أخبار

مهاتير محمد وأنور إبراهيم يتقدمان مسيرة احتجاجية للمطالبة باستقالة الحكومة

كوالالمبور/ 2 أغسطس – “أسواق”

بدأ نواب المعارضة الذين تجمعوا في ساحة الاستقلال “داتاران ميرديكا” منذ صباح اليوم مسيرتهم إلى البرلمان للاحتجاج على رئيس الوزراء محي الدين ياسين وحكومته مطالبين باستقالتهم، قبل أن تمنعهم قوات الأمن من المرور عبر إغلاق الشوارع المؤدية للبرلمان.

وشارك في المسيرة رئيس الوزراء السابق الدكتور مهاتير محمد وزعيم المعارضة أنور إبراهيم والأمين العام لحزب العمل الديمقراطي ليم جوان إنغ ورئيس حزب أمانة محمد سابو والعديد من النواب.

وانطلقت صيحات “الإصلاح” من المحتشدين عندما بدأوا مسيرتهم، في ظل تواجد كبير للشرطة.

كما رفعت هتافات “Hidup Rakyat” و “Daulat Tuanku” من حشد من النواب، الذين اضطروا في عدد من المناسبات إلى التحدث إلى الشرطة للسماح بالمسيرة بالمضي قدمًا.

ومع ذلك، قام عناصر الشرطة بإغلاق مدخل الشارع المؤدي للبرلمان من جهة ساحة الاستقلال.

من جانبه قال ليم جوان إنغ إن الشعب لم يعد في حالة طوارئ، وهم يريدون “التحرر من الانكماش الاقتصادي والحكومة الفاشلة”.

وأضاف: “نريد أيضا التحرر من رئيس الوزراء الذي خالف الدستور الاتحادي ونظام الملكية الدستورية”.

وشدد ليم على أن النواب أرادوا حضور البرلمان لمناقشة القضايا التي تؤثر على الشعب وليس تقديم اقتراح بحجب الثقة.

كما وصف وزير الشباب والرياضة السابق سيد صديق سيد عبد الرحمن، الإدارة الحالية بأنها “حكومة مفلسة أخلاقياً”. 

وأوضح أن الحكومة طلبت من الشباب عدم النزول إلى الشوارع للاحتجاج ونصحتهم باستخدام القنوات المناسبة، في حين قررت الحكومة إغلاق البرلمان حيث يمكن للنواب التعبير عن مخاوف الناس.

المصدر: مالي ميل – ماليزيا حرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat