أخبار

أيام العيد تعود لزخمها في ماليزيا.. وجهات سياحية وأنشطة ترفيهية متعددة

 

كوالالمبور – “أسواق”

 

أعطت عطلة عيد الفطر وقتاً مثالياً لمعظم سكان ماليزيا للم شمل عائلاتهم، لكن الكثيرين، بمن فيهم السياح الأجانب، انتهزوا الفرصة لزيارة وجهات مثيرة للاهتمام في البلاد.

 

بدا ذلك واضحًا مع الزيادة في حجوزات الفنادق في جميع أنحاء البلاد، مما ساعد قطاع الفنادق والسياحة في البلاد على التعافي بعد الركود الذي دام عامين بسبب جائحة كوفيد-19.

 

ووفقًا لنائب رئيس جمعية الأعمال الفندقية الماليزية (MyBHA) سري غانيش ميشيل، تم تسجيل أكبر عدد من الحجوزات في كوتا كينابالو بصباح، ومرتفعات جنتنج في باهانج، والتي شهدت زيادة بنسبة تصل إلى 100٪ مقارنة بالأيام العادية.

 

إلى جانب المدن الرئيسية، سجلت العديد من المناطق الصغيرة مثل باتو باهات وميرسينغ في جوهور أيضًا زيادة كبيرة في حجوزات الفنادق ومن المتوقع أن يستمر هذا الاتجاه حتى نهاية مايو أو أوائل يونيو.

 

وأضاف: “على الرغم من إعطاء بعض المرونة بعد أن دخلت الدولة في الانتقال إلى مرحلة التوطن ، فإننا في جمعية الفنادق الماليزية مازلنا ننصح مشغلي الفنادق بإلزام عملائهم على اتباع إجراءات التشغيل الموحدة كإجراء احترازي”.

 

قال رئيس رابطة السياحة الريفية محمد صوري، إن الحجوزات الهائلة لوجهات الإقامة مع العائلات مثلت دليلًا على أن الناس يفضلون تجربة العيش في بيئة ريفية على الرغم من وجود زيادة طفيفة في رسوم الإقامة.

 

وأردف: “لم ترتفع الأسعار كثيرًا، ربما حوالي 10 رينجيت ماليزي أو 20 رينجيت ماليزي بسبب ارتفاع تكلفة المعيشة، ولأن الجودة هي نفسها مثل الفنادق، فإن هذا يجعل الإقامة مع العائلات خيارًا شائعًا للأشخاص لقضاء عطلاتهم في بيئة قروية”.

 

المصدر: وكالات

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
WhatsApp chat