة من تواجد كلا الشريكين في كازاخستان والإمارات العربية المتحدة والشرق الأوسط أيضًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat