أخبار

الحكومة الماليزية تعلن تخفيف تقييد الحركة ابتداء من 4 مايو الجاري

كوالالمبور – “أسواق”
أعلن رئيس الوزراء الماليزي محي الدين ياسين أن الحكومة ستنفذ أمر تقييد مشروط على الحركة ابتداء من 4 مايو لتخفيف الإغلاق الذي تم تنفيذه في البلاد منذ مارس لاحتواء جائحة كوفيد 19.
وأكد في كلمة خاصة أنه سيتم السماح ببعض الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية باستثناء التجمعات الجماهيرية التي من شأنها أن تعرض الجمهور للعدوى.
وأضاف أنه حتى الآن، تكبدت ماليزيا خسائر بقيمة 63 مليار رينجيت ماليزي، وإذا استمر الإغلاق لمدة شهر آخر ، فإن الخسائر ستقترب من 100 مليار رينجيت ماليزي.
واعتبارًا من 4 مايو ، سيُسمح لجميع القطاعات الاقتصادية تقريبًا بإعادة الافتتاح، حتى لا يكون هناك مزيد من التأثير السلبي على الموارد المالية للبلاد.
وفي ذات الوقت فإن الأعمال التي تشمل تجمعات كبيرة مثل دور السينما والنوادي الليلية ومراكز الترفيه والبازارات والمعارض لن يُسمح لها باستئناف العمل.
كما لن يُسمح بالأنشطة الرياضية مثل كرة القدم والسباحة والرياضات الداخلية، في حين أنه سيسمح بالأنشطة الخارجية التي لا تشمل تجمعات كبيرة.
فعلى سبيل المثال ، يُسمح لكرة الريشة والتنس في الهواء الطلق، وكذلك الركض وركوب الدراجات والغولف والجري في مجموعات صغيرة لا تزيد عن 10 أشخاص.
كما ستظل المدارس مغلقة وسيظل السفر بين الولايات محظورًا باستثناء أغراض العمل.
كما أعلن أنه لن يُسمح بالأنشطة الاجتماعية الكبيرة مثل البيوت المفتوحة والحفلات الموسيقية والمآدب وكذلك الأنشطة الدينية والتجمعات بما في ذلك صلاة الجمعة والتجمعات في دور العبادة.
وأشار محيي الدين إلى أن القطاعات المسموح لها بالعمل يجب أن تلتزم بإجراءات التشغيل الموحدة التي وضعتها السلطات.
وقال إنه من يوم الإثنين فصاعداً سيسمح للعملاء بتناول الطعام في المطاعم، بشرط التباعد بين طاولات الزبائن لمسافة مترين.
كما يجب عليهم أيضًا التأكد من مراعاة قاعدة التباعد الاجتماعي التي يبلغ طولها متر واحد عند مكاتب الدفع والتحصيل “الكاونتر” وذلك من خلال وضع خط على الأرض، كما يجب توفير معقم اليدين عند كاونترات الدفع، كما يجب على العمال ارتداء أقنعة الوجه، وإذا أمكن قياس درجة حرارة العملاء.
وفيما يتعلق بالعمل، حث أصحاب العمل على السماح ببعض المرونة في ساعات، قائلاً إنه ليست هناك حاجة للجميع للعمل في نفس الوقت.
وأضاف أنه يجب فحص الموظفين، كما يجب على أصحاب العمل السماح للموظفين بالعمل من المنزل.
وقال إن موظفي الخدمة المدنية سيطلب منهم أيضا العمل من المنزل ما لم يكن وجودهم مطلوباً في المكتب.

كما حثهم على عقد اجتماعاتهم عبر الإنترنت، كما نصح محيي الدين بعدم التجمهر عند استخدام المواصلات العامة والقطارات، وضرورة ارتداء الكمامة لمنع انتشار العدوى بالفيروس.

وختم محيي الدين ياسين كلمته بتجديد الشكر والعرفان لكافة الطواقم الطبية والشرطة والجيش وكافة العاملين في الخطوط الأمامية لمكافحة هذا الوباء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat