اقتصاد

وزارة المالية الماليزية تعد بحماية “الرينجيت” من اضطرابات الأسواق العالمية

 

كوالالمبور – “أسواق”

 

قالت وزارة المالية إن الرينجيت سيظل قادرًا على المنافسة، مع وجود تضخم تحت السيطرة، على الرغم من التوترات الجيوسياسية العالمية وحالة الاضراب في العملات الكبرى ولاسيما الدولار.

 

ووفقًا للوزارة، فإن الموقف الخارجي القوي لماليزيا، والذي يتضمن فائضًا في الحساب الجاري وصافي الديون الخارجية، قد أدى إلى تحسن كبير في قدرة البلاد على تحمل مثل هذه التقلبات والصدمات الخارجية.

 

علاوة على ذلك، لا تزال أساسيات ماليزيا قوية كما يتضح من نمو الصادرات المستمر والقدرة التنافسية، ووفرة الاحتياطيات الأجنبية، فضلاً عن مسار التضخم المنخفض مقارنة بنظرائها في المنطقة.

 

وقالت وزارة المالية في بيان اليوم: “من المتوقع أن تخفف كل هذه المزيد من الانخفاضات التي قد تصيب الرينجيت”.

 

وبلغ الرينجيت 4.30 للدولار الامريكي يوم أمس وهو مستوى شوهد اخر مرة في يونيو 2020.

 

وأشارت الوزارة إلى أن انخفاض الرينجيت قد تعقب الضعف العام للعملات الرئيسية والإقليمية.

 

وأضافت: “إن احتمالية إجراء تشديد نقدي أكثر حدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، مع توقع زيادة سعر الفائدة بمقدار 50 نقطة، بالإضافة إلى الضعف العام للعملات في المنطقة، هي بعض العوامل التي أثرت على سعر صرف الرينجيت”.

 

ومنذ بداية العام وحتى تاريخه، بلغ متوسط ​​حجم التداول اليومي للعملات الأجنبية البرية 12.6 مليار دولار أمريكي، مقارنة بـ 11.3 مليار دولار أمريكي في عام 2021، بمتوسط ​​تقلب بنسبة 3.9٪.

 

وأكدت الوزارة أنها ستواصل دعم الرينجبت لإفادة الاقتصاد الماليزي، من خلال تسهيل التعديلات المناسبة للقطاع الخارجي وتخفيف الصدمات العالمية السلبية على الاقتصاد المحلي”.

 

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
WhatsApp chat