أخبار

الشرطة الماليزية: 174 مواطناً ما زالوا بحاجة للإنقاذ من شبكات الوظائف المزيفة

كوالالمبور – “أسواق”

قالت الشرطة الماليزية إن أكثر من نصف المواطنين الماليزيين البالغ عددهم 284 والذين وقعوا ضحية لشبكات النصب في قضية الوظائف المزيفة ما زالوا خارج البلاد ويتم العمل على جهود الإنقاذ لإعادتهم إلى الوطن.

وأكدت بيانات الشرطة إنه تم إعادة 110 مواطنين إلى ماليزيا فيما يزال 174 عالقين ومحتجزين لدى تلك الشبكات.

وتلقت الشرطة 224 تقريراً من أفراد عائلات الضحايا وأصدقائهم منذ العام 2021 وحتى شهر سبتمبر الجاري، بحسب تأكيدات الأمين العام للشرطة نورسية محمد سعد الدين.

وأضافت نورسية أن الشرطة ستستمر بالعمل مع مختلف الجهات الداخلية والخارجية مثل جهاز شرطة دول أسيان (أسيانبول) والشرطة الدولية الإنتربول للقضاء على شبكات الوظائف المزيفة.

وحذرت نورسية المواطنين الماليزيين من الوقوع في فخ الوظائف المزيفة ووكالات العمل التي تروج لوظائف في الخارج عبر الإنترنت والتأكد من هوية الشركات عبر وزارة الداخلية قبل الاتفاق على أي عروض عمل خصوصاً تلك التي تأتي من دول خارج ماليزيا.

وماليزيا هي واحدة من عدة دول تعرض مواطنوها للاستغلال والاستدراج من قبل شبكات تروج لوظائف وهمية خارج البلاد في فترة ما بعد الجائحة، ليجد الضحايا أنفسهم تحت رحمة شبكات للاتجار بالبشر والعبودية الحديثة، وأكدت تقارير موثقة تعرضهم للضرب والتعذيب والتهديد بالقتل في حال عدم تنفيذ مطالب تلك الشبكات.

وأطلقت الحكومة الماليزية مؤخراً مجلساً خاصاً للتعامل مع هذه القضية بعد وفاة مواطن ماليزي يبلغ من العمر 23 عاماً ويدعى غوي جين فينغ من ولاية إيبوه في أحد المستشفيات الحدودية مع تايلاند متأثراً بإصابات جسيمة يُعتقد أنها نتيجة تعذيبه من قبل إحدى شبكات الاحتيال.

وأكدت الحكومة التزامها التام بعودة جميع المواطنين الماليزيين الذين تورطوا في هذه القضية وبذل كل الجهود بعد بيان تلقاه رئيس الوزراء الماليزي إسماعيل صبري يعقوب من عدد من المنظمات غير الحكومة يدعوه لتكثيف عمل حكومته للتعامل مع هذه القضية وحماية الماليزيين الذين وقعوا ضحية لها.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat