أخبار

الحكومة الماليزية تحلل بيانات كورونا لاتخاذ قرار بشأن تقييد الحركة

كوالالمبور – “أسواق”

تعكف الحكومة الماليزية على تحليل البيانات الخاصة بانتشار Covid-19 وأعداد الإصابات، وذلك قبل اتخاذ قرار بشأن حالة أمر تقييد الحركة “التعافي” (RMCO) ، والذي من المقرر أن ينتهي في 31 أغسطس.

وقال الوزير الأول داتوك سيري إسماعيل صبري يعقوب أنه يجب أن ننظر إلى الوضع الحالي قبل نهاية هذا الشهر حيث سنناقش خطوتنا التالية.

وأكد إسماعيل صبري في حديث للصحفيين الذين حضروا إطلاق حملة احتضان المعايير الجديدة من قبل رئيس الوزراء تان سري محي الدين ياسين، أنه إذا لم تكن هناك إصابات جديدة حتى 31 أغسطس، فلن تحتاج الحكومة بعد الآن إلى استخدام قوانين الوقاية من الأمراض المعدية ومكافحتها.

وأوضح إسماعيل صبري رئيس الحملة، أن الحملة ستشمل مشاركة قادة المجتمع مثل رؤساء القرى ولجان المساجد، والزعماء الدينيين من كل مدينة وقرية ومنطقة ريفية.

وأضاف أن الحملة تهدف إلى نشر المعلومات من وزارة الصحة ستشمل استخدام منصات مختلفة مثل وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي واللوحات الإعلانية والجولات الترويجية والبرامج الدينية والملصقات واللافتات والألعاب حتى 31 ديسمبر.

وقال إنه لا يزال هناك أشخاص غير متعاونين في اتباع إجراءات التشغيل القياسية.

ويشمل ذلك عدم ارتداء أقنعة الوجه على الرغم من أن الحكومة جعلتها إلزامية اعتبارًا من 1 أغسطس.

وأشار إسماعيل صبري إلى أن غرامة 1000 رينغيت ماليزي لغير الملتزمين يجب أن يكون دافع للآخرين على الالتزام دائماً بالتعليمات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat