اقتصاد

وزير المالية: التضخم وانخفاض قيمة الرنجيت سببه المشاكل في دول أخرى

كوالالمبور – “أسواق”

قال وزير المالية الماليزي تنكو ظفرول عبد العزيز إن انخفاض سعر صرف العملة المحلية في بلد ما لا يعني بالضرورة أنها تواجه أزمة اقتصادية، حيث تصاعدت نسب التضخم في الكثير من الدول إلى أرقام لم تبلغها منذ عقود بسبب عوامل لا يُمكن للحكومات التحكم بها وهو ما سبب الارتفاع في أسعار السلع والمواد الأساسية.

وأضاف الوزير أن بعض العوامل المسببة للتضخم تعود للتوتر الحاصل بين الولايات المتحدة والصين والحرب في أوكرانيا والفيضانات والجفاف والتي تؤثر على تزويد المواد الغذائية وسياسية “صفر كوفيد” التي تتبعها الصين والتي سبب خللاً كبيراً في سلاسل التزويد العالمية.

وقال “كل هذه العوامل مجتمعة سيكون لها تأثير على الناتج المحلي الإجمالي لماليزيا في العام 2023 والذي من المتوقع أن يكون أقل من العام الحالي 2022.”

وقال الوزير في بيان نقلته وكالة الأنباء الوطنية الماليزية برناما إن الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي قام بزيادة نسب الفائدة إلى 3.25 بالمائة وهي نسبة أعلى بكثير من 2.5 بالمائة في ماليزيا، وقاد ذلك إلى تراجع سعر صرف الرنجيت بنسبة 10.5 بالمائة بجانب العديد من العملات التي هبطت بنسبة أكبر، مما يثبت أن الموضوع ظاهرة عالمية.

وأكد أن الارتفاع في نسب الفائدة في الولايات المتحدة أثر على العديد من الدول لكن ذلك لا يعني أن اقتصادات تلك الدول تعاني من الفشل.

وأردف تنكو ظفرول “كل دولة لها تحدياتها وسياساتها المالية وقيمة العملة المحلية لكل بلد ليست مقياساً لتحديد ما إذا كانت تواجه أزمة اقتصادية أم لا،” وأضاف أن الأزمة الاقتصادية تحصل عندما يتراجع الناتج المحلي الإجمالي بشكل كبير وتزيد نسب البطالة والإفلاس ويتراجع مستوى المعيشة بشكل عام، أما الأزمة المالية فهي الهبوط المفاجئ في سعر أصول مالية معينة خلال فترة قصيرة.

واعتبر أن الوضع الحالي في ماليزيا مختلف تماماً عن الأزمة التي واجهتها في عامي 1998 و1999 ومن ثم في عام 2009 أو في العام 2020 وسط الجائحة، حيث أن ما تعايشه ماليزيا اليوم سببه ضغوط التضخم العالمي والتي قادت إلى عدم استقرار في الأسواق العالمية.

وحمّل الوزير القوى الكبرى في العالم مسؤولية القرارات التي يتخذونها خصوصاً تلك التي تؤثر على الاقتصاد العالمي ككل.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat