Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار

العاصمة كوالالمبور تشهد إقبالاً من السياح الأجانب خلال أيام العيد

 

كوالالمبور – “أسواق”

 

اغتنم السكان المحليون والأجانب على حدٍ سواء فرصة إجازة عيد الفطر؛ لقضاء ساعات من الفرح والبهجة في ماليزيا بشكل عام وخاصة في العاصمة كوالالمبور، حيث كانت مناطق KLCC و وبوكيت بينتانج ومحيطها الأكثر شهرة واستقبالاً للحشود.

 

ولوحظ هذا العام وعلى عكس السنوات الماضية، وجود العديد من السياح الأجانب الذين توافدوا بعد قرار فتح الحدود الدولية، حيث نزلوا إلى الشوارع هذا العام بعد تخفيف تدابير الوقاية، ووقف الاستخدام الإجباري لتطبيق MySejahtera.

 

من جانبها رحبت المحاسبة السويدية أغنيس لوندستروم، 45 عامًا، بهذه الخطوة لأنها جعلت التنقل أكثر سهولة بالنسبة لها.

 

وشعرت أغنيس، التي تعمل في ماليزيا منذ خمس سنوات، بالارتياح أيضًا بسبب الانتقال إلى المرحلة المستوطنة التي بدأت في الأول من أبريل.

 

وأضافت: “لدي ثقة في الدخول إلى الأماكن العامة لأن السلطات المحلية هنا تؤدي وظيفتها بشكل جيد لضمان امتثال الجميع لإجراءات التشغيل القياسية (SOP)”.

 

في غضون ذلك، رأى المتقاعد التركي أحمد جتين، 64 عامًا، الذي كان يقيم في ماليزيا على مدى العقدين الماضيين، أن حشد العطلات هذا العام قد انخفض بشكل ملحوظ حيث اختار معظم الناس العودة إلى مسقط رأسهم.

 

وقال إن هذه هي المرة الأولى التي يكون فيها بمفرده خلال العيد حيث كان أن أصدقائه يحتفلون بالعودة في مسقط رأسهم.

 

وأردف: “أتفهم أنه قد مضى عامان على أن معظم الماليزيين كانوا قادرين على السفر دون قيود، حتى أصدقائي عادوا إلى عوائلهم في جوهور والبعض الآخر إلى صباح وسراواك، لذا فهذه هي المرة الأولى منذ سنوات عديدة التي أحتفل فيها بمفردي”.

 

في حين قالت السائحة البريطانية سامانثا فيجو، 37 سنة، إنها سعيدة بالعودة إلى ماليزيا في رحلة طال انتظارها بعد عامين طويلين.

 

وأضافت: “أنا محظوظة جدًا لأنني حضرت في الوقت المناسب تمامًا لاحتفالات العيد، لذلك يمكنني الاستمتاع بالعديد من المأكولات الاحتفالية المقدمة هنا”.

 

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى