أخبار

اختتام فعاليات المؤتمر العام الثامن لمنظمة المرأة العربية

كتبت – مرام محمد

تحت رعاية ميشال عون رئيس الجمهورية اللبنانية، ورئاسة كلودين عون رئيسة المجلس الأعلى للمنظمة (2019- 2021)، اختتمت اليوم الخميس، فعاليات أعمال المؤتمر العام الثامن لمنظمة المرأة العربية على مدار ثلاثة أيام في الفترة من 23-25 فبراير 2021.

وقد ناقش المؤتمر ثلاث مباحث مهمة كالتالي:
1- المرأة والرجل ينبثقان من وحدة النفس الإنسانية الأصلية وهما يتمتعان بشكل طبيعي بالخصائص الإنسانية ذاتها.
2- الثقافة هي معطى تاريخي، ديناميكي ومتغيّر بطبيعته.
3- الثقافة هي أداة ناعمة تنساب القيم المجتمعية من خلالها إلى عقولنا بشكل لاشعوري فتؤثر على إدراكنا وفهمنا وتقييمنا للواقع المعاش، وهي تُملي علينا لا شعوريا سلوكيات تعكس تلك القيم. وبالتالي فمن الطبيعي السعي لمنازلة الصور السلبية للمرأة والفتاة في دارها؛ أي عبر إنتاج ونشر صور إيجابية وقيم المساواة بين الجنسين.

ويعد هذا المؤتمر، الذي يتحدث موضوعه “المرأة العربية والتحديات الثقافية”، محطة زمنية هامة لقياس التحولات التي تعيشها مجتمعاتنا العربية؛ سواءٌ على المستوى المعرفي أو الواقعي.

يتضح من خلاله، أن البعد الثقافي و”المخيال الجمعي الذي يجسده ما زالا يلجمان البنى المجتمعية كافة (المعرفية، الاجتماعية، السياسية، الاقتصادية، التشريعية، التربوية،…) ويعيقا تطورها، لا سيما في ما يتصل بأوضاع المرأة وأدوارها الاجتماعية.

وهذه الظاهرة تقاوم التغيير بالرغم من اندفاع الناشطين ومن اتخاذ الحكومات مبادرات متعددة لتوسيع الفرص لتشمل النساء كما الرجال في مختلف المجالات.

وجاءت أعمال المؤتمر لتؤكد أن الثقافة هي نتاج تجارب وتاريخ، وأمكنة، وسياسات وشعوب، وأنها تتميز بطابع تثاقفي هو الذي ينتج تنوعها ويدعم تطور الشعوب، وتاريخية الثقافة تفسر من جهة الاختلاف الحاصل في المسارات المجتمعية.

ومن ناحية أخرى تعيد الكرة إلى أيدي الشعوب والمبادرة إلى قادتها، من مسؤولين رسميين إلى قادة الرأي، إلى الرواد والرائدات والناشطين من الجنسين من أجل غد يسير على طريق المساواة في كافة الحقوق وكافة الفرص بين المرأة والرجل.

ومن ثم، فلا بد من التعاطي مع الثقافة من باب هذا الواقع لتتم مقاربتها بوعي العارف لسماتها والطامح لتطويرها بشكل مستدام بهدف ارتقاء مجتمعاتنا العربية إلى أسمى مستويات احترام الانسان، رجلا كان أم امرأة وتوفير كافة الشروط اللازمة لذلك.

وفي هذا السياق، يعكس التنوع الثقافي الغنى البشري ويشجع الشعوب على مواصلة مسيرتها ومواصلة التثاقف بما فيه خير الأنسان.

بناءً عليه، جاءت توصيات المؤتمر على الشكل الآتي:
1-في مجال الدراسات الميدانية والبحث العلمي:

  • تشجيع بلورة تيار بحثي معني بإعادة قراءة النصوص الدينية التي تتصل بصورة المرأة وأدوارها، بقصد فك الاشتباك الحاصل بين النص وبين تفسيره، وتحرير العقل العربي من قراءات هي وليدة السياق التاريخي وأبعد ما نكون عن مقاصد الأصول الدينية الصحيحة.
  • دعوة الخطاب النسوي العربي إلى نبذ الاقتراب الفئوي في طرح قضايا المرأة، وإعادة بناء قضايا النساء باعتبارها قضايا مجتمعية عامة تتداخل مع القضايا المجتمعية كافة.
  • تعزيز الدراسات والبحث العلمي الذي ينطلق من منظور النوع الاجتماعي لرصد واقع النساء والرجال في المنطقة العربية بهدف إلغاء الفجوة بين الجنسين لجهة الاحتياجات، والوصول إلى المساواة بين المرأة والرجل في الفرص لتعزيز المشاركة المتكافئة في صنع واتخاذ سائر القرارات.
  • دعوة الجامعات الوطنية والخاصة للعمل على إدخال مقررات (دراسات المرأة) في التعليم الأكاديمي للمساهمة في تعميق المعرفة العلمية في هذا المجال. 2- في مجال الإنتاج الثقافي والفني والإعلامي :
    -إنشاء مرصد عربي لمتابعة صورة المرأة في الإنتاج الثقافي والفني والإعلامي.
  • تشجيع الإنتاج الفني والإعلامي العربي المشترك من أجل نشر قيمة المساواة بين الجنسين ونشر صور إيجابية عن المرأة.
  • تنظيم ملتقيات وورش عمل للإعلاميات والإعلاميين لإكسابهم مهارات التناول المتوازن لقضايا المرأة كجزء عضوي من القضايا المجتمعية العامة، وكذا مهارات استخدام مقاربة النوع الاجتماعي في عملهم.
    -إعادة النظر في البرامج والكتب التربوية لازالة كافة الصور النمطية والدلالات الرمزية التي تلعب دوراً كبيراً في إعادة انتاج الثقافة النمطية عند الأجيال الجديدة ولا سيما عند الأطفال والناشئة من الجنسين.
  • دعوة منظمة المرأة العربية إلى ربط برنامجها (التربية من أجل المستقبل) بمخرجات المؤتمر لجهة مضاعفة الجهود، بالتعاون مع الجهات الوطنية ذات الصلة، لتعزيز تكوين المعلمين في مجال النوع الاجتماعي وتنقية المقررات الدراسية من الصور النمطية ودعم أدب الأطفال المكرس لقيم المساواة ونبذ النمطية والتمييز.
  • دعوة الحكومات إلى إيلاء الاهتمام الكامل لموضوع مراجعة المناهج والمقررات التعليمية في كل مراحل التعليم، ما قبل المدرسي والابتدائي والمتوسط والثانوي لجهة تنزيه المناهج والمقررات من كل صور سلبية للمرأة والفتاة وتبني صور ايجابية بديلة.
  • دعوة الحكومات إلى مضاعفة جهودها في مجال تعزيز قدرات ومهارات المعلمين والمدربين للمساهمة الإيجابية في نشر قيم المساواة بين الجنسين لا سيما في أوساط الأطفال والناشئة.
    -التشبيك مع صناع الانتاج الثقافي العربي لبناء الجسور من أجل تحسين صورة المرأة في الاعمال الثقافية المقدمة للجمهور.
  • توثيق وتأريخ لادوار المرأة المؤثرة في المجال الثقافي وهو الدور الذي تم طمسه عبر العصور.
  • الاهتمام بالمشروعات الثقافية المستقلة التي تحاول تفكيك الصور النمطية عن المراة من خلال تسليط الضوء علبها وايجاد حلول إنتاجية وتسويقية لاستمراريتها على الساحة الثقافية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat